رئيس التحرير: عادل صبري 07:17 مساءً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

سقوط 150 شخصا بين قتيل وجريح في معارك بالسودان

سقوط 150 شخصا بين قتيل وجريح في معارك بالسودان

وكالات 12 مايو 2015 13:32

سقط أكثر من 150 شخصا بين قتيلٍ وجريح، في مواجهات، هي الأعنف من نوعها، بين قبيلتي “الرزيقات” و”المعاليا”، في ولاية شرق دارفور بغرب السودان، بسبب خلافات على الأراضي واتهامات متبادلة بسرقة المواشي.

 

واندلعت المواجهات التي استخدمت فيها أسلحة ثقيلة, قرب منطقة “أبو كارنكا” التي تبعد نحو 300 كيلومتر شمال شرق مدينة الضعين عاصمة ولاية شرق دارفور.

 

من جهته قال رئيس شورى قبيلة “المعاليا”، الشيخ مردس، إن 63 شخصاً من أبناء قبيلته قتلوا في المواجهات, وأصيب نحو 20 آخرين.
 

كما قال مسؤول شباب قبيلة “المعاليا”، أزرق حسن حميدة، في تصريحات صحفية عقب الأحداث إن “مسلحين من قبيلة الرزيقات شنوا صباح الاثنين، هجوماً من ثلاثة محاور بواسطة أسلحة ثقيلة بينها الراجمات”.
 

وفي السياق نفسه، أكد النائب البرلماني عن دائرة “أبو كارنكا”، أن مسلحي الرزيقات قتلوا أكثر من 60شخصاً من قبيلة المعاليا, وتركوا أثناء انسحابهم جثث 36 قتيلاً، مشيراً إلى أن القبيلتين حشدتا للمعركة قبل ثلاثة أيام, وأن القتال بدأ بعدما انسحبت القوات الحكومية التي كانت تفصل بين الطرفين.
 

واجتمع ممثلون للقبيلتين  في فبراير الماضي بمبادرة من الحكومة السودانية في محاولة لحل الخلافات بينهما, بيد أن الاجتماع انتهى بلا نتيجة.
 

وعلى الصعيد الرسمي، صرح مسؤول حكومي رفيع بأن “السلطات الأمنية بدأت تحضيرات فعلية لإرسال قوات عسكرية ضخمة للحيلولة دون تجدد المعارك صبيحة الاثنين”، مؤكداً توقف القتال، دون أن يحدد عدد الضحايا من الفريقين.
 

من جهته أبدى المنسق المقيم ومنسق الشؤون الإنسانية بالإنابة في السودان قيرت كابلري بالغ قلقه من التقارير التي تتحدث عن اندلاع قتال قبلي في محيط مدينتي ابوكرينكا وعديلة بولاية شرق دارفور.
 

إلى ذلك أعربت البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي لحفظ السلام بدارفور(يوناميد) عن قلقها الشديد إزاء ما وصفتها بالأوضاع المتوترة بين قبيلتي الرزيقات والمعاليا في ولاية شرق دارفور.

وتسببت المواجهات القبلية والمعارك بين القوات السودانية ومتمردين في إقليم دارفور خلال السنوات الماضية في نزوح عشرات الآلاف عن مدنهم وقراهم, واضطر كثير منهم إلى العيش مؤقتا في مخيمات تشرف عليها الأمم المتحدة.

اقرأ أيضا: 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان