رئيس التحرير: عادل صبري 04:04 مساءً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

بدء مراسم تشييع طارق عزيز في عمّان

بدء مراسم تشييع طارق عزيز في عمّان

العرب والعالم

جثمان طارق عزيز نائب رئيس وزراء العراق السابق

بدء مراسم تشييع طارق عزيز في عمّان

وكاﻻت 13 يونيو 2015 12:02

وصل ظهر السبت، جثمان وزير الخارجية العراقي الأسبق، طارق عزيز، إلى كنيسة العذراء الناصرية في منطقة الصويفية بالعاصمة الأردنية عمّان، للصلاة عليه قبيل تشييعه لمثواه الأخبر.

 

وأقام طقوس الصلاة الجنائزية على روح عزيز مطران الكنيسة الكاثوليكية مارون لحام، وسط حضور مئات المسيحيين العراقيين، والأردنيين المؤيدين لحزب البعث.
 

ولدى إنزال التابوت من سيارة الإسعاف، جرى رفع صور طارق عزيز إلى جانب صور الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، من قبل الحضور.
 

وشارك “شبيبة حزب البعث العربي الاشتراكي” الذين كانوا يرتدون لباسًا مموهًا، وأطلقوا هتافات تصف طارق عزيز بـ”الشهيد”، وسط حضور إعلامي لافت.
 

وكان جثمان طارق عزيز وصل إلى المركز العربي الطبي (خاص) وسط العاصمة عمان، في حدود الساعة الثانية من فجر السبت بالتوقيت المحلي، وقد لف تابوته بالعلم العراقي.


وعقب وصول جثمان عزيز مطار الملكة علياء الدولي  مساء الجمعة قال نجله زياد، أن دفن جثمان والده سيتم في مدينة مأدبا (30 كم جنوب العاصمة عمان) ظهر السبت.
 

ووافقت الحكومة العراقية على نقل جثمان طارق عزيز إلى الأردن، شرط ألا يتم له أي مراسم تشييع، أو مظاهرات، أو ترديد شعارات وهتافات، من المطار إلى المقبرة المخصصة لدفنه.

وأُعلن عن وفاة طارق عزيز، الجمعة الماضية، بعد تعرضه لنوبة قلبية حادة.
 

يشار إلى أن طارق عزيز، واسمه الحقيقي ميخائيل يوحنا، ولد عام 1936 قرب مدينة الموصل(شمالي العراق)، وتولى عدّة مناصب، أبرزها وزيرًا لخارجية العراق عام 1983.


وأصدرت المحكمة الجنائية العليا في العراق، في (26 أكتوبر 2012)، حكما بالإعدام شنقًا حتى الموت بحق طارق عزيز، في قضية تصفية الأحزاب الدينية، بعد أن أصدرت، في (3 مايو 2011)، حكمًا بالسجن المؤبد بحقه في قضية تصفية البارزانيين.

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان