رئيس التحرير: عادل صبري 02:32 مساءً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

أطراف النزاع في مالي توقع على اتفاق بوقف الاقتتال

أطراف النزاع في مالي توقع على اتفاق بوقف الاقتتال

العرب والعالم

أطراف النزاع في مالي

أطراف النزاع في مالي توقع على اتفاق بوقف الاقتتال

وكالات 05 يونيو 2015 21:11

وقعت الأطراف المالية المتنازعة، مساء اليوم الجمعة، اتفاقا أمنيًا بالجزائر يقضي بالوقف الفوري للاقتتال.

 

ونص الاتفاق على "أنه بالنظر إلى تدهور الأوضاع في ميناكا بشمال مالي وفى مقاطعات أخرى وإلى مخاطر المواجهات العنيفة التي قد تنجم عن ذلك وباعتبار الالتزامات السابقة في مجال وقف الاقتتال بهدف تشجيع استكمال مسار السلام والمصالحة في مالي التزمت الأطراف باحترام وضمان احترام كل الأطراف لالتزاماتها السابقة.

 

والتزمت الأطراف ـ بهذا الصدد ـ بوقف الاقتتال وسحب العناصر المسلحة المولية للحركات المسلحة شمال مالى عناصر من مدينة ميناكا وعودتهم إلى مواقعهم الأصلية وانسحاب العناصر المسلحة التابعة لتنسيقية حركات الأزواد على بعد محيط 20 كم من مقاطعة ميناكا.

وأكد الاتفاق الأمنى أيضا على تمركز القوات المسلحة المالية فى هذه المدينة فى ظل احترام الالتزامات السابقة وبالتشاور مع السلطات المختصة وحماية السكان المدنيين بميناكا وعبر كامل التراب المالى من قبل قوات لمينوسما التابعة للأمم المتحدة من خلال نشر تشكيلة عسكرية تضم الشرطة ومدنيين.

كما نص الاتفاق على إرسال فرق مختلطة للمراقبة من أجل التأكد من التطبيق الفعلى لوقف إطلاق النار والتحقيق بشأن الاعتداءات المحتملة على مستوى كل المقاطعات المعنية بما فيها ميناكا.

وحسب الوثيقة فإن هذا الترتيب سيطبق تحت إشراف المينوسما بالتعاون مع السلطات المحلية فور التوقيع عليه ويبقى ساريا إلى حين وضع الآليات ذات الصلة المقررة فى إطار الاتفاق وذلك وفقا للجدول الخاص بتطبيقه كما التأكيد أن تطبيق الإجراءات التقنية والعملية المتعلقة بالوضع السائد فى ميناكا يجب أن ينتهى خلال 72 ساعة على الأكثر بعد التوقيع على الاتفاق.

يذكر أن الأطراف المشاركة فى الحوار المالى الذي تشرف عليه الوساطة الدولية الموسعة برئاسة الجزائر وقعت اليوم /الجمعة/ بالجزائر العاصمة على محضر نتائج المفاوضات حول تنفيذ اتفاق السلام والمصالحة فى مالى ووثيقة تنص على الترتيبات الأمنية بشمال مالى.

ووقع على الوثيقتين وزير الدولة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي رمضان لعمامرة ووزير الشؤون الخارجية والإندماج الإفريقى والتعاون الدولى المالى عبدولاى ديوب ورئيس بعثة الأمم المتحدة المتكاملة متعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار فى مالى مينوسما مونجى حمادى.

كما تم التوقيع على الوثيقتين من قبل ممثل تنسيقية حركات الأزواد سيدى ابراهيم ولد سيدات وكافة ممثلى الوساطة الدولية.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان