رئيس التحرير: عادل صبري 05:45 صباحاً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

العراق.. مراجع الدين "الشيعة"يدعون الحكومة الى دعم قوات "الحشد الشعبي"

العراق.. مراجع الدين الشيعةيدعون الحكومة الى دعم قوات الحشد الشعبي

العرب والعالم

الحشد الشعبي

العراق.. مراجع الدين "الشيعة"يدعون الحكومة الى دعم قوات "الحشد الشعبي"

وكالات 12 يونيو 2015 01:52

دعا عدد من مراجع الدين "الشيعة" في مدينة النجف (جنوب) العراق، أمس الخميس، الحكومة الاتحادية الى دعم قوات الحشد الشعبي "قوات شيعية موالية للحكومة".

 

وجاءت تلك الدعوة خلال مؤتمر موسع للمبلغين والمبلغات والذي ينظمه المجلس الأعلى الإسلامي في العراق بمدينة النجف استعدادا لاستقبال شهر رمضان من كل عام وتحديد الرسائل التي يفترض توجيهها من رجال الدين في المساجد والحسينيات.

 

كما طالب المراجع، الحكومة برعاية ودعم عوائل قتلى عناصر الحشد، والاستعانة بالعشائر لكسب التفاهم وحمل الجميع من خلال تنظيم جماعي حول راية الجهاد.

 

وفي هذا السياق قال المرجع الديني "إسحاق الفياض" في كلمة له ألقاها نيابية عنه ممثله الشيخ "علي الربيعي" خلال المؤتمرالذي تابعه مراسل الأناضول إن "هناك ضرورة للاهتمام بعوائل المجاهدين الذين رخصوا أنفسهم ووقفوا بوجه الإرهابيين القتلة في ساحات القتال"، داعيا الى "رعاية الشباب وتعزيز الروح الوطنية فيهم بأسلوب الحكمة، خاصة اولئك الذين لا يجدون عملا من اجل استثمار طاقتهم وتعزيز روح وطنيتهم".

 

وأضاف المرجع الديني في كلمته أن "على الأجهزة الأمنية تحمل مسؤولياتها تجاه الحشود المقاتلة (الحشد الشعبي) وتأمين احتياجاتهم وأن تكون حاضرة في مواقع الأزمات وتدرك بجهود أكبر في مواقع التقصير".

 

بدوره دعا المرجع الديني الشيعي "محمد سعيد الحكيم" في كلمة خلال المؤتمر، ألقاها نيابة عنه نجله "علاء الحكيم" إلى ضرورة دراسة الواقعين السياسي والأمني في البلاد وتجاوز الأخطاء السابقة التي قادت الى واقع مأساوي، على حد تعبيره.

 

وأضاف أن "على المتصدين للشأن العام من مختلف الطبقات وخاصة المسؤولين والسياسيين القيام بما تفرضه عليهم المسؤولية الشرعية والقانونية في اداء حق التضحيات العظيمة ومتابعة ودراسة الواقع الميداني والسياسي بشكل دقيق والاستفادة من أخطاء الماضي التي أدت الى الواقع المأساوي وتوحيد الصفوف والابتعاد عن النظرة الضيقة ورعاية مصلحة البلاد".

 

وتابع قائلا إن "المؤمنين (الحشد الشعبي) قدموا تضحيات كبيرة في مواجهة أشرس هجمة ارهابية يتعرض لها البلاد".

 

الى ذلك شدد "بشير النجفي" المرجع الديني "الشيعي"  خلال المؤتمر على أهمية الاستعانة بالعشائر لكسب التفاهم حول راية الجهاد.

 

وأفاد "النجيفي" في كلمة ألقاها نيابة عنه نجله "علي النجيفي" خلال المؤتمر "نعيش اليوم في العراق حالة استثنائية وهي الحرب الشاملة ضد الشعب المظلوم وتكالبت معها أيدي أعداء العراق من كل صوب، فابتلينا بالإرهابيين المتقنعين بالدين، واضطرت الحوزة العلمية إلى الدعوة للدفاع الكفائي، فلبى الشعب الدعوى وما صدر من الفتاوي الشريفة في هذا الشأن".

 

ودعا النجفي الى "الاهتمام بالشهداء والجرحى وبعوائلهم والاستعانة بالحسينيات والمساجد والاستعانة بالعشائر لكسب التفاهم وحمل الجميع من خلال تنظيم جماعي حول راية الجهاد".

 

وأفتى "علي السيستاني" المرجع الديني الاعلى في العراق في الـ13 من حزيران/يونيو العام الماضي بالجهاد الكفائي بعد ثلاثة أيام من سيطرة مسلحي تنظيم "داعش" على مساحات واسعة من محافظات نينوى وكركوك وصلاح الدين(شمال) وديالى(شرق) والانبار(غرب).

 

ويعّد المرجع الديني الأعلى في النجف "السيستاني" المرجع الأبرز للشيعة في العراق ولديه ألاف المقلدين في محافظات الوسط والجنوب كما أن مواقفه التي صدرت عنه بالدعوة لحماية حقوق وممتلكات السُنة في المحافظات المحررة من تنظيم "داعش" لاقت تأييدا من مراجع الدين السُنة.

 

ووفقا لأدبيات الشيعة فأن الفتاوى التي تصدر من المراجع الدين واجبة التطبيق بما في ذلك "الجهاد في سبيل الله".

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان