رئيس التحرير: عادل صبري 09:47 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

ناجون من سجون الحوثيين: حُرمنا من دخول دورات المياه

ناجون من سجون الحوثيين: حُرمنا من دخول دورات المياه

العرب والعالم

سجون الحوثيين

ناجون من سجون الحوثيين: حُرمنا من دخول دورات المياه

03 يونيو 2015 08:30


روى ناشطون يمنيون تفاصيل معاناتهم في سجون جماعة الحوثيين، كاشفين أن الأساليب القهرية التي استخدمتها الجماعة معهم، ومن بينها حرمانهم من أبسط حقوقهم بما فيها استخدام دورات المياه.

ويفصّل الناشط في الحزب اليمني الاشتراكي عبد الرحمن نعمان تفاصيل احتجازه لـ 16 ساعة، وسبعة من رفاقه من طلاب جامعة صنعاء، في إحدى الزنزانات التابعة لميليشيات الحوثيين في العاصمة اليمنية صنعاء، قائلاً إن الحوثيين عمموا وسيلة تعذيب لا إنسانية، للمعتقلين والمختطفين في سجون الجماعة بلا استثناء، تتمثل في "حرمان المعتقلين من استخدام دورة المياه"، وذلك بحسب صحيفة الشرق الأوسط اللندنية اليوم الأربعاء.


وذكر نعمان، في حديثه، أن الكثير من زملائه المعتقلين تعرضوا لاعتداءات بأعقاب البنادق أثناء اقتيادهم إلى السجن، فضلاً "عن الضرب والعنف اللفظي والشتائم والاتهام بالعمالة لأمريكا وإسرائيل وأنهم دواعش وإرهابيين".


وقال إن الحوثيين: "تلفظوا بألفاظ وعبارات تنم عن فرز مناطقي وعنصري مقيت بحقه باعتباره من أبناء تعز، وقيل لنا: لا يحق لكم التظاهر في صنعاء، فقلت لهم: صنعاء بلادنا مثل كل اليمن"، مشيراً إلى أنه وجميع زملائه "خضعوا لنسخة واحدة من الاستجواب، وسألوا نفس الأسئلة، من قبل مسلحي الحوثي، وكأنها نسخة واحدة يتم تعميمها على جميع محققي ومسلحي الجماعة".


ولفت نعمان إلى أن أسئلة محققي الحوثي تركزت حول "من يدعمكم ويقدم لكم الأموال"، و"ما علاقتكم بالسفارة الأمريكية"، و"اتهامنا أننا دواعش وعملاء للسفارات ومحببين وسكارى ومنحرفين أخلاقياً"، منوهاً أن مدير أمن العاصمة الموالي للحوثيين عبد الرزاق المؤيد هو "من يشرف شخصياً على التحقيقات واعتقال ومطاردة الشباب" حسب قوله.

وبدوره يروي يحيى السواري طالب في كلية الإعلام بجامعة صنعاء ويعمل صحافياً ومصوراً لدى قناة بلقيس الفضائية كيف اختطف واقتيد بالقوة إلى أحد معتقلات الجماعة وكان عبارة عن فيلا كبيرة فيها نحو خمسين معتقلاً".


وحول التهم الموجهة لهم والتي قد يتسنى له سماع بعضها، قال السواري: "أحد المحتجزين قبض عليه وهو يتناول ما قيل إنه سيجارة حشيش، ورغم إنكار الشخص، قال لهم اجلدوني ثلاثمائة جلدة وطبقوا الشرع وأطلقوا سراحي وهو ما رفضه الحوثيون"، ويعلق السواري على ذلك: "صنعاء صارت معتقلاً كبيراً".

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان