رئيس التحرير: عادل صبري 11:07 مساءً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

إصابة 4 فلسطينيين خلال مواجهات إحياء ذكرى النكبة

إصابة 4 فلسطينيين خلال مواجهات إحياء ذكرى النكبة

العرب والعالم

مسيرة فلسطينية

إصابة 4 فلسطينيين خلال مواجهات إحياء ذكرى النكبة

وكالات 15 مايو 2015 12:18

أصيب أربعة فلسطينيين بالرصاص الحي وخمسة بالرصاص المطاطي، والعشرات بحالات اختناق، خلال تفريق الجيش الإسرائيلي مسيرات فلسطينية خرجت اليوم إحياء للذكرى الـ67 للنكبة في عدة مواقع من الضفة الغربية، بحسب مراسل الأناضول وشهود عيان.

 

وانطلقت مسيرة مركزية  اليوم الجمعة ببلدة نعلين غربي رام الله، بدعوة من اللجنة العليا لإحياء ذكرى النكبة، شارك فيها مئات الفلسطينيين وقيادات فلسطينية من مختلف الفصائل.
 

 

وأضاف المصدر ذاته أن الجيش الإسرائيلي أطلق وابلا من قنابل الغاز والرصاص الحي والمطاطي تجاه المسيرة، ما أدى إلى إصابة مواطن برصاص حي في القدم، وخمسة آخرين بالرصاص المطاطي، تم نقلهم للعلاج بمركبات إسعاف تابعة لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، فيما أصيب العشرات بحالات اختناق تم معالجتهم ميدانيا.
 

ورشق الشبان القوات الإسرائيلية بالحجارة والعبوات الفارغة، وأعادوا قنابل الغاز باتجاه الجيش الإسرائيلي.

وقال النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني (البرلمان) مصطفى البرغوثي، لمراسل الأناضول على هامش الفعالية، "المسيرة اليوم هنا تأكيدا على تمسكنا بحق العودة، واستمرار العمل المقاوم لنيل حقوقنا".

وأضاف "نحن الآن أمام حكومة إسرائيلية يمينية متطرفة، لا تفهم إلا لغة القوة، ولا سبيل أمامنا سوى تغيير ميزان القوى".
 

وخاطب إسرائيل قائلا "لا تظنوا أن الجيل الشاب نسي حق العودة، هذا حق متجذر فينا".

ودعا البرغوثي إلى إغلاق أي حديث عن مفاوضات مع الجانب الإسرائيلي، والاستمرار في المقاومة الشعبية، ومحاكمة إسرائيل.
 

وفي كفر قدوم غربي نابلس بشمال الضفة الغربية، أصيب ثلاثة شبان برصاص حي في الأرجل تم نقلهم للعلاج في مستشفى رفيديا الحكومي بنابلس، بحسب شهود عيان.

وأوضح الشهود أن العشرات خرجوا بالمسيرة الأسبوعية لمقاومة الجدار والاستيطان تحت عنوان "حق العودة مقدس"، إحياء لذكرى النكبة.
 

وتابع "الجيش الإسرائيلي أطلق النار الحي والمطاطي والغاز والمياه العادمة تجاه المشاركين مما أدى إلى وقوع عشرات حالات الاختناق تم معالجتها ميدانيا إلى جانب إصابتين بالرصاص الحي".

وكانت اندلعت مواجهات متفرقة أخرى في عدة مواقع من الضفة الغربية بالذكرى الـ67 للنكبة.
 

وعادة ما ينظم الفلسطينيون كل يوم جمعة مسيرات أسبوعية مناهضة للاستيطان في بلدات نعلين وبلعين والنبي يصالح غرب يرام الله، وكفر قدوم غربي نابلس، والمعصرة غربي بيت لحم، إلا أن المسيرات اليوم تزامنت مع الذكرى الـ67 للنكبة.

واندلعت مواجهات أخرى اليوم على مدخل سجن عوفر غربي رام الله.
 

وبلدة بلعين غربي رام الله، اشتعلت النيران بعشرات الدونمات الزراعية نتيجة اطلاق كثيف لقنابل الغاز والصوت من قبل الجيش الإسرائيلي لتفريق المسيرة التي خرجت باتجاه جدار الفصل العنصري، في حين منع الجيش مسيرة المعصرة من الوصل إلى جدار الفصل العنصري، وفرقها بالقوة واعتدى على المشاركين بالعصي وقنابل الصوت.
 

وكانت انطلقت عند الساعة الثانية عشر من ظهر اليوم صفارات عبر مكبرات الصوت في الضفة الغربية لمدة 67ثانية إحياء للذكرى.
 

ويحيي الفلسطينيون اليوم الجمعة، الذكرى الـ67 لـ"النكبة" التي حلت بهم عام 1948، للتأكيد على حقّ اللاجئين منهم بالعودة إلى أراضيهم وقراهم التي هُجّروا منها.
 

وفي إحصائية أصدرها الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني (حكومي)، مؤخراً، فإن الشعب الفلسطيني زاد بمقدار 9 أمثال منذ "نكبة" 1948، ليصل عدده في شتى أنحاء العالم إلى12.1 مليوناً.
 

و"النكبة"، مصطلح يطلقه الفلسطينيون على استيلاء "المجموعات اليهودية المسلحة"على أراض فلسطينية وتهجير أهلها عام 1948، لإقامة دولة إسرائيل، وعلى إثر ذلك هُجّر الآلاف من الفلسطينيين من أراضيهم وفقدوا مساكنهم، وتوزعوا على بقاع مختلفة من أنحاء العالم.

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان