رئيس التحرير: عادل صبري 03:41 صباحاً | الخميس 19 يوليو 2018 م | 06 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

الأردن تعتقل 20 سلفياً الأسبوعين الماضيين لتأييدهم داعش

 الأردن تعتقل 20 سلفياً الأسبوعين الماضيين لتأييدهم داعش

العرب والعالم

القيادي السلفي الأردني محمد الشلبي

الأردن تعتقل 20 سلفياً الأسبوعين الماضيين لتأييدهم داعش

وكالات 09 مايو 2015 15:45



كشف القيادي في التيار السلفي الأردني، محمد الشلبي، الملقب بـ "أبو سياف"، أن السلطات الأردنية اعتقلت خلال الأسبوعين الماضيين أكثر من 20 سلفياً من كوادر التيار السلفي الجهادي.


وأضاف أبو سياف لـ 24 أن العشرين معتقلاً وجهت لهم تهم مناصرة داعش، من خلال إلقاء خطب في المساجد، أو كتابة عبارات على مواقع التواصل الاجتماعي لتأييد لهذا التنظيم.


وقال أبو سياف إن معظم كوادر التيار أحجمت أخيراً عن استخدام مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة فيس بوك وتويتر، خوفاً من الاعتقال.


وأشار إلى أن كوادر التيار السلفي الجهادي، الذين يزيد عددهم عن الخمسة آلاف عضو، ويتوزعون على معظم محافظات المملكة، ينقسمون في تأييدهم لتنظيمي داعش و جبهة النصرة.


وأوقف الأردن منذ عام تقريباً أكثر من 300 عضو في التيار السلفي الجهادي، على خلفيات "تأييدهم لتنظيمات إرهابية"، خاصة تنظيم داعش، فيما تخوض أجهزته الأمنية حرباً إلكترونية ضد أنصار هذا التنظيم.


وبحسب تقديرات لقيادات في التيار السلفي الأردني، فإن حوالي ألفي عضو يقاتلون في صفوف داعش وجبهة النصرة في سوريا.


وتنقسم الدعوة السلفية في الأردن إلى سلفية جهادية وسلفية تقليدية، وهناك اختلاف بين السلفية التقليدية ومنظرها علي الحلبي، والتي توصف علاقتها مع الدولة الأردنية بـ "الممتازة"، وبين "الجهادية"، ومنظرها أبو محمد المقدسي، والتي توصف بأنها "لا تؤمن بغير القوة، كخيار وحيد للتغيير".


ورغم ادعاء كل منهما بأنه "ناصر" الدعوة السلفية، إلا أن العلاقة بين الشقين السلفيين تتسم بطابع الصراع والخلافات المستمرة، نتيجة الخلاف في المواقف السياسية بصورة عامة، إلى حد وصل بكل منهما إلى التبرؤ من الأخر.


اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان