رئيس التحرير: عادل صبري 12:30 صباحاً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

فيديو| مشردو غزة: نعيش مع الفئران وفقدنا الأمل في الإعمار

فيديو| مشردو غزة: نعيش مع الفئران وفقدنا الأمل في الإعمار

العرب والعالم

سيدة فلسطينية تبكي حالها بعد تدمر منزلها

بعد عام من العدوان

فيديو| مشردو غزة: نعيش مع الفئران وفقدنا الأمل في الإعمار

فلسطين - مها صالح 13 يونيو 2015 12:22

أخذ يقلب كفيه يميناً وشمالاً وهو يسير فوق حطام منزله  وأخذ يقول والله  ما في أمل أن يعود  إعمار منزلي  وتحجرت الدموع في عينية  من مرارة المعاناة والألم طوال عام من رحلة  الشقاء والتشرد ذاك هو حال  المواطن أبو محمد سكر من منطقة خزاعة  بمدينة خان يونس جنوب قطاع غزة  والتي دمر الاحتلال الإسرائيلي  معظم منازلها وحول أهلها لمشردين في مراكز الإيواء أو في خيام أو كرفانات يعانون برد الشتاء وحرارة الصيف الملتهبة.

 فبعد عام من التشرد والنكبة الجديدة لم يفق الغزيون من هول الصدمة بعد ,وما فاقم من معاناتهم أنه لا توجد أي بادرة أمل لإعادة الإعمار في ظل عدم إيفاء الدول المانحة بتعهداتها.

 

"مصر العربية" اقتربت من معاناة المهدمة منازلهم وحجم المعاناة التي يعانوها بعد عام من العدوان على غزة حيث يقول المواطن محمد النجار " ركام وبقايا منزل تحطمت كل أحلامنا ما حدا مطلع فينا ولم نقم ببناء طوبة واحدة من منزلنا وللأسف وعود كاذبة مسكنة خمسة مليار دولار في مؤتمر الدول المانحة في القاهرة لم يصل لنا دولار واحد بل إننا بتنا ندفع من قوت أطفالنا من أجل دفع ايجارات وهي بالمناسبة مرتفعة لكن مضطرين أن نفعل ذلك بعد أن نهشتنا القوارض والحر في الخيام التي كنا نقطن فيها بجوار منزلنا" .

 

أما الحاجة أم محمد فتقول وهي تجلس على ركام منزلها وقد دب اليأس في نفسها "ما حدش عملنا شيء بعد عام من انتهاء الحرب  لا إعمار ولا بدل ايجارات  قمنا بتصليح غرفة في أحد زوايا منزلنا المدمر على حسابنا الخاص بعد الاستدانة من الناس لأننا فقدنا الأمل في كل شيء" .

 

وأضافت وهي تتحدث بمرارة " لم يقدم لنا أحد أي مساعدة حتى الأسمنت لم يعطينا أحد لو كيس واحد من أجل بناء لو غرفة واحدة في منزلنا.. مفيش الكل خذلنا لنا الله .." .

 

في السياق يقول المواطن أحمد نبهان " نحن نريد أن يعاد منزلنا لا نريد  أكثر من ذلك ولكن من خلال ما نشاهد فلا يبدو هناك بصيص أمل في إعادة بناء المنازل المدمرة كل شيء واقف .. ونعيش على الوعود المخذرة".

 

أما المواطنة آمنة موسى فتقول " فقدنا كل شيء عام على الدمار والخراب وكل شيء ينهار حتى وصل بالجهات المختصة أن تطلب من المواطنين المهمة منازلهم دفع مصاريف رفع ركام منازلهم .. نحن نعيش مأساة لا يستطيع أن يعبر عنها إلا من يعيشها  ويعاني من مرارتها " .

 

وتابعت : نحن نعيش على الوعود ولا شيء على أرض الواقع لذلك نطالب الجميع بالتحرك من أجل وقف معاناة أصحاب المنازل المدمرة ..".

 

ويشار أن مئات الأسر التي فقدت منازلها خلال العدوان الأخير على قطاع غزة  نصبت لها خيام وبيوت من الصفيح بعد توقف الأونروا والحكومة الفلسطينية عن دفع مستحقات بدل إيجارات بسبب عدم إيفاء الدول المانحة بتعهداتها المالية.

شاهد الفيديو:

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان