رئيس التحرير: عادل صبري 01:42 صباحاً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بعد وصول الوقود.. الحياة تعود لصنعاء

بعد وصول الوقود.. الحياة تعود لصنعاء

العرب والعالم

عودة محددوة للوقود في اليمن

بعد وصول الوقود.. الحياة تعود لصنعاء

صنعاء - عبد العزيز العامر 16 مايو 2015 12:35


40 يوما مرت على صنعاء، وشوراعها تكاد تخلو من السيارات، واليوم ومع عودة محدودة لمشتقات البترول، عادت السيارات جزئيا إلى شوارع العاصمة، مصر العربية استطلعت آراء مواطنين يمنيين بعد عودة الوقود.


عبد الواحد العبسي مواطن يمني يقول لـ مصر العربية: إن توفر البترول والديزل ولو بصورة محدودة يعني عودة الحياة في اليمن تعطلت مصالح كافة الشعب اليمني المستشفيات الحكومية والخاصة ووسائل النقل والمصانع أصبحت صنعاء مدينة أشباح في الأيام الماضية ولكن متفائلين أن تعود الأمور إلى طبيعتها. 
 

واعتبر " المزاع" إسماعيل محمد مغربي "  أن توفر البترول والديزل في المحطات تشعر بالمواطن بالأمان حتى وإن كانت البلاد في حرب  تسير الأمور بشكل صحيح أن توفرت المشتقات النفطية أنا كمزارع اعمل في زراعة الحبوب خسرت كميات كبيرة من زراعتي بسبب إنعدام الديزل الذي اعتمد عليه في ري المحصول. 

وأصاف مغربي خلال حديثه لـ مصر العربية "  هناك مئات المزارع تضررت واتلفت محاصيل زراعية كبيرة لعدم توفر المياه التي نعتمد على إخراجها بواسطة المحركات التي تعمل على المشتقات النفطية. 
 

ويرى المواطن " بكيل ناصر حميد أن توفر المشتقات النفطية في صنعاء - شعور لايوصف الحياه ستعود إلى طبيعتها الأعمال التجارية الصناعية في العاصمة ستستئناف أعمالها أيضا مخلفات القمامة ستزول لأن العائق الرئيسي لرفعا كان عدم توفر الوقود وبرغم ان أسعار المشتقات النفطية مرتفعة جدا في اليمن إلا أن المواطن على مستعد لشرائها ليعيش  .

شركة النفط 

 في السياق ذاته أكد مسؤول في شركة النفط اليمنية لـ مصر العربية " أن هناك إنفراج وشيك للأزمة المشتقات النفطية في البلاد بعد وصول كميات من البترول إلى منشآت الشركة بمحافظة الحديدة غرب اليمن.

وأفاد" أنور العامري " مدير مدير ادارة متابعة المشاريع والناطق الرسمي بإسم شركة النفط اليمنية في حديثه لـ مصر العربية " ان كمية 12900 طن من البترول وصلت إلى منشآت شركة النفط اليمنية بالإضافة إلى وجود 33 الف طن  في الغاطس منذ أيام ولم تتمكن من الرسو في الميناء التجاري أو ميناء الشركة بسبب أن رصيف الميناء لايتحمل كون الباخرة التي تحمل الوقود تحتاج إلى 16 متر والغاطس 9 متر فقط.

وأوضح أن الكمية التي دخلت الميناء 12900 طن وتم الإنتهاء تنتهي من تفريغها وبد توزيع المشتقات النفطية على المحطات في صنعاء وكافة محافظات الجمهورية وبذلك يبدأ إنفراج وشيك للأزمة النفطية في البلاد.

وأشار العامري الى كميه 12900 طن من المشتقات النفطية كمية أولى وهناك أيضاً 33 الف طن قامت شركة النفط اليمنية بشرائها من أجل الحد من المعاناة التي يعيشها اليمنيون جراء الحصار المفروض.

وتابع "إن 12900 من المشتقات النفطية دخلت البلاد وانها ليست مساعدة من أي طرف سواء السعوديه أو إيران أو الأمم المتحدة وتم شراءها من قبل الشركة".

ويعيش اليمن أزمة خانقة في المشتقات النفطية والكهرباء والغذاء والماء وارتفاع أسعار المواصلات بين المدن اليمنية بسبب الصراع المسلح ” والحصار المفروض من قبل قوات التحالف، العربي بقيادة السعودية.

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان