رئيس التحرير: عادل صبري 04:49 صباحاً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

صحيفة سعودية: مواقف الغرب تحكمها المصالح فقط

صحيفة سعودية: مواقف الغرب تحكمها المصالح فقط

العرب والعالم

صحيفة الوطن السعودية

صحيفة سعودية: مواقف الغرب تحكمها المصالح فقط

أ ش أ 19 يوليو 2013 12:09

أكدت صحيفة سعودية، أن مواقف الغرب من القضايا العربية لا تحكمها الأخلاقيات والمثل كما يزعم البعض، "ولكن المصالح والمصالح المادية فقط، ومن ثم يجب علينا الاعتماد على أنفسنا في حل مشاكلنا".


 
وقالت صحيفة "الوطن" في افتتاحيتها اليوم "رغم التاريخ الواضح للمواقف الغربية المتذبذبة تجاه القضايا العربية، لا يزال البعض يعتقد خطأ أن هناك "أخلاقيات" معينة تحكم علاقات الغرب مع قضايا الشعوب.

 

الحقيقة بكل بساطة، كما ترى الصحيفة، أن هذه "الأخلاقيات" لا توجد إلا في البيانات والخطابات الرسمية الغربية وفي أذهان من يصدقونها فقط، وأن ما يحكم العلاقات بين دول الغرب وغيرها من الدول هو المصالح فقط، ولذلك فإن نظرة بسيطة إلى التاريخ الحديث يمكن أن تكشف عن تناقضات مشينة في السياسات الخارجية لهذه الدول".
 


وتابعت الصحيفة: على سبيل المثال، منذ يومين فقط، كشفت إحدى الصحف البريطانية أن الحكومة البريطانية باعت أسلحة تصل قيمتها إلى حوالي 20 مليار دولار إلى حكومات موجودة على القائمة السوداء البريطانية لأسباب تتعلق بانتهاكات حقوق الإنسان وجرائم حرب وغير ذلك.

 

هذا الكشف يعتبر غيضا من فيض في سلسلة الفضائح التي تبرز بين الحين والآخر لتبين زيف المواقف "المبدئية" و"الإنسانية" للحكومة البريطانية وغيرها من الحكومات الغربية.

 

وبيّنت "الوطن" أن مواقف الدول الغربية من الأزمة في سورية يعطي دليلا آخر على نفاق هذه الدول وزيف الشعارات التي ترفعها، مشيرة إلى أن السياسة الخارجية الغربية تجاه الأزمة السورية يمكن وصفها بأنها سلسلة من المواقف التي بدأت بـ"الإغراء" وانتهت بـ"الهجران"، بحسب وصف أحد المراقبين الأميركيين.

 

وأكدت الصحيفة أنه على الدول العربية أن تعي هذه الحقيقة جيدا وتضع خططها اعتمادا على إمكانياتها وما تمتلكه فعلا على الأرض، بعيدا عن الوعود الغربية التي يمكن أن تتغير بين يوم وليلة مع تغير المصالح والمعطيات.

 

واختتمت بالقول "لقد آن للشعوب العربية أن تعي أن مصلحتها تقتضي التعاون الإقليمي فيما بينها بالدرجة الأولى والابتعاد عن التناحر والاقتتال والعداء. فالسياسات الخارجية والحلفاء يتغيرون، أما الجغرافيا فلا يمكن أن تتغير".
     

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان