رئيس التحرير: عادل صبري 11:22 مساءً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

الأحزاب اليسارية بالأردن:المصريون يدافعون عن ثورتهم المجيدة

الأحزاب اليسارية بالأردن:المصريون يدافعون عن ثورتهم المجيدة

أ ش أ 14 يوليو 2013 20:36

قال ائتلاف الأحزاب اليسارية والقومية بالأردن إن الشعب المصري وقواه الوطنية والديمقراطية تخوض معركة الدفاع عن ثورتهم المجيدة التي بدأها قبل أكثر من سنتين رافعا رايات المطالبة بالحرية والعدالة الاجتماعية والمساواة وذلك في مواجهة استبداد حكم الحزب الواحد، واستئثاره بإدارة شئون البلاد السياسية والاقتصادية وما أنتجته هذه السياسات قبل الثورة وبعدها من إفقار وتهميش وبطالة وبؤس إنساني طال ملايين المصريين.

وأكد الائتلاف - في بيان أصدره اليوم"الأحد" أن الموجة الثورية الثانية ، حملها الشعب المصري على أكتاف عشرات الملايين الغاضبة بسبب استمرار السياسات الرسمية لجماعة الإخوان المسلمين التي تجاهلت الحقوق الإنسانية للشعب المصري وأدارت ظهرها لمطالب الثورة في الحرية والعدالة الاجتماعية والمساواة والمشاركة الشعبية .

وقال الائتلاف إن الحركة الشعبية في مصر جاءت لتؤكد ان مرحلة استكمال الثورة والنهوض بالبلاد تحظى بتعاظم والتفاف شعبي كبير رفضاً لنظام أخونة البلاد التي اثبتت السنة المنصرمة عدم امتلاكه برنامجاً يستجيب لمطالب الشعب.

وأشار الائتلاف إلى أن استمرار الاحتجاجات الشعبية بأشكالها المختلفة يؤكد أن لا سبيل أمام أي نظام سياسي إلا الامتثال لمطالب الإصلاح الوطني الديمقراطي والإقرار بالتعددية، والمشاركة الشعبية وإحلال برنامج اقتصادي اجتماعي يعيد الحقوق الإنسانية وحقوق المواطنة لكل أبناء الشعب بدون تمييز .

وأكد الائتلاف ضرورة مواصلة التحولات الديمقراطية بصورة سلمية وحضارية، بعيدا عن العنف والإقصاء من أي طرف كان، مشيدا في في هذا السياق بالتوجه لدى الرئاسة الجديدة في مصر، لمشاركة جميع الأحزاب السياسية في الحكم، بما في ذلك أحزاب الإسلام السياسي لتحقيق مسار الحركة الجماهيرية في مصر.

واستنكر الائتلاف الدعوات التي صدرت من بعض الجهات بالتدخل الأجنبي لحسم الصراع في مصر ، مذكرا بما فعله التدخل الأجنبي المباشر في كل من العراق وليبيا ، وما يسعى له البعض في سوريا وقبل ذلك التاريخ الطويل من الاستعمار المباشر الذي خاضت ضده حركات التحرر العربية نضالات كبرى قبل مرحلة الاستقلال.

ولفت الائتلاف إلى أن إنكار الإرادة الشعبية لعشرات الملايين التي وقّّعت أولا من اجل إجراء انتخابات مبكرة، ثم خرجت الى الشارع وأذهلت العالم بأسره بإعدادها وتنظيمها وقوة تصميمها على مواصلة الثورة ومواجهة كل أشكال التعسف، هو تعبير صارخ عن مخلفات عهود الاستبداد التي لا تقيم وزنا للشعب وليس لديها سوى آليات المواجهة والقمع والإرهاب السياسي والفكري بعيدا عن الحوار واحترام التعددية السياسية ، خصوصا إذا كانت الجماهير الثائرة تنتمي إلى الفئات الاجتماعية الفقيرة والمتوسطة والمهمّشة.

 

وأكد الائتلاف أن الخيار الديمقراطي هو الحل ولا حل آخر سواه في عصر الثورات الشعبية ، مشددا على أن النصر للثورة والشعب المصري الذي لن ترهبه البوارج الأمريكية والضغوط والتهديدات الغربية أيا كان مصدرها.

ويضم ائتلاف الأحزاب اليسارية والقومية بالأردن في عضويته كلا من حزب البعث العربي الاشتراكي ،وحزب البعث العربي التقدمي ، والحركة القومية للديمقراطية المباشرة ، وحزب الشعب الديمقراطي "حشد"، والحزب الشيوعي الأردني،والوحدة الشعبية الديمقراطي"وحدة".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان