رئيس التحرير: عادل صبري 11:06 صباحاً | الاثنين 15 أكتوبر 2018 م | 04 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

قبيل ساعات من سريان الهدنة.. اليمن تشتعل

قبيل ساعات من سريان الهدنة.. اليمن تشتعل

العرب والعالم

القصف السعودي على الحوثيين

قبيل ساعات من سريان الهدنة.. اليمن تشتعل

وائل مجدي 11 مايو 2015 20:50

بضع ساعات وتدخل اليمن في هدنة إنسانية لمدة خمس أيام، تستوجب معها وقف إطلاق النار من قبل الحوثيين والجماعات الموالية لعلي عبد الله صالح من جهة والتحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ضمن عاصفة الحزم من جهة أخرى.


والهدنة التي أعلنتها السعودية، تعهد إلى وقف إطلاق النار في اليمن، ولمدة 5 أيام بدءا من غد الثلاثاء، 12 مايو، مع إمكانية تمديد الهدنة في حالة نجاحها.

ورغم موافقة جميع الأطراف على عقد الهدنة، إلا أن العمليات العسكرية لم تتوقف بعد، بل زادت وتيرتها في اليومين الماضيين، مما دفع البعض للتشكيك في نجاح الهدنة.

قصف عنيف



وتبادلت القوات السعودية وميلشيات الجماعة الحوثية، اليوم الاثنين، قصفا مدفعيا وصاروخيا عنيفا في مناطق متفرقة على حدود البلدين.

وقصف طيران التحالف العربي الذي تقوده السعودية، مساء اليوم الاثنين، مخازن أسلحة تخضع لسيطرة جماعة "الحوثي"، في جبل نُقُم، غربي العاصمة اليمنية صنعاء، بستة صواريخ.

وأكد يمنيون أن الانفجارات التي وقعت في جبل نقم، هي الأشد منذ بدء عملية "عاصفة الحزم"، مؤكدين أن الضربات حولت سماء العاصمة إلى كتلة لهب غير مسبوقة، فيما تطايرات شظايا الأسلحة إلى غالبية الشوارع فيها.

ضرب نجران



وأعلنت المملكة العربية السعودية تعرض منطقة نجران مرة أخرى لقصف مدفعي من الأراضي اليمنية ما استدعى ردًا سعوديًا.

ومن جانبه أكد العميد أحمد عسيري، المستشار بوزارة الدفاع السعودية، و الناطق باسم عملية "عاصفة الحزم" بتعرض مدينة نجران، جنوب السعودية، لقذائف من الأراضي اليمنية.

وقال في تصريحات متلفزة أن الحوثيين قصفوا، مدينة نجران،معتبرا إياه خروقات للهدنة التي اعلنها وزير الخارجية السعودي.

وأشار العسيري إلى أن إقدام مليشيات الحوثي على استهداف نجران، يشير إلى التناقض في موقف الجماعة بشأن الالتزام بالهدنة الإنسانية.

واعتبر أن هذه الخروقات، التي استدعت ردا فوريا من قبل قوات التحالف، تؤكد تناقض الحوثيين بعد أن أعلن أحد المتحدثين باسم هذه الميليشيات الموافقة على الهدنة الإنسانية التي أعلنت عنها الرياض.

وقتل 10 أشخاص في قصف للحوثيين جنوبي المملكة على مدار يومي 5 و6 مايو الجاري، وأعلن العميد ركن أحمد عسيري " أن أمن المملكة خط أحمر تم تجاوزه.. وسيدفع الحوثيون ثمن ذلك"، لتنطلق عملية جوية جديدة بالتوازي مع عملية "إعادة الأمل"، قبل الإعلان عن بدء الهدنة.

تحركات حوثية

ولم تتوقف الجماعة الحوثية عن أفعالها في اليمن رغم قرب الهدنة، فقصفت الجماعة مناطق متفرقة بمحافظة تعز، وسط اليمن، وقال السكان إن أكثر من عشرين قذيفة هاون حطت في قرية دار النصر الواقعة في جبل صبر المطل على مدينة تعز، الذي سيطرت عليه المقاومة الشعبية في السابق، وأن أعمدة الدخان شوهدت ترتفع من منازل تم استهدافها.

 كما نشر الحوثيون دباباتهم بكثافة في حي الدحي، غرب المدينة، وبالقرب من القصر الجمهوري واستهدفوا مواقع للمقاومة بشكل غير مسبوق. 

هدنة إنسانية

عادل الجبير

وأعلنت السعودية، وقفًا لإطلاق النيران في اليمن، ولمدة 5 أيام بدء من الثلاثاء المقبل، 12 مايو، مع إمكانية تمديد الهدنة في حالة نجاحها.

وقال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري في باريس "إن وقف إطلاق النار مدته خمسة أيام، وسيبدأ الساعة 11 مساءاً بتوقيت اليمن، ونأمل أن يعود الحوثيون إلى رشدهم وأن يدركوا أن مصالح اليمن والشعب اليمني ينبغي أن تكون أولوية قصوى للجميع".

وأكد الجبير أن القتال سيتجدد، لكن ذلك سيعتمد على امتثال المتمردين الحوثيين وحلفائهم، الذين دعاهم إلى وقف القتال، مشيراً إلى إمكانية تمديد الهدنة في حال نجاحها.

وأضاف "هذه فرصة للحوثيين لإظهار أنهم حريصون على شعبهم ونأمل أن يقبلوا هذا العرض من أجل مصلحة اليمن".

وفي 26 مارس الماضي، وتحت اسم "عاصفة الحزم"، بدأت طائرات تابعة للتحالف الذي تقوده السعودية غارات على ما يقول التحالف إنها أهداف عسكرية لجماعة الحوثي والقوات الموالية للرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح، المتحالف مع الحوثيين (يتبعون المذهب الزيدي ويعتبرهم البعض شيعة).

ويوم 21 أبريل الماضي، أعلن التحالف انتهاء عملية "عاصفة الحزم"، وبدء عملية "إعادة الأمل" في اليوم التالي، موضحاً أن هدفها هو استئناف العملية السياسية في اليمن، بجانب التصدي بالغارات الجوية للتحركات والعمليات العسكرية للحوثيين وعدم تمكينهم من استخدام الأسلحة.


اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان