رئيس التحرير: عادل صبري 08:03 مساءً | السبت 26 مايو 2018 م | 11 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

مساعدات بريطانية للبنان بقيمة 90 مليون دولار

مساعدات بريطانية للبنان بقيمة 90 مليون دولار

يو بي آي: 16 يوليو 2013 20:32

أعلنت السفارة البريطانية في بيروت أن الحكومة البريطانية قررت تقديم مساعدات للجيش اللبناني بقيمة 15 مليون دولار، و75 مليون دولار لمساعدة لبنان في قضية النازحين السوريين.

 

وجاء إعلان السفارة بعد أن زار اليوم الثلاثاء، السفير البريطاني لدى لبنان توم فلتشر رئيس الجمهورية ميشال سليمان ورئيس مجلس النواب نبيه بري، وبحث معهما في حزمة جديدة من المساعدات العملية التي ستقدمها بريطانيا لدعم استقرار لبنان.

 

وقال فلتشر بعد لقاءاته "استلمنا توجيهات من رئيس الوزراء ديفيد كاميرون لتقديم حزمة من خمس نقاط دعماً لاستقرار لبنان، حيث بحثتها مع كل من الرئيس سليمان والرئيس بري، وستقوم بريطانيا بدعم لبنان عملياً وليس فقط بالكلام".

 

وأضاف "أولا، ستقدم المملكة المتحدة مساعدة جديدة تبلغ قيمتها 15 مليون دولار أميركي لتجهيز الجيش اللبناني لحماية حدود لبنان"، وأشار أنه "بعد اللقاء الذي جمع كلا من رئيس أركان الدفاع البريطاني وقائد الجيش اللبناني في 5 تموز/يوليو، سوف نضاعف تمويلنا لخطة الجيش اللبناني الخمسية إلى 3 أضعاف. فالجيش بحاجة الى الدعم الذي يوازي شجاعته".

 

وأضاف "ثانياً، سنقوم بزيادة المساعدات تلبية لاستجابة لبنان الذي يواجه أضخم نزوح للاجئين في أي مكان في العالم. وقد قامت وزيرة التنمية الدولية جستين غريننغ بزيارة لبنان الأسبوع الفائت، حيث أعلنت عن تخصيص مساعدات جديدة للبنان تبلغ قيمتها 75 مليون دولار أميركي، يعود معظمها لمساعدة المجتمعات اللبنانية"، موضحاً أنه "بذلك تكون مساعدات المملكة المتحدة المقدمة حتى الآن الى لبنان قد بلغت ما يزيد عن 107 مليون دولار أميركي، بالإضافة الى ما يتم تقديمه من خلال الاتحاد الأوروبي".

 

وتابع "ثالثاً، سنضاعف جهودنا في دعم سياسات الإجماع والشجاعة والتعايش. وندعم الجهود الرامية لتشكيل حكومة حيادية وتنمية دولة يمكنها تحقيق الأمن والعدالة والفرص. وسنستمر بتشجيع رؤية جريئة لمستقبل مبني على مصالح لبنان الوطنية".

 

أما رابعاً "سنعمل مع شركائنا الدوليين لإبقاء لبنان بعيدا عن الأزمة السورية. وقد أصدر مجلس الأمن الأسبوع الماضي بياناً قوياً دعم فيه سيادة وحيادية لبنان، وسندعم الجهود المبذولة لتأسيس إجماع دولي أقوى كي لا يكون لبنان حلبة لحروب الآخرين".

 

وقال إن "خامساً، سنقوم بزيادة حجم التبادل التجاري ما بين اثنتين من الدول اشتهرتا تاريخيا بالتجارة"، مشيراً الى أنه "بالرغم من الصعوبات المحدقة بلبنان ارتفعت نسبة التبادل التجاري ما بين المملكة المتحدة ولبنان بمعدّل الثلث، مولدة فرص عمل ونمو هنا وفي بريطانيا، وسنعمل جاهدين لكي نحافظ على هذا المسار، لبرهنة أن لبنان لا يزال المكان المناسب للأعمال".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان