رئيس التحرير: عادل صبري 08:49 مساءً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

ناشطة تونسية: سجني أفضل من معايشة ديكتاتورية دينية

ناشطة تونسية: سجني أفضل من معايشة ديكتاتورية دينية

العرب والعالم

أمينة السبوعي

ناشطة تونسية: سجني أفضل من معايشة ديكتاتورية دينية

أ ش أ 20 يوليو 2013 19:58

أكدت الناشطة التونسية في منظمة "فيمن" أمينة السبوعي في تصريح لها على لسان محاميها "أنها في كامل قواها العقلية".

 

جاء ذلك ردا على اتهامات وجهت لها بأنها "تعاني من مشاكل نفسية."

 

وقالت السبوعي ـ في رسالة توجهت بها إلى الشعب التونسي أوردتها قناة "العربية" الإخبارية اليوم السبت، إن "بقاءها بالسجن أفضل من معايشتها لديكتاتورية دينية في تونس"، على حد زعمها.

 

ومن المقرر أن يتم إحالة الناشطة التونسية في منظمة "فيمن" أمينة السبوعي قريبا للمحكمة بتهمة "هتك حرمة المقابر"، وذلك وسط مطالب حقوقية بغلق ملفها والإفراج عنها.

 

وقد تم اعتقال أمينة البالغة من العمر 19 عاما لرسمها كلمة "فيمن" على سور مقبرة في مدينة القيروان وسط تونس، احتجاجا على تجمع سلفي، كان من المزمع تنظيمه يومها في المدينة وتم منعه عن طريق الشرطة.

 

وتم اتهام أمينة بـ "تدنيس مقبرة والاعتداء على الأخلاق الحميدة" ، حيث يصل الحكم في تلك التهم على التوالي إلى السجن عامين  السجن ستة أشهر. ويمكن "أن يتم تشديد الأحكام، في حال إدانة أمينة بالعمل ضمن تشكيل عصابة منظمة"، وفق تصريحات لمحاميها.

 

وكانت منظمة "هيومن رايتس ووتش" قد اعتبرت أن أمينة السبوعي، "سجينة لدوافع سياسية"، ودعت إلى الإفراج عنها. وقالت المنظمة في بيان لها: "إن التهم المثيرة للجدل، التي أدينت بها الناشطة النسوية، المحتجزة في السجن منذ 19 مايو2013، تشير إلى أن وراءها بلا شك دوافع سياسية".

 

وطلبت "هيومن رايتس ووتش" القضاء التونسي "بمراجعة هذه التهم، ومنح الناشطة أمينة السبوعي السراح المؤقت الذي يحق لها قانونا ".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان