رئيس التحرير: عادل صبري 01:27 صباحاً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

انطلاق مؤتمر "إنقاذ اليمن" في الرياض بغياب الحوثيين

انطلاق مؤتمر إنقاذ اليمن في الرياض بغياب الحوثيين

العرب والعالم

الرئيس اليمنى عبدربه منصور هادي

انطلاق مؤتمر "إنقاذ اليمن" في الرياض بغياب الحوثيين

وكالات 17 مايو 2015 09:23

انطلقت في العاصمة السعودية الرياض، اليوم الأحد، أعمال مؤتمر "إنقاذ اليمن وبناء الدولة الاتحادية" في حضور الفرقاء اليمنيين باستثناء جماعة "أنصار الله" المعروفة باسم "الحوثي".

 

وفي كلمة بالجلسة الافتتاحية، قال رئيس الهيئة الاستشارية لمؤتمر الرياض، عبدالعزيز جباري، إن هدف المجتمعين "ليس فقط إسقاط الانقلاب بل تنفيذ مخرجات الحوار الوطني".
 

ويعد مؤتمر الرياض الذي يحتضن الفرقاء اليمنيين، باستثناء "الحوثي"، الأول من نوعه عقب اندلاع الحرب في اليمن إثر سيطرة الحوثيين على العاصمة صنعاء ومفاصل الدولة بدءا من سبتمبر الماضي، وتعوّل عليه أطراف يمنية ودولية، خاصة السعودية التي ربما تريد أن تكون مخرجاته الورقة الأساسية لمؤتمر جنيف، حسب خبراء وسياسيين يمنيين.
 

وعلى الرغم من اعتراض الحوثيين والرئيس السابق علي عبدالله صالح على مقر إقامة المؤتمر في الرياض، الا أن السعودية حشدت كافة الفرقاء اليمنيين بمن فيهم قيادات من حزب صالح، بينما تغيب الحوثيون، الذين يتمسكون بمؤتمر تحت رعاية الأمم المتحدة يعقد في جنيف، لم يعلن رسميا عن موعده حتى اليوم.
 

وقالت مصادر سياسية يمنية في وقت مبكر من اليوم إنه من المقرر أن يناقش المؤتمر 3 ملفات رئيسية، هي: الملف السياسي وتطبيق قرارت مجلس الأمن بشأن اليمن، والملف الاقتصادي المتمثل بإعادة إعمار المناطق المتضررة من الحرب، والملف الأمني الذي يشمل كيفية تشكيل جيش يمني وطني لا يدين بالولاء لأشخاص أو فئات. 
 

ويسود جدل في الشارع اليمني حول اللون الواحد المشارك في المؤتمر والمؤيد في الغالب للرئيس عبدربه منصور هادي، باسثناء الحضور الجنوبي الفاعل، والذي غاب عن مؤتمر الحوار الوطني (مارس 2013 - يناير 2014 ) .
 

ويشهد اليمن فوضى أمنية وسياسية، بعد سيطرة جماعة "أنصار الله" (معروفة بـ"الحوثي") على المحافظات الشمالية منه وفرض سلطة الأمر الواقع، مجبرة السلطات المعترف بها دوليا على الفرار لعدن، جنوبي البلاد، وممارسة السلطة لفترة وجيزة من هناك، قبل أن يزحف مقاتلو الجماعة، المحسوبون على المذهب الشيعي، باتجاه مدينة عدن وينجحون في السيطرة على أجزاء فيها من ضمنها القصر الرئاسي.
 

ويوم 21 أبريل الماضي، أعلن التحالف العربي، الذي تقوده السعودية، انتهاء عملية "عاصفة الحزم" العسكرية التي بدأها يوم 26 مارس الماضي، وبدء عملية "إعادة الأمل" في اليوم التالي، التي قال إن من أهدافها شقًا سياسيًا يتعلق باستئناف العملية السياسية في اليمن، بجانب التصدي للتحركات والعمليات العسكرية للحوثيين وعدم تمكينها من استخدام الأسلحة من خلال غارات جوية.

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان