رئيس التحرير: عادل صبري 03:54 صباحاً | الثلاثاء 20 فبراير 2018 م | 04 جمادى الثانية 1439 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

إخوان الأردن يرفضون زيارة الملك للقاهرة

إخوان الأردن يرفضون زيارة الملك للقاهرة

العرب والعالم

عدلي منصور - عاهل الاردن

قالوا إنها تضفي شرعية على "الانقلاب"

إخوان الأردن يرفضون زيارة الملك للقاهرة

CNN 23 يوليو 2013 09:37

عبرت جماعة الإخوان المسلمين في الأردن عن رفضها لزيارة العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني للقاهرة ، قائلة إن من شأنها أن تضفي شرعية على مبدأ "الانقلابات العسكرية"، وتعيق من حركة الشعوب نحو إنجاز الحرية والكرامة الوطنية، بينما رأى مراقبون أنها ردة فعل متوقعة من الإخوان رغم "قساوتها".

 

وكانت زيارة ملك الأردن السبت إلى القاهرة هي الأولى من نوعها من زعيم عربي أو غربي منذ عزل الرئيس السابق محمد مرسي في الثالث من يونيو، كما تعتبر الأولى له منذ الإطاحة بالرئيس السابق محمد حسني مبارك في فبراير 2011.

 

ووسط تباين رؤية محللين سياسيين للزيارة الملكية بين من رآها متسرعة وآخرين اعتبروها جاءت متمشية مع دعم الإمارات والسعودية لمصر عقب عزل مرسي، إلا أن البعض عبر عن خشيته من ردة فعل الإخوان على تلك الزيارة.

 

وقال المحلل السياسي ماهر أبو طير للموقع، إن موقف الإسلاميين ليس مفاجئا من الزيارة، لأنها أظهرت عدم الحياد في موقف الأردن الرسمي من التغيير الذي حدث في مصر، ويسميه الإسلاميون "انقلابا".

 

ويعتقد أبو طير أن بيان الإخوان "يكشف حالة التوتر التي تمر بها عقب عزل مرسي، ومن محاولات التغيير السياسي في مصر،" وقال:" هنا تتشكل المخاوف لدى الدولة من الإسلاميين بشأن احتمال حدوث رد فعل منهم متفاقم قد يتمثل في تجييش الشارع لصالح الرئيس مرسي والإخوان، باعتبار أن مشروعية الوقوف مع طرف ضد طرف في مصر باتت واضحة ومتاحة عقب زيارة الملك".

 

كما أعرب أبو طير عن خشيته من "ولادة تنسيق أردني مصري إسلامي" للتنديد بالسياسة الأردنية في المظاهرات المصرية المؤيدة لمرسي".

 

وفي الاطار، قالت جماعة الإخوان في بيانها الاثنين، إن الزيارة لا تتفق مع موقف عموم المواطنين، داعية إلى تصويب ما وصفته "بالتشوهات التي أصابت السياسة الأردنية على المستوى الداخلي والعلاقات الخارجية التي جعلت من العدو صديقًا ومن الصديق عدوًا، مما يستوجب انحيازنا لصالح الشرعية الشعبية، وخيار الصندوق الذي تأكد ست مرات انتخابية مشهود بنزاهتها وحريتها".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان