رئيس التحرير: عادل صبري 03:59 صباحاً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

الناطق باسم جيش اليمن الموالي للحوثيين يُرحب بدعوة تمديد الهدنة

الناطق باسم جيش اليمن الموالي للحوثيين يُرحب بدعوة تمديد الهدنة

العرب والعالم

مسلحو الحوثيين

التي أطلقها المبعوث الأممي..

الناطق باسم جيش اليمن الموالي للحوثيين يُرحب بدعوة تمديد الهدنة

الأناضول 17 مايو 2015 22:36

رحَّب الناطق باسم الجيش اليمني، الموالي لجماعة أنصار الله "الحوثي"، العميد ركن شرف غالب لقمان، الأحد، بالدعوة التي أطلقها المبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ، بخصوص تمديد الهدنة من أجل إيصال المساعدات الإنسانية للمواطنين.

 

وفي تصريح نقلته وكالة "سبأ" اليمنية، التي يسيطر عليها الحوثيون، أشار العميد ركن لقمان، إلى "التعاطي الإيجابي مع أي مبادرات ودعوات تهدف لإيقاف العدوان الذي يتعرض له الشعب اليمني باعتبارها مسؤولية وطنية وأخلاقية".

 

وأضاف: "نعلن هذا الموقف رغم الانتهاكات المستمرة من قبل قوات العدوان منذ الساعة الأولى للهدنة وحتى هذه اللحظات ونرصدها أولاً بأول".

 

وتابع: "نؤكد في هذا الصدد ضرورة الالتزام الكامل بالهدنة ووقف العدوان وفك الحصار البحري والجوي الذي يستهدف الشعب اليمني".

 

وجدَّد لقمان الالتزام بالهدنة، محمِّلاً من أسماه "العدوان"، "مسؤولية أي انتهاك قد يحدث".

 

ودعا مبعوث الأمم المتحدة لليمن، خلال  الجلسة الافتتاحية لمؤتمر الحوار اليمني الذي انطلق بالرياض، الأحد، إلى تمديد الهدنة الإنسانية في اليمن خمسة أيام أخرى على الأقل، مناشدًا كافة الأطراف المتصارعة إلى تجديد التزامها بتلك الهدنة. 

 

وانطلقت في العاصمة السعودية الرياض، أعمال مؤتمر "إنقاذ اليمن وبناء الدولة الاتحادية" في حضور الفرقاء اليمنيين باستثناء جماعة "الحوثي".

 

وانتهت هدنة إنسانية باليمن، كانت قوات التحالف أعلنتها مساء الثلاثاء الماضي، تبادل أثناءها طرفا الصراع، التحالف والحوثيون، الاتهامات بخرقها.

 

ويشهد اليمن فوضى أمنية وسياسية، بعد سيطرة جماعة "الحوثي" على المحافظات الشمالية منه وفرض سلطة الأمر الواقع، مجبرةً السلطات المعترف بها دوليًا على الفرار لعدن، جنوبي البلاد، وممارسة السلطة لفترة وجيزة من هناك، قبل أن يزحف مقاتلو الجماعة، المحسوبون على المذهب الشيعي، باتجاه مدينة عدن وينجحون في السيطرة على أجزاء فيها من ضمنها القصر الرئاسي.

 

ويوم 21 أبريل الماضي، أعلن التحالف، الذي تقوده السعودية، انتهاء عملية "عاصفة الحزم" العسكرية التي بدأها يوم 26 مارس الماضي، وبدء عملية "إعادة الأمل" في اليوم التالي، التي قال إنَّ من أهدافها شقًا سياسيًا يتعلق باستئناف العملية السياسية في اليمن، بجانب التصدي للتحركات والعمليات العسكرية للحوثيين وعدم تمكينها من استخدام الأسلحة من خلال غارات جوية.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان