رئيس التحرير: عادل صبري 04:22 صباحاً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

مسيرتان لعرب 48 تنديدًا بمجزرة المنصة

مسيرتان لعرب 48 تنديدًا بمجزرة المنصة

الأناضول 27 يوليو 2013 22:04

خرجت مسيرتان حاشدتان في مدينة "راهط" بمنطقة النقب جنوب الأراضي المحتلة، دعت إليهما الحركة الإسلامية داخل أراضي 48؛ تنديدًا بمقتل عشرات المصريين فجر اليوم السبت، في إطلاق النار على متظاهرين مؤيدين للرئيس المعزول، محمد مرسي، عند النصب التذكاري في محيط ميدان رابعة العدوية.

 

وقال الناطق باسم الحركة الإسلامية، زاهي نجيدات، لوكالة "الأناضول" إن "مسيرة انطلقت مساء اليوم في مدينة رهط (جنوب)؛ تنديدا بالمجازر البشعة التي يرتكبها الجيش بحق المعتصمين في رابعة العدوية وفي الميادين المطالبة بالشرعية."

 

وأوضح أن "المسيرة طافت شوارع رهط عقب صلاة التراويح، ووجه المشاركون فيها تحيتهم إلى المعتصمين (منذ 30 يوما) في رابعة العدوية (للمطالبة بعودة مرسي إلى الحكم) وكافة الميادين المطالبة بعودة الشرعية، وطالبوا بإسقاط حكم العسكر".

 

ورفع متظاهرون لافتة كبيرة مكتوب عليه: "فلسطينيو ٤٨ مع الشرعية والرئيس محمد مرسي". 

 

كما نظمت الحركة الإسلامية، بحسب نجيدات، "مسيرة في مدينة كفر كنا، انطلقت من مسجد عمر بن الخطاب، وصولا إلى منطقة العين، بمشاركة رجال ونساء رفعوا أعلام مصر وصور لمرسي، ولافتات مؤيدة للشرعية، ومناهضة للانقلاب"، على حد قوله المتحدث باسم الحركة الإسلامية.

 

وفي بيان لها، قالت الحركة الإسلامية: "ندين بشدة المجزرة الرهيبة التي ارتكبها الجيش المصري بحق المتظاهرين السلميين (...) ونحمل (وزير الدفاع والإنتاج الحربي المصري عبد الفتاح) السيسي المسئولية عن دماء المصريين التي تزهق هدراً".

 

ومضت قائلة: "نعلن بوضوح موقفنا الصارخ والصريح، بأننا إلى جانب شرعية الرئيس المنتخب شرعياً ودستورياً د. محمد مرسي، وضد الانقلاب الذي أدى الى عزله ظلماً وتجنياً" في الثالث من الشهر الجاري.

 

وأسفر إطلاق الرصاص على مؤيدي مرسي فجر اليوم في قرب رابعة العدوية عن سقوط   80 قتيلا و292 جريحا، وفقا لوزارة الصحة، و127 قتيلا و4500 جريح، بحسب أحمد عارف، المتحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين.

 

وبينما تتهم جماعة الإخوان، التي ينتمي إليها مرسي، قوات الشرطة بإطلاق الرصاص على المتظاهرين، قال وزير الداخلية في مؤتمر صحفي اليوم إن الشرطة لم توجه "رصاصة واحدة تجاه أي متظاهر"، في هذه أحداث النصب التذكاري في محيط رابعة العدوية.

 

وحمل وزير الداخلية الجماعة مسئولية تلك الأحداث، معتبرا أنه تم التخطيط لها لـ"المتاجرة بدماء المتوفين"، وإفساد فرحة المصريين بنجاح مليونية تفويض الجيش، على حد قوله.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان