رئيس التحرير: عادل صبري 11:49 مساءً | الاثنين 15 أكتوبر 2018 م | 04 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بعد شهرين من العاصفة.. السعودية تنجح في قطع إمدادات الحوثيين

بعد شهرين من العاصفة.. السعودية تنجح في قطع إمدادات الحوثيين

العرب والعالم

بعض المعدات العسكرية خلال الصراع الدائر في اليمن

بعد شهرين من العاصفة.. السعودية تنجح في قطع إمدادات الحوثيين

اليمن - عبد العزيز العامر 06 يونيو 2015 09:58

تطرح العمليات العسكرية التي يشنها التحالف العربي منذ 26 مارس الماضي ضد الحوثيين باليمن، التركيز على قضية مصادر تمويلهم، باعتبارها ركنًا هامًا في مدى واتجاه سير وتطور الحرب على مدار الأشهر المقبلة، وعلى قدر ما هو متوافر من معلومات.

وأكد عدد من الخبراء والمراقبين اليمنيين أن مصادر تمويل الحوثيين تتنوع ما بين موارد داخلية وأخرى خارجية، وتعد إيران من أكبر الممولين للجماعة سواء بالعتاد العسكري أو الدعم المالي. وداخلياً فيقوم تمويل الحوثيين على التبرعات والزكاة من الأتباع والجمعيات الخيرية الموالية، وغيرها من المصادر الأخرى.

 

وبحسب المراقبين فإنه منذ بدء شن العمليات العسكرية ضد الحوثيين، فقد نجحت قوات التحالف في إحكام السيطرة على المنافذ البحرية والجوية، بما قطع فرص التمويل الخارجي بنجاح، ولكن تبقى مصادر التمويل الداخلية كالتبرعات الأهلية والتحويلات المالية بحاجة إلى مزيد من الرقابة والسيطرة.

 

وقال المحلل السياسي اليمني أكرم النزيلي في حديث خاص لـ مصر العربية " أن قوات التحالف، فعلا قد نجحت في قطع إمدادات الحوثيين ومصدر التمويل الدولية والتي تأتي عبر إيران.

 

ويرى أن ذلك الحصار جاء في وقت متأخر وقت كون الحوثيين مملكة كبيرة ولديهم من المال والسلاح والدعم ما يجعلهم موجودين عشرات السنين بالإضافة إلى أن هناك مناهضين للسعودية من رجال الأعمال وأصحاب رؤوس الأموال يقومون في بدعم ومساعدة قوات الحوثي .

 

وأضاف الناشط السياسي أمين الجراش في حديث خاص لـ مصر العربية " الضربات الجوية التي قامت بها قوات التحالف العربي بقيادة السعودية لم تستطع أن تجهض التمدد الحوثي او مصادر تمويلهم  بل جاء العكس كلما اشتد القصف زاد تمدد الحوثيين في عدد من المحافظات اليمنية سواءً في تعز أو أبين أو الضالع بالإضافة إلى سيطرتهم على مواقع حساسة.

 

وتابع أن الضربات الجوية لم تكن تستهدف بشكل أساسي الحوثيين بالتحديد أو بصوره دقيقة وإنما كان يتم استهداف سلاح الجيش اليمني الثقيل.

 

وقال المحلل السياسي ضيف الله الصرماح في حديث خاص لـ مصر العربية " أن قوات التحالف، العربي فشلت في قطع إمدادات الحوثيين ومصدر التمويل بل ساعدتهم في دخول المعسكرات التي لم يستطيعوا دخولها قبل العاصفة وحاليا يتم إمداد الحوثيين من كل قطاعات الدولة باسم المجهود الحربي.

 

وأكد الناشط السياسي عمار محمد سويد في حديث خاص لـ"مصر العربية " أن قوات التحالف عندما قام بقصف معسكرات الجيش اليمني زاد الحوثي من فرصة الحصول على دعم حربي والاستيلاء على السلاح وتوزيعه على مقاتليهم وهو ما جعل الحوثيين يتوغلون في عدد من المحافظات اليمنية بسهولة. 

 

يعتمد الحوثيون على الدعم الداخلي حاليا بشكل كبير وأساسي بعد فرض التحالف حصارا لمنع وصول السلاح والمال إليهم من إيران وبعض الدول حيث يقوم الحوثيون بجمع أموال تحت مسمى المجهود الحربي. 

 

وبدء الحوثيون بعمل صندوق لجمع التبرعات النقدية من التجار والمواطنين وعبر جمعيات ومراكز تعمل لجمع أموال من المواطنين من أجل دعم مقاتليهم في كل المحافظات.

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان