رئيس التحرير: عادل صبري 09:50 مساءً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

الجزائر تعيد تأميم مصنع للحديد والصلب

الجزائر تعيد تأميم مصنع للحديد والصلب

الأناضول 13 يوليو 2013 22:05

وافق مجلس مساهمات الدولة برئاسة الوزير الأول الجزائري عبد المالك سلال على استعادة حصة الاغلبية في رأسمال مصنع الحديد والصلب في مدينة عنابة   الذي سبق أن باعت ٧٠ ٪ من حصصه للعملاق العالمي الهندي ارسيلور ميتال عام ٢٠٠١.

 

وتملك الحكومة الجزائرية ٣٠ ٪ من مصنع الحديد والصلب الواقع قرب مدينة عنابة (600 كلم شرقي العاصمة).

 

وبموجب القرار الجديد سترتفع حصة شركة سيدار الحكومية إلى ٤٦٪ من ٣٠٪ حاليا، فيما ستعود ملكية ٥٪ من الأسهم إلى الصندوق الوطني للاستثمار(وهو صندوق سيادي برأسمال قدره ٢ مليار دولار) لترتفع حصة الحكومة الجزائرية مجددا إلى ٥١ ٪ من الاسهم بقيمة ١٢٠ مليون دولار، مقابل ٤٩٪ لأرسلور ميتال وهو ما يمثل ١٠٠ مليون دولار بعد الاتفاق الذي تم التوصل إليه مساء أمس الأول الخميس بالعاصمة الجزائر بعد ٧ أشهر من مفاوضات وصفها وزير الصناعة والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة وترقية الاستثمار الجزائري شريف رحماني بالشاقة.

 

وتقدر الطاقة النظرية للمصنع ٢ مليون طن من الفولاذ السائل سنويا، ولكن تردد ارسلور ميتال في تنفيذ مخطط اعادة هيكلة المصنع بعد ١٠ سنوات من التسيير، تسبب في تراجع الإنتاج السنوي إلى ٥٧٣ الف طن فقط عام ٢٠١٢ من خطة مستهدفة في حدود ٨٠٠ الف طن.

 

ويتمثل النجاح الوحيد الذي حققه عملاق الصلب العالمي ارسلور ميتال منذ توليه إدارة المصنع، في تخفيض عدد العاملين في المصنع من ١٢ ألف عامل الى أقل من ٧ آلاف عامل.

 

وكان المصنع يشغل ٢٠ ألف عامل الى غاية ١٩٩٥ قبل شروع الحكومة الجزائرية في تطبيق خطة التصحيح الهيكلي بطلب من صندوق النقد الدولي.

 

وينص مخطط استعادة السيطرة على المصنع ضخ استثمارات بقيمة ٧٠٠ مليون دولار لتطوير وزيادة حجم الإنتاج وإعادة تشغيل وحدات تم توقيفها منذ سنوات ومنها وحدة التبييض لإنتاج الحديد الأبيض وكذا الفرن العالي رقم واحد.

 

وتستورد الجزائر ٦ ملايين طن في المتوسط من المنتجات الحديدية المختلفة وخاصة حديد التسليح والمنتجات المسطحة.

 

ويعتبر الاتحاد الاوروبي وتركيا أهم الموردين بسبب وجود قيود ضريبية على الاستيراد من المنطقة العربية للتبادل الحر.

 

وسجلت  وزارة الصناعة زيادة سنوية في استهلاك الحديد الصلب بالجزائر يتزايد سنويا بما يعادل ٨٪ في المتوسط، ولا تغطي شركات الصلب في الجزائر سوى ٣٠ ٪ من الاحتياجات السنوية.

 

ويتوقع ارتفاع العرض المحلي إلى حوالي ٤٥٪ بعد دخول مصنع توسيالي التركي مرحلة الإنتاج مطلع يونيو الماضي بمناسبة زيارة الوزير الاول التركي رجب طيب أوردوغان إلى الجزائر.

 

وتبلغ احتياجات الجزائر لمشروعات البنية التحتية ومشروعات الإنشاء والتعمير تتعدى ٥ ملايين طن سنويا، تقوم الجزائر بتغطية جزء كبير منها بالاستيراد من الخارج في انتظار تعزيز قدراتها المحلية من خلال استثمارات حكومية وأخرى مشتركة مع قطر ستيل التي أعلنت عن بناء مصنع بولاية جيجل شرق البلاد بطاقة ٥ مليون طن سنويا.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان