رئيس التحرير: عادل صبري 04:56 مساءً | الأربعاء 21 فبراير 2018 م | 05 جمادى الثانية 1439 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

الخارجية الأمريكية ترحب بخطوة تشكيل حكومة مؤقتة في مصر

الخارجية الأمريكية ترحب بخطوة تشكيل حكومة مؤقتة في مصر

أ ش أ 16 يوليو 2013 19:47

رحبت الخارجية الأمريكية بالخطوة الانتقالية المتمثلة في تشكيل حكومة مؤقتة في مصر.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية باتريك فينتريل "لقد بدأت العملية الانتقالية لتوها، ومصر لديها الآن رئيس موقت.. وقد أدت الحكومة المؤقتة الجديدة اليمين الدستورية.. ونحن نرحب بهذه الخطوة الانتقالية المتمثلة في تشكيل الحكومة المؤقتة.. ونريد أن تكون قادرة على تحقيق الاستقرار الذي تحتاج إليه خلال هذه العملية الانتقالية.. ونؤكد بوضوح على أن الهدف النهائي الهام جدا بالنسبة لنا هو تحقيق حكومة منتخبة ديمقراطيا في دولة ديمقراطية مستدامة، وأن تحقق مصر ثمار الثورة والديمقراطية التي تستحقها".

جاء ذلك في تصريحات لفينتريل خلال المؤتمر الصحفي للخارجية الأمريكية اليوم في رده على سؤال حول ما إذا كان يرى أن الحكومة الجديدة في مصر شاملة وديمقراطية.

يذكر أن تشكيل الحكومة المؤقتة في مصر يمثل خطوة اخرى على الطريق بعد تكليف رئيس جمهورية مؤقت وفقا لخارطة الطريق التي تم الاعلان عنها للعودة بمصر إلى مسار الديمقراطية وفقا لإرادة الشعب.

وأضاف المتحدث: "ندعو الحكومة الانتقالية إلى التحرك نحو وجود حكومة مدنية منتخبة ديمقراطيا بالسرعة الممكنة، على أن تكون حكومة شاملة.. وليس دورنا أن نقول من سيقوم بذلك.. والشعب المصري هو الذي يقرر.. وبيرنز تحدث بصفة عامة وبشكل واضح عن دعم مجموعة من المبادئ وليس مجموعة أو أحزاب بعينها.. ولذلك فإن المصريين وحدهم هم من سيحدد مسقبلهم".

من ناحية أخرى، أكد فينتريل أن نائب وزير الخارجية الأمريكية وليام بيرنز تمكن من اجراء اتصال هاتفي خلال زيارته إلى مصر مع ممثل لجماعة الاخوان المسلمين شدد خلاله على ضرورة مشاركة الجميع فى العملية السياسية وإدانة العنف، ولكنه لم يلتق وجها لوجه مع أي من ممثلي الإسلاميين بشكل عام، على عكس ما أعلنه المتحدث باسم جماعة الاخوان المسلمين جهاد الحداد الذي يجري دائما مقابلات مع الصحافة الغربية بشأن عدم وجود أي اتصال بين بيرنز والجماعة خلال الزيارة.

وقال المتحدث إن بيرنز لم يتمكن من عقد لقاء مباشر وجها لوجه مع أي من ممثلي الاخوان نظرا لما وصفه بأسباب لوجيستيه.

من ناحية أخرى، أعرب المتحدث عن إدانة أعمال العنف التي شهدتها القاهرة الليلة الماضية والتحريض على العنف مشيرا إلى أنه لا يمكن أن يكون هناك مكان لمثل هذا العنف في مصر.

وقال فينتريل: "ندين بشدة أعمال العنف التي شهدتها القاهرة الليلة الماضية والتي أسفرت عن مصرع 7 وإصابة أكثر من 200 شخص.. كما ندين أي تحريض على العنف.. لا يمكن أن يكون هناك مكان لمثل هذا العنف في مصر.. فالعنف يزيد صعوبة العملية الانتقالية.. ويزيد من تهديد الاستقرار والرخاء في مصر.. والولايات المتحدة تؤيد عملية ديمقراطية شاملة يتم فيها تمثيل جميع الأحزاب والمجموعات السياسية، فضلا عن قطاعات المجتمع".

وقال فينتريل: "نحن لا نأخذ جانب أي طرف.. وقد شدد نائب وزير الخارجية بيرنز على ذلك في مصر أمس، والرسالة التي عبر عنها هي أن الهدف الرئيسي لسياستنا هو تحقيق مستقبل متسامح وديمقراطي يشمل الجميع في مصر، ورغبتنا في مسار غير عنيف وشامل إلى الأمام نحو الديمقراطية المستدامة.. وحاجة جميع الأطراف وجميع الجهات الفاعلة في مصر لأن يكون لها مكان في المشهد السياسي".

وأضاف: "نريد أن تعود مصر إلى مسارها في هذا الاتجاه.. وقد تحدث نائب وزير الخارجية بيرنز عن ذلك على اعتبار أنه يمثل فرصة ثانية.. كما تحدث عن أهمية اغتنام هذه الفرصة كي تعود العملية الانتقالية إلى مسار الديمقراطية المستدامة".

وشدد فينتريل على أن واشنطن تريد الابتعاد عن الاستقطاب في مصر.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان