رئيس التحرير: عادل صبري 10:05 مساءً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

مقتل 7 في إطلاق نار على قوات "اليوناميد" بدارفور

مقتل 7 في إطلاق نار على قوات "اليوناميد" بدارفور

الأناضول 13 يوليو 2013 19:18

أعلنت قوات حفظ السلام الدولية بإقليم دارفور المضطرب غربي السودان عن مقتل 7 من أفرادها وإصابة 17 آخرين إثر كمين نصبه مجهولون لدورية تابعة لها.

 

وقالت بعثة الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة في دارفور (اليوناميد) في بيان صحفي وصل مراسل الأناضول نسخة منه إن الدورية تعرضت للكمين صباح اليوم على مسافة 25 كيلو غرب موقع تابع للبعثة في كوراباتشي، التي تقع شمال مدينة نيالا التي شهدت إشتباكات مسلحة بين مليشيا قبيلة وقوات حكومية قبل أسبوع.

 

وأضاف البيان أن "الدورية تعرضت لإطلاق نار كثيف شنته مجموعة مجهولة كبيرة العدد واستمر تبادل إطلاق النار لفترة طويلة وتم إخراج الدورية بعد وصول تعزيزات من مواقع تابعة للبعثة في كوراباتشي ومناواشي".

 

وأشار البيان إلى أن الهجوم أسفر عن مقتل سبعة جنود وإصابة 17 من "اليوناميد"، بينهم امرأتان تعملان مستشارتين بالشرطة التابعة لليوناميد، دون أن توضح عدد القتلى في الجانب الآخر، كما لم توضح جنسيات القتلى.

 

ونقل البيان عن الممثل الخاص المشترك للبعثة محمد بن شمباس قوله: "تدين البعثة بأشد العبارات المسؤولين عن هذا الهجوم الشنيع على حفظة السلام".

 

وتابع: "ينبغي أن يكون الجناة على علم أنهم سيحاسبون على هذه الجريمة والتي تعد انتهاكا صارخا للقانون الدولي الإنساني".

 

ولم تعلن على الفور أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم

 

ويشهد إقليم دارفور نزاعا مسلحا منذ العام 2003 بين الجيش السوداني وحركات مسلحة، كما تنشط كثير من العصابات التي تستغل إنعدام الأمن في عمليات نهب وقتل واختطاف للأجانب العاملين في الإقليم وإطلاق سراحهم مقابل فدية.

 

وتنتشر بعثة يوناميد في الأقليم منذ العام 2008 وهي أكبر بعثة حفظ سلام في العالم ويتجاوز عدد أفرادها 26 ألفا من الجنود والموظفين من مختلف الجنسيات بميزانية بلغت 1.4 مليار دولار للعام 2012.

 

وقالت الأمم المتحدة في تقرير صدر في العام 2008 إن عدد القتلى في صراع دارفور بلغ نحو 300 ألف شخص، إلا أن الحكومة السودانية تقول إن عددهم لا يتعدى عشرة آلاف بينما يقول المتمردون أن الرقم أكبر مما أوردته الأمم المتحدة التي لم تصدر تقريرا جديدا بعدها.

 

وتسبب النزاع في إصدار المحكمة الجنائية الدولية في العام 2009 مذكرة اعتقال بحق الرئيس عمر البشير بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية قبل أن تضيف لهم تهمة الإبادة الجماعية في العام 2010.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان