رئيس التحرير: عادل صبري 12:01 صباحاً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

خبراء: مصر تصحح خطأ "حماس إرهابية" والسعودية تقود المصالحة

خبراء: مصر تصحح خطأ حماس إرهابية والسعودية تقود المصالحة

العرب والعالم

سلمان والسيسي

بعد إلغاء حماس إرهابية..

خبراء: مصر تصحح خطأ "حماس إرهابية" والسعودية تقود المصالحة

وائل مجدي 08 يونيو 2015 13:29

حجر  ألقته الحكومة المصرية في مياه المصالحة الراكدة، فالعلاقات المتوترة بين النظام المصري وحركة حماس الفلسطينية يبدو أنها باتت على وشك الانتهاء.


فالحكومة المصرية ممثلة في هيئة قضايا الدولة تقدمت بطعن على حكم لمحكمة القضاء المستعجل باعتبار حماس حركة إرهابية، الأمر الذي انتهى بإلغائه من قبل محكمة استئناف القاهرة.

"الحكم والذي جاء بعد طعن الحكومة يعد تصحيح للخطأ وخطوة في طريق إزالة الخلافات".. هكذا قال المراقبون، مؤكدين أن المملكة العربية السعودية هي من ستقود مسيرة التصالح، بين القاهرة والحركة.

تصحيح الأوضاع



عبد القادر ياسين المحلل السياسي والباحث الفلسطيني قال إن إلغاء محكمة الاستئناف المصرية حكم محكمة الأمور المستعجلة والقاضي باعتبار حركة حماس إرهابية أوقف التدهور في العلاقات بين الفصيل الفلسطيني والنظام المصري.

أضاف لـ "مصر العربية" أن الحكم يحمل في طياته الكثير، خصوصا أن الحكومة المصرية هي من قامت بالطعن على الحكم السابق، فتدخلت لتصحح وضعا شاذا لا يجوز بين الأشقاء العرب.

أكد الباحث الفلسطيني أن تدهور العلاقات بين حماس والقاهرة لا مبرر له إلا أنه انعكس سلبا على الأوضاع الفلسطينية، فمعبر رفح مازال مغلقا والشعب الفلسطيني هو من يدفع الثمن.

أعتبر الباحث أن الحكم خطوة هامة في طريق إعادة بناء الثقة، مشيرا إلى ضرورة استغلال الأمر والبناء عليه لتحسين العلاقات مجددا، كي تعود الأوضاع إلى طبيعتها، خصوصا وأن التدهور في العلاقات جاء بسبب أخبار كاذبة من بعض وسائل الإعلام غير المسئولة.

عن التدخل السعودي، قال إن الملك سلمان متحمس جدا لفكرة توطيد العلاقات بين مصر وحماس، والحركة تحدثت أكثر من مرة عن الدور السعودي البارز، إلا أن الأمر لا يحتاج لتدخل خصوصا وأن العلاقات بين القاهرة وحماس لم تنقطع بشكل نهائي بل كان هناك اتصالات وتسهيلات نسبية لبعض قادة الحركة.

السعودية وحماس

ومن جانبه قال الدكتور مختار غباشي المحلل السياسي ونائب رئيس المركز العربي للدراسات السياسية والاستراتيجية، إن حكم محكمة الاستئناف بإلغاء اعتبار حماس جماعة إرهابية تصحيح خطأ، فالحكم الأول صدر في وقت لا تملك القاهرة سوى التعامل معه باعتباره فصيل كبير ومؤثر في القضية الفلسطينية.

وأضاف لـ "مصر العربية" أن مصر تلعب دورا هاما في القضية الفلسطينية، ولا يمكنها تهميش حماس ذلك الفصيل الهام والمؤثر، خصوصا وأن حماس شريك في حكومة الوفاق الوطني الفلسطيني وليس من المقبول تجاهلها.

وعن مستقبل العلاقات، قال غباشي أن السعودية بقيادة سلمان ستلعب دور كبير لتوطيد العلاقات ولإعادة الثقة بين الطرفيين مستغلة في ذلك حكم المحكمة، خصوصا وأن التوجهات الجديدة للمملكة تتضمن ملف المصالحة مع الحركة.

حماس ليست إرهابية

وقضت محكمة مصرية بإلغاء حكم باعتبار حركة المقاومة الإسلامية "حماس" الفلسطينية "تنظيما إرهابيا".

وجاء حكم محكمة استئناف القاهرة في ضوء الطعن المقدم من هيئة قضايا الدولة، على حكم للقضاء المستعجل باعتبار حركة حماس تنظيما إرهابيا.

وينص الحكم على إلغاء حكم أول درجة باعتبار حماس منظمة إرهابية، وعدم الاختصاص النوعي في نظر القضية، وقبول الطعن المقدم من هيئة قضايا الدولة على الحكم السابق.

وكانت محكمة القاهرة للأمور المستعجلة، أصدرت في 28 فبراير الماضي، حكماً بإدراج حركة "حماس" ضمن "المنظمات الإرهابية"، بعد قبولها تزعم تورط حماس في القيام بالعديد من الأعمال الإرهابية داخل الأراضي المصرية.

ترحيب حمساوي

ورحبت حركة حماس بالحكم الجديد واعتبرته "تصحيحاً للخطأ السابق"، وتوقعت الحركة أن يكون للحكم آثار إيجابية على علاقتها مع مصر.

وأضافت في بيان أن الحكم "يمثل تأكيداً على تمسك القاهرة بدورها القومي تجاه القضية الفلسطينية.".

وأكد البيان أن حماس تثق في أنه سيكون للحكم "تداعياته وآثاره الإيجابية على صعيد العلاقة بين حماس والقاهرة."

وشملت قائمة الاتهامات ضلوع حماس في اقتحام سجن وادى النطرون وتهريب أعضاء جماعة الإخوان المسلمين والمشاركة في قتل المتظاهرين في ميدان التحرير أثناء ثورة 25 يناير 2011.

وتنفي حماس دائما أي ضلوع في أعمال العنف في مصر، وتطالب السلطات المصرية بإعلان أدلة قاطعة على اتهاماتها.

مؤشرات إيجابية



وقال أسامة حمدان "القيادي البارز في حركة حماس" إن حركته تلقت إشارات إيجابية لتحسين علاقتها مع مصر.

وأضاف في تصريحات متلفزة أن "الحركة التقت مؤخرا بمسؤول مصري رفيع المستوى وأكد الطرفان على ضرورة تحسين العلاقة الثنائية بينهما.

وعبر حمدان عن أمله في أن يكون الحكم الأخير "بداية لعلاقة جديدة تجاه حركة حماس، وانطلاقا لمرحلة تبحث وتحل فيها العديد من القضايا الفلسطينية».

ومضى قائلا: “إننا لا نتحدث عن مجرد علاقة بين حركة حماس ومصر، إنما هي علاقة استراتيجية تتعلق بالدور المصري، والدور العربي في الدفع بإنهاء الحصار عن قطاع غزة”.

وتعد مصر الراعي الرئيسي لمفاوضات التهدئة بين الفلسطينيين والإسرائيليين بعد الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة في السابع من يوليو 2014، كما أنها الراعي الرئيسي لملف المصالحة الفلسطينية، واستضافت في أكتوبر الماضي مؤتمرا لإعادة إعمار غزة.

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان