رئيس التحرير: عادل صبري 01:23 صباحاً | الأربعاء 24 أكتوبر 2018 م | 13 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

داعش نجد.. سيناريو القاعدة يتكرر

داعش نجد.. سيناريو القاعدة يتكرر

العرب والعالم

تفجير أمام مسجد العنود بالسعودية

داعش نجد.. سيناريو القاعدة يتكرر

وكاﻻت 30 مايو 2015 08:09


للأسبوع الثاني على التوالي باتت المساجد السعودية هدفاً لانتحاريي تنظيم داعش، الذي بات يعلن عن عملياته الانتحارية التي تستهدف مساجد المنطقة الشرقية في السعودية، تحت عنوان فرع التنظيم في ولاية نجد، في ما يشكل خرقا أمنيا لأمن المملكة في لحظة داخلية وإقليمية حرجة.

 

التطور الخطير الذي تمثل، أمس، باستهداف مسجد الإمام الحسين في منطقة العنود في مدينة الدمام، التي تعدّ عاصمة المنطقة الشرقية، بمفجر انتحاري تنكر بزيّ امرأة، بات ينبئ بتكرار مشاهد العنف الطائفي التي أطلقها تنظيم "القاعدة" باستهداف المساجد أسبوعيا في أعوام العنف الطائفي في العراق.

 

ولم ينجح انتحاري الدمام الذي تبناه تنظيم داعش في بيان له، أمس، بالوصول إلى بوابة المسجد، حيث اشتبه به عدد من المصلين واندفعوا نحوه ما دفعه إلى تفجير نفسه بين السيارات ليوقع ثلاثة قتلى وثلاثة جرحى أصيبوا بجروح خطيرة، ليتم بذلك تفادي كارثة محتمة في حال تمكنه من الدخول الى باحة المسجد.
 

وعقب وقوع التفجير، قالت وزارة الداخلية السعودية عبر حسابها في موقع تويتر إن الانفجار نتج عن قيام شخص متنكر بزي نسائي بتفجير نفسه بحزام ناسف عند بوابة المسجد أثناء توجه رجال الأمن للتثبت منه»، كما حددت السلطات السعودية عدد ضحايا التفجير بالأربعة، محتسبة بذلك المفجر الانتحاري نفسه.
 

وقال نشطاء إن شبانا يجرون عمليات تفتيش في المسجد اشتبهوا في شخص يحاول دخول المسجد ويرتدي زيا نسائيا، وأضافوا أن الانتحاري تحرك بعيدا وفجر نفسه بين السيارات، لافتين إلى أن أحد الضحايا من المصلين ويدعى عبد الجليل طاهر الأربش عاد مؤخرا من الدراسة في الولايات المتحدة هو من اشتبه بالانتحاري.
 

والتفجير هو الثاني خلال أسبوع في المنطقة الشرقية، إذ فجر انتحاري نفسه الجمعة الماضية في أكبر مساجد بلدة القديح في القطيف أثناء صلاة الجمعة ما أسفر عن سقوط نحو 20 قتيلا وجرح أكثر من 100 جريح.

 

ونشر مقطع مصور على الإنترنت يظهر سحابة كثيفة من الدخان تتصاعد من مرآب للسيارات بالقرب من مسجد الامام الحسين في منطقة العنود في مدينة الدمام التي تعد عاصمة المنطقة الشرقية.

اقرأ أيضا: 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان