رئيس التحرير: عادل صبري 05:32 صباحاً | الأحد 18 فبراير 2018 م | 02 جمادى الثانية 1439 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

صحف لبنانية: الصراع السورى انتقل إلى لبنان

صحف لبنانية: الصراع السورى انتقل إلى لبنان

العرب والعالم

تفجير طريق دمشق - أرشيف

تعليقا على تفجير طريق دمشق..

صحف لبنانية: الصراع السورى انتقل إلى لبنان

أ ش أ 17 يوليو 2013 08:08

اهتمت الصحف اللبنانية الصادرة صباح اليوم الأربعاء بالتفجير الذي استهدف موكبا لحزب الله أمس على طريق شتوره - المصنع المؤدي إلى العاصمة السورية دمشق ، كما نال حلف اليمين من قبل حكومة الدكتور حازم الببلاوي نصيبا من اهتماماتها رغم تصاعد الأحداث الأمنية والسياسية المحلية.

 

ولفتت صحيفة (النهار) إلى أن حادث التفجير الذي استهدف "حزب الله" امس، لم يكن الأول ، إذ سبقه على الطريق نفسه تفجير في 10 يونيو الماضي ، وحوادث أخرى متعددة بعضها معلوم ، والآخر يجتهد الحزب لإبقائه بعيدا عن الإعلام.

 

واعتبرت الصحيفة أن تفجيرالحزب بعبوة ناسفة أمس بسيارة رباعية الدفع كانت متوجهة إلى سوريا ، يوحي بانتقال المواجهة الفعلية بين الحزب والمعارضة السورية إلى داخل الأراضي اللبنانية ، وربما عبر مزيد من العمليات الإرهابية التي تأتي ردا على تورط الحزب في الحرب السورية ، كما تظهر العبوة انكشافا أمنيا بدأ يطاول الحزب من جهات تراقب حركته.

 

ووفقا للنهار، فقد أفادت معلومات أمنية بأن " الموكب كان يضم أكثر من سيارة ، وان سيارة "فان" كانت وراء السيارة المستهدفة ، وقد عمل ركابها على نقل المصابين إلى مستشفى شتورة ، قبل أن تنقلهما إلى الضاحية الجنوبية عناصر أمنية في الحزب ، ولم يتمكن رجال الشرطة القضائية من سماع إفادتيهما.

 

وقالت مصادر متابعة للقضية للصحيفة إنه على رغم عدم وجود كاميرات مراقبة على هذه الطريق التي وقع بها التفجير، إلا أن الحزب يفضل سلوكها ، بدل طريق الهرمل - القصير المحفوفة بالأخطار أكثر، نظرا إلى تواطؤ عناصر من الجيش السوري النظامي مع المعارضة كما ظهر خلال المعارك التي دارت في القصير حيث سقط للحزب أكثر من مئة مقاتل.

 

من جانبها، لفتت صحيفة المستقبل إلى أن الانفجار يعد الخامس من نوعه في منطقة البقاع من شماله إلى وسطه في غضون شهر واحد ، مشيرة إلى غياب أي تعليق من "حزب الله"  ، في حين تحدثت قيادة الجيش عن إصابة عدد من الأشخاص بجروح ، بينما أفادت معلومات بإصابة خمسة من عناصر الحزب ، اثنان منهم في حالة خطرة ، في حين ذهب شهود عيان إلى حد الحديث عن "سحب قتيلين" من السيارة الأولى وعن إطلاق نار تلا الانفجار و"بعضه" كان من عناصر المرافقة للسيارة المستهدفة.

 

واعتبرت الصحيفة في افتتاحيتها أن الرئيس اللبناني العماد ميشال سليمان وجه أمس رسالة إلى حزب الله بضرورة الالتزام بإعلان بعبدا والنأي بلبنان عن الأزمة السورية ، واصفة مشاركة الحزب بالقتال إلى جانب نظام الطاغية الأسدي ضد شعب سوريا "الجريمة الوطنية والقومية الكبرى" على حد قولها.

 

ورأت الصحيفة أن الحزب ضرب من خلال جريمته في سوريا ، روح الميثاق الوطني ، بل روح الكيان الوطني ، الذي بني على أساس أن لبنان هو موئل للحرية في هذا الشرق ، وليس مصنعا لإنتاج أدوات دعم الاستبداد والطغيان والإجرام.     

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان