رئيس التحرير: عادل صبري 12:24 مساءً | الاثنين 15 أكتوبر 2018 م | 04 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

الفلسطينيون يحيون اليوم الذكرى الـ67 لـ"النكبة" وحلم العودة لم يغب

 الفلسطينيون يحيون اليوم الذكرى الـ67 لـالنكبة وحلم العودة لم يغب

العرب والعالم

الفلسطيميون يحيون ذكرى النكبة

الفلسطينيون يحيون اليوم الذكرى الـ67 لـ"النكبة" وحلم العودة لم يغب

وكالات - الأناضول 15 مايو 2015 06:13

 

يُحيي الفلسطينيون في مدن الضفة الغربية، وقطاع غزة، والشتات، اليوم الجمعة، الذكرى الـ67 لـ"النكبة" التي حلت بهم عام 1948، للتأكيد على حقّ اللاجئين منهم بالعودة إلى أراضيهم وقراهم التي هُجّروا منها.

وفي إحصائية أصدرها الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني (حكومي)، مؤخراً،  فإن الشعب الفلسطيني زاد بمقدار 9 أمثال منذ "نكبة" 1948، ليصل عدده في شتى أنحاء العالم إلى12.1 مليوناً.

وأوضح الجهاز أنه في عام 1948 تم تشريد نحو 800 ألف فلسطيني من قراهم ومدنهم إلى الضفة الغربية، وقطاع غزة، والدول العربية المجاورة، فضلاً عن تهجير الآلاف من ديارهم رغم بقائهم داخل نطاق الأراضي المحتلة، وذلك من أصل 1.4 مليون كانوا يقيمون في فلسطين التاريخية عام 1948 في 1300 قرية ومدينة فلسطينية.

وذكر الجهاز أن عدد الفلسطينيين المقيمين حالياً في فلسطين التاريخية (ما بين نهر الأردن والبحر المتوسط) بلغ نهاية 2014 حوالي 6.1 مليون نسمة، ومن المتوقع أن يبلغ عددهم نحو 7.1 مليون بحلول نهاية عام 2020، وذلك في حال بقاء معدلات النمو السائدة حالياً.

وأظهرت معطيات جهاز الإحصاء أن نسبة اللاجئين الفلسطينيين في الضفة وغزة تشكل 43.1% من مجمل السكان الفلسطينيين المقيمين في فلسطين نهاية 2014، بواقع حوالي 4.6 مليون نسمة، هم 2.8 مليون في الضفة، و1.8 مليون في غزة.

فيما بلغ عدد اللاجئين المسجلين لدى وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، في الأول من يوليو  2014، حوالي 5.49 مليون لاجئ، يعيش حوالي 29.0% منهم في 58 مخيماً، منها 10 مخيمات في الأردن، و9 مخيمات في سوريا (إضافة إلى 3 غير أساسيين)، و12 مخيماً في لبنان، و19 مخيماً في الضفة الغربية، و8 مخيمات في قطاع غزة.

ويعاني اللاجئون الفلسطينيون في المخيمات ظروفاً اجتماعية واقتصادية صعبة وقاسيـة، ويعيشون في مساكن ضيقة ومتـلاصقة، فيما يتلقون المساعدات الإنسانية من وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا".

وفي هذه الذكرى، دعت الفصائل الفلسطينية المختلفة في الضفة الغربية، وقطاع غزة، أبناء الشعب للمشاركة بالفعاليات المعنيّة بإحياء ذكرى"النكبة"، ورفع أصواتهم للتأكيد على حق اللاجئين بالعودة إلى مدنهم التي هُجّروا منها عام 1948. 

وفي ذات السياق، أطلق نشطاء فلسطنيون، حملة إعلامية تحت شعار "48 النكبة 67 النكسة.. مقاومة تغيّر المعادلات"، إحياءً لهذه الذكرى.

كما أقامت عدة جهات رسمية وشعبية معارض تراثية في قطاع غزة، والضفة الغربية، وبعض دول الشتات، لتذكر العالم بالقضية الفلسطينية، وللمطالبة بعودة اللاجئين.

ومن المفترض أن تنطلق في مدن الضفة الغربية، وقطاع غزة، ودول الشتات، اليوم الجمعة، مسيرات شعبية، ووقفات احتجاجية، وندوات تؤكد على حق العودة.

و"النكبة" هي مصطلح يطلقه الفلسطينيون على استيلاء ما يسمونها "عصابات صهيونية مسلحة" على أراض فلسطينية، أقاموا عليها يوم 14 مايو  1948 دولة إسرائيل، وهجروا نحو 800 ألف منهم من أراضيهم إلى بقاع مختلفة من أنحاء العالم، بحسب تقدير للأمم المتحدة صدر عام 1950.

وسنوياً، يحيي الفلسطينيون ذكرى هذه النكبة في 15 من مايو من كل عام بمسيرات احتجاجية وإقامة معارض تراثية تؤكد على حق العودة، وارتباطهم بأرضهم التي رحل عنها آباؤهم وأجدادهم عام 1948.

 أخبار ذات صلة:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان