رئيس التحرير: عادل صبري 02:38 صباحاً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

مقتل "أبوسياف" داخل سوريا يثير الجدل في أمريكا

مقتل أبوسياف داخل سوريا يثير الجدل في أمريكا

العرب والعالم

القيادي بداعش أبوسياف

مقتل "أبوسياف" داخل سوريا يثير الجدل في أمريكا

وكالات 17 مايو 2015 08:11

أثار مقتل القيادي بداعش أبوسياف في أول عملية إنزال ناجحة للقوات الخاصة الأميركية في سوريا، جدلا في الأوساط الأمريكية حول أهمية العملية بين من مشكك بفاعليتها في ظل تراجع دور الموارد النفطية للتنظيم، في حين رأى البعض الآخر أنها ستكشف كامل بيانات المسلحين المالية.

 

وتشير العملية على ما يبدو إلى تخلي واشنطن عن استراتيجية تعتمد على القصف الجوي لاستهداف قادة المسلحين هناك.

 

واستخدمت قوات النخبة (دلتا فورس) طائرات هليكوبتر من طراز بلاك هوك يو.اتش-60 وطائرة أوسبري في-22 للدخول إلى شرق سوريا من العراق. وقال مسؤولون أمريكيون إن القوات اشتبكت مع مقاتلي الدولة الإسلامية وقتلت قياديا بالتنظيم يدعى أبو سياف واعتقلت زوجته.
 

ووصف مسؤولون أبو سياف وهو تونسي بأنه قيادي بالدولة الإسلامية ساعد في إدارة مبيعات النفط والغاز في السوق السوداء لجمع الأموال للتنظيم المتشدد.
 

وقال مايكل ويس، المحلل المتخصص في الشؤون الأمنية ومؤلف كتاب “داعش: من داخل جيش الرعب” إن أبوسياف ليس شخصية معروفة على نطاق واسع، حتى بالنسبة للخبراء الذين يراقبون عمل التنظيم عن كثب، ما يثير التساؤلات حول دوره الحقيقي وسبب مجازفة الولايات المتحدة بتنفيذ العملية.

 

وتابع ويس، في مقابلة مع CNN، بالتعبير عن شكه في إمكانية أن تجازف واشنطن فعلا بحياة مجموعة من أفراد قواتها الخاصة من أجل القبض على أبوسياف، إذا كان فعلا المسؤول عن العمليات النفطية الخاصة بداعش، إذ أن التقارير الأمنية تؤكد أن التنظيم بات محروما من العوائد المالية الناتجة عن النفط بعد الضربات الجوية الأمريكية المواجهة لبنيته التحتية النفطية.
 

واستدل ويس بما سبق للناطق باسم وزارة الدفاع الأمريكية “بنتاغون” أن أكده في فبراير الماضي، من أن النفط “لم يعد مصدرا رئيسيا للتمويل بالنسبة لداعش.”
 

لكن ديريك هارفي، العقيد السابق في الجيش والمخابرات العسكرية الأمريكية والمدير الحالي لمبادرة “المجتمع المدني والنزاعات” بجامعة جنوب فلورديا، اعتبر أن المجازفة الحاصلة “مبررة تماما” قائلا: “أهم ما في العملية ليس القبض على أبوسياف، وإنما الحصول على البيانات والوثائق التي يحتفظ بها.
 

وأضاف هارفي، أن أبوسياف كان أحد أبرز العاملين بمجال التمويل لدى داعش، ومن المؤكد أنه لديه بيانات حول هوية المتبرعين للتنظيم والحسابات المصرفية التابعة له وشبكات التهريب.

ناشطون يكشفون تفاصيل العملية
 

تحت عنوان “تقرير حول الإنزال الأمريكي في حقل العمر النفطي”، قالت لجان التنسيق المحلية إن العملية بدأت عند الساعة الواحدة بعد منتصف ليل السبت بتوقيت سوريا، بتحليق لطائرات التحالف.
 

وأوضح التقرير أن طائرات التحالف الدولي، الذي تقوده الولايات المتحدة، لم تشن غارات على حقل العمر الواقع في ريف دير الزور المحاذية للحدود العراقية، بل اكتفت بطلعات للمراقبة والرصد.
 

وبعد ساعتين تقريبا، أنزلت مروحية أميركية مجموعة من الجنود الذين خاضوا مواجهات مع مقاتلي تنظيم الدولة، أسفرت عن مقتل أبو سياف.
 

وحسب تقرير لجان التنسيق، فإن مترجما عراقيا كان يرافق جنود القوات الخاصة سأل عن زوجة أبو سياف التي اعتقلت لاحقا، وهذا ما كان قد أكده بيان وزارة الدفاع الأميركية “البنتاجون”.
 

واستمرت المواجهات مع مسلحي داعش لأكثر من 20 دقيقة، وسط تغطية جوية وفرتها مروحيتان أميركيتان للقوة المنتشرة على الأرض التي استعانت أيضا بكلاب بوليسية، وفق ما أضاف الناشطون في التقرير.
 

وأسفرت العملية، التي جرت تحت إشراف أوباما وبالتنسيق مع السلطات العراقية ودون علم دمشق، عن تحرير شابة إيزيدية كان أبوسياف وزوجته “يستعبدانها”، على ما قالت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي، برناديت ميهان.

اقرأ أيضا: 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان