رئيس التحرير: عادل صبري 04:45 مساءً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

في ثالث أيامها.. لا هدنة في اليمن

في ثالث أيامها.. لا هدنة في اليمن

العرب والعالم

خرق مستمر لهدنة اليمن

في ثالث أيامها.. لا هدنة في اليمن

اليمن - عبد العزيز العامر 15 مايو 2015 11:11

دخلت الهدنة الإنسانية يومها الثالث في اليمن دون تحقيق أي نتيجة للمواطن حيث انعدام المشتقات النفطية والكهرباء والغذاء والماء وارتفاع أسعار المواصلات كما لم يتوقف قصف الحوثيين على صعدة وتعز وبعض المدن السعودية بالإضافة إلى استمرار نزوج الآف اليمنيين من المدن هرباً من ويلات الحرب.


ومع إعلان بعض المنظمات الدولية وعدد من الدول تقديم مساعدات إنسانية لليمن إلا أنها لم تصل ولم يعرف مصيرها أحد حتى اللحظة.

 

"مصر العربية" استطلعت آراء مواطنين يمنيين عن وصول المساعدات الإنسانية في ثالث أيام الهدنة الإنسانية.

 

في البداية قال الناشط السياسي اليمني أحمد حمران "في ثالث أيام الهدنة لا تزال هناك العديد من الخروقات التي تقوم بها جماعة الحوثي وأنصار صالح من جهه والمقاومة الشعبية من جهه أخرى لا سيما في جبهة تعز وعدن والضالع".

 

وأضاف أن المساعدات الدولية ستوزع بشكل عنصري فالمساعدات الخليجية لمن يؤيد العاصفة والمساعدات الإيرانية لمن يعارضها ولكن إلي الآن لم يوزع شيء على المواطن اليمني والذي يشعر بان الهدنة هدنة شكلية فقط.

 

ومن جانبه قال الناشط حقوقي اليمني وحيد سعيد الذبحاني في حديث خاص لـ"مصر العربية" أن الهدنة التي يتحدث عنها الحوثيين هي مجرد ترتيب لصفوفهم والتقاط أنفاسهم وليست هدنة لتمرير المساعدات الإنسانية ولملمة الشمل اليمني وإغاثة النازحيين و المنكوبين ومعالجة الجرحى إلى الآن لم تصل أي مساعدات تذكر للمواطنين في تعز وخاصة النازحين الي المديريات الجنوبية من المحافظة.

 

واعتبر طه صالح مصور صحفي في حديث خاص لـ"مصر العربية" أنة لم يتحقق من الهدنة شي ما يزال قصف المدنين مستمر من قبل دبابات وقوات الحوثي وفي اول الهدنة سقط اكثر من 8 قتلى في تعز وأصيب اكثر من 13 بينهم نساء شوارع تعز ما تزال مغلقة أهالي المدينة محاصرين في بيوتهم،لم يتحقق من الهدنة سوى توقف الطلعات الجوية فقط الحالة الإنسانية تزداد سوء ،70 بالمئة من المستشفيات الخاصة والحكومة مغلقة والمستشفيات المفتوحة تهدد بالإغلاق.

 

وتابع حتى أبناء تعز يسخرون من الهدنة ويقولون أنها أول هدنة بالعالم لها أصوات ولها ضحايا اكثر من أيام الحرب ولم تصل إلى تعز أي مواد إغاثية ، وما تزال الأسر تنزح إلى الأرياف بشكل مستمر.

 

ومن جانبه قال يوسف القارة في حديث خاص لـ"مصر العربية":"بالنسبة للإغاثة لم تصل أي شي لأبناء اليمن وما زالت الكثير من الأسر الفقيرة والمتضررة منتظرة الإغاثة الموعودين بها من عقال الحارات غير الموثوقين بهم لعل الخير هذه المرة ويوصلون الأمانة للمستحقين وبالنسبة للمواطنين عامة وأنا واحد منهم فنحن منتظرين للإغاثة الأساسية البترول والغاز المنزلي والكهرباء فنحن متخوفين بأن يتم القطاع عن قاطرات البترول كالسابق ويتم ترحيلها للمجهود الحربي لأنصار الحوثي والرئيس السابق علي صالح.
 

فيما قال الناشط السياسي محمد نبيل عبد المغني في حديث خاص لـ"مصر العربية" نستطيع القول أن الهدنة التي أقيمت في اليمن اغرب وأول هدنة على المستوى الإقليمي والدولي حيث تم خرقها بعد ساعة فقط من إقامتها أو اقل ناهيك عن أن دخولها في حيز التنفيذ أخذ اكثر من نصف مدتها.

 

وتابع عبد المغني ،هنا يتبلور لنا والمتابعين بأن بوادر التهدئة لم تكن محلية أن دخول العامل الدولي بشكل قوي هو من عمل على تنفيذها ولو بشكل جزئي مشيرا إلى أن نجاح الهدنة يتمحور تماما في رغبة هذه الجماعة بالتنفيذ ولكنها في ذات الوقت حرقت الهدنة وعملت على التحرك عسكريا في محافظة الضالع وتعز بل وقصفت بمدفعيتها تلك الأماكن بعد بدأ سريان الهدنة بساعة واحدة.


اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان