رئيس التحرير: عادل صبري 05:57 مساءً | الجمعة 17 أغسطس 2018 م | 05 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

نتنياهو يعرض أفكار كيري للسلام على حكومته

نتنياهو يعرض أفكار كيري للسلام على حكومته

العرب والعالم

نتنياهو- كيري

تعهد بطرح أي تنازل عن الأرض في استفتاء عام

نتنياهو يعرض أفكار كيري للسلام على حكومته

رويترز 22 يوليو 2013 10:42

قال مسؤول إسرائيلي إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو سيسعى إلى الحصول على موافقة رسمية من حكومته على استئناف محادثات السلام مع الفلسطينيين برعاية أمريكية بعد أن هدد وزراء مؤيدون للمستوطنين بمحاولة إحباط هذه المبادرة.


ويبدو أن خطة نتنياهو تثير بعض الشك في كيفية تمكن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري قريبًا من استئناف المحادثات المتوقفة منذ عام 2010 مع عدم موافقة إسرائيل أو الفلسطينيين على استئنافها رغم إعلانه تحقيق انفراجة يوم الجمعة.


وقال مسؤول إسرائيلي تحدث شريطة عدم نشر اسمه في ساعة متأخرة من مساء أمس انه لم يتم تحديد موعد لإرسال مفاوضين لواشنطن في إحباط لتوقعات كيري بأن المحادثات قد تبدأ "خلال الأسبوع المقبل".


وقال المسؤول الإسرائيلي إنه قبل استئناف المفاوضات سيطلب نتنياهو أولاً من حكومته "تخويله سلطة استئناف العملية الدبلوماسية مع الفلسطينيين."
وأضاف أنه لم يتحدد بعد ما اذا كان مجلس الوزراء بأكمله سيصوت على مقترحات كيري خلال جلسته المقبلة في 28 يوليو و ما اذا كان مجلس الوزراء الأمني سيناقش هذه المسألة في وقت لاحق من الأسبوع.


وقال المسؤول إن نتنياهو سيسعى ايضا للحصول على إذن من مجلس الوزراء للرد على مطالب الفلسطينيين بالإفراج عن عشرات من السجناء كلفتة حسن نية مع خطة للإفراج عنهم في عملية من أربع مراحل تستمر أكثر من تسعة أشهر.


ويطالب الفلسطينيون بأن تفرج إسرائيل عن السجناء الذين احتجزوا قبل اتفاقية السلام المؤقتة عام 1993. ويعارض اليمينيون الإسرائيليون مثل هذه الخطوة لأن كثيرين من السجناء اعتقلوا بسبب هجمات قتل فيها إسرائيليون.


وقال المسؤول إن نتنياهو "سيسعى للتغلب على اعتراضات الوزراء اليمينيون المتطرفون على الإفراج عن السجناء وإعادة الأراضي التي احتلت عام 1967 للفلسطينيين لاقامة دولة عليها من خلال طرح المحادثات التي اقترحها كيري "بوصفها عملية استراتيجية لتعزيز العلاقات مع الولايات المتحدة.


وأضاف أن نتنياهو يأمل أيضًا بإقناع الوزراء بأهمية توطيد العلاقات مع واشنطن لمواجهة التهديدات التي يمثلها تطوير إيران لأسلحة نووية وامتداد الحرب الأهلية في سوريا والاضطرابات في مصر.


وتعهد نتنياهو بالفعل بالسعي لإجراء استفتاء شعبي على اي اتفاق يتضمن تنازلا عن اراض. وقال المسؤول ان نتنياهو سيسعى لاجازة قانون يفرض إجراء مثل هذا الاستفتاء.


ولم يوافق ايضا الرئيس الفلسطيني محمود عباس رسميًا على شروط استئناف المحادثات مع إسرائيل وحث على الحصول على مزيد من الضمانات الواضحة بان تتفاوض إسرائيل على انسحاب يقوم على اساس حدود ما قبل حرب 1967.


وسخر شركاء نتنياهو في الائتلاف الحاكم المؤيدون للمستوطنين من هذه الجهود ولمحوا إلى أنهم قد يحاولون إحباط هذه العملية.

 

وسخر وزير النقل يسرائيل كاتس عضو حزب ليكود من عباس الذي تدير حكومته الضفة الغربية المحتلة فيما تسيطر حركة المقاومة الإسلامية حماس على قطاع غزة.


وقال كاتس للصحفيين "ما يسيطر عليه أبو مازن (عباس) من الفلسطينيين أقل مما يسيطر عليه (الرئيس بشار) الأسد في سوريا" في إشارة إلى الصراع المستمر في سوريا منذ عامين.


وأضاف "تمامًا مثلما لا يفكر أحد في التنازل عن أي أراضٍ للأسد في ظل الوضع الراهن فإن أحدًا لن يفكر بجدية يقينا في التنازل عن أراضٍ لأبو مازن في وقت لا يسيطر فيه كلية على اغلب السكان الفلسطينيين."

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان