رئيس التحرير: عادل صبري 08:30 مساءً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

إخوان الأردن عن "انقلاب الجماعة": يزيدها قوة

إخوان الأردن عن انقلاب الجماعة: يزيدها قوة

العرب والعالم

القيادي الإخواني وعضو حزب جبهة العمل الإسلامي الأردني علي أبو السكر

إخوان الأردن عن "انقلاب الجماعة": يزيدها قوة

الاردن - بارعة زريقات 30 مايو 2015 13:25

أكد القيادي الإخواني وعضو حزب جبهة العمل الإسلامي الأردني – علي أبو السكر – أن الانقسامات التي تشهدها جماعة الإخوان المسلمين في مصر تعتبر مؤشراً على حيويتها وقوتها .

 وبيّن في حديثه لـ"مصر العربية" أن تنافس قيادات شابة وطموحة ونشطة على إدارة الجماعة هو أمر إيجابي يجدد الدماء بين قياداتها ، موضحاً أن هذا المخاض سينتج عنه جماعة أكثر قوّة وفعالية بالميدان لمواجهة التحديات في مصر .


وأضاف -أبو السكر-  أن الحديث عن تفتت الجماعة في مصر أو إضعافها بسبب تلك الخلافات ما هو إلا حلم بعيد عن الواقع لأن الأيام ستثبت أن تلك التغيرات ستزيد من قوة جماعة الإخوان المسلمين في مصر .

 

ونفى وجود تشابه بين ما حدث للجماعة في الأردن من انسلاخ عدد من القياديات عن  الجماعة الأم وتأسيس جمعية جديدة برئاسة عبد المجيد ذنيبات ، وبين ما حصل في مصر ، مؤكداً أن الأمر مختلف ويتبع لظروف وطبيعة الظروف التي تعيشها الجماعة في كل بلد.

 

وكانت – مصر العربية- انفردت بكشف تفاصيل الانقسامات الداخلية بين أعضاء وقيادات جماعة الإخوان المسلمين بمصر ، حيث شهدت الجماعة انقلابا من القيادات التاريخية وأعضاء مكتب الإرشاد على القيادات التي تصدرت لإدارة شئون الجماعة داخل مصر، بعد أحداث فض رابعة العدوية في 14 أغسطس 2013.

 

ووقع الانقلاب خلال الأيام الماضية حيث عقدت القيادة التاريخية للجماعة اجتماعا داخل البلاد، وعلى رأسهم الدكتور محمود عزت النائب الأول للمرشد، والدكتور محمود غزلان المتحدث الرسمي باسم جماعة الإخوان المسلمين، والدكتور عبد الرحمن البر عضو مكتب الإرشاد، و4 أعضاء من مكتب الإرشاد للجماعة الذي أدار شئون الجماعة حتى أحداث فض رابعة العدوية.

 

ووجهت القيادات التاريخية دعوة بحضورأعضاء المكتب الحالي من المتواجدين في مصر الذي تحملوا مسئولية إدارة الجماعة بعد فض رابعة، وعلى رأسهم، الدكتور محمد كمال وحسين إبراهيم نائب رئيس حزب الحرية والعدالة ، و الدكتور محمد طه وهدان ، والدكتور محمد سعد عليوه، والدكتور على بطيخ أعضاء مكتب الإرشاد وعدد من أعضاء المكتب الجديد.

 

 ورفض أعضاء المكتب الجديد الدعوة للاجتماع، وعلى رأسهم الدكتور محمد كمال واعتبروا دعوة القيادة التاريخية لعقد اجتماع لأعضاء مكتب الإرشاد بمثابة "انقلاب" على الإدارة الحالية التي تدير شئون الجماعة في مصر.


 واعتبرت القيادة الجديدة، أن تصرف القيادات القديمة في مكتب الإرشاد يهدم كافة الإجراءات التي وقعت في إعادة هيكلة الجماعة، خلال الأشهر الماضية، والتي أعيد فيها تشكيل كافة المكاتب الإدارية داخل الجماعة في مصر.

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان