رئيس التحرير: عادل صبري 03:57 صباحاً | الأربعاء 22 أغسطس 2018 م | 10 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

في يومها العشرين.. كل شيء عن عاصفة الحزم

في يومها العشرين.. كل شيء عن عاصفة الحزم

العرب والعالم

قصف مدفعى على مواقع للحوثين في اليمن

في يومها العشرين.. كل شيء عن عاصفة الحزم

اليمن - عبد العزيز العامر 15 أبريل 2015 16:48

تواصل عاصفة الحزم التي تقودها المملكة العربية السعودية ضد الحوثيين في اليمن عملياتها العسكرية لليوم العشرين على التوالي وحققت العاصفة العديد من النجاحات إلا أنها فشلت في وقف تقدم الحوثيين في بعض المحافظات الجنوبية التي بسطوا السيطرة عليها رغم العاصفة.


"مصر العربية" ترصد ما حققته العاصفة منذ بدايتها في 26 مارس الماضي وحتى اليوم.


صنعاء

استطاعت عاصفة الحزم أن تدحر المسلحين الحوثيين من بعض الأماكن بالعاصمة اليمنية صنعاء وأيضا مواقع عسكرية كان المسلحون يسيطرون عليها على رأسها (مطار صنعاء الدولي وقاعدة العند الجوية قاعدة الديلمي الجوية ومعسكر ألوية الصواريخ بـعطّان ومعسكر الخرافي ومعسكر الصباحة جنوب العاصمة صنعاء ومعسكر الفرقة الأولى مدرع وجبل عيبان وجبل نبي شعيب التي تنتشر في الدفاعات الجوية للعاصمة صنعاء والقصر الرئاسي ومحيط مطار صنعاء ومعسكر النهدين ومخازن الأسلحة في جبل عصر).


فيما لا يزال الحوثيون يسيطرون على العاصمة صنعاء بنسبة 80% من مقاراتها الحكومية والأمنية وينشرون في أحياء المدينة ويتمركزون في بعض المرتفعات بالأسلحة الثقيلة ومضاد الطيران.


محافظة عمران

دمرت عاصفة الحزم عددا من مواقع الحوثيين في محافظة عمران المعقل الرئيسي لـ "آل الأحمر" الزعماء القبليين التاريخيين بعد أن تمكنوا من السيطرة عليها في أغسطس من العام الماضي بعد معارك استمرت قرابة الـ "ستة أشهر" حيث دمرت عاصفة الحزم مقر اللواء 301 وموقع عسكري للحوثيين في العشاش، ومعسكر القوات الخاصة بمدينة عمران.


جنوب وغرب اليمن

ومع استمرار الغارات الجوية على صنعاء والمحافظات تمكنت عاصفة الحزم من إبعاد الحوثيين عن كل من (مطار الحديدة والمطار العسكري والدفاع الجوي ومعسكر القوات الخاصة في الكيلو 16 في محافظة الحديدة غرب اليمن التي يحكم الحوثيين سيطرتهم عليها منذ أكتوبر الماضي).

وفي محافظة البيضاء وسط البلاد تراجع الحوثيون تحت ضربات التحالف الجوية في كل من منطقة الزاهر ومنطقة آل حميقان وبلدة قيفة فيما استهدفت الغارات الجوية تجمعات عسكرية للحوثيين في تعز والضالع وأبين وشبوة .


الحوثيين يتقدمون رغم العاصفة

ورغم الغارات الجوية على جماعة الحوثي إلا أن مقاتليها أحرزوا تقدما في بعض المحافظات وسيطروا عليها حيث تمكن المسلحون الحوثيون من السيطرة على محافظة شبوة إحدى المحافظات الجنوبية الغنية بالنفط فيما لا يزالون يسيطرون على كل من محافظة أبين مسقط رأس الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي ومحافظة الضالع المعاقل الرئيسي للحراك الجنوبي وأماكن متفرقة من محافظة لحج بمساندة قوات عسكرية وأمنية تابعة للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، .


محافظة عدن

وبرغم من الغارات الجوية على تجمعات الحوثيين إلا أنهم سيطروا على نسبة كبيرة من محافظة عدن ويتحكمون بالطريق الرئيسي إليها التي تمر عبر محافظة لحج والضالع التي يسيطر عليها الحوثيين ويحاول الطيران العربي إخراج الحوثيين من عدن من أجل إعادة الرئيس هادي إليها بصفته رئيس شرعي لليمن وهو ما لم تحققه عاصفة الحزم وأخففت فيه.


إحصائيات حقوقية

وبحسب إحصائية دقيقة حصلت عليها "مصر العربية" من منظمة بيت الحرية للحقوق والحريات -إحدى المنظمات الحقوقية الدولية العاملة في اليمن ومهتمة برصد الانتهاكات وتتبع الاتحاد الأوربي- فقد بلغ عدد القتلى منذ بداء عاصفة الحزم (2571) قتيلاً  بينهم(381) طفلاً وطفلة دون الخامسة عشرة و(214) امرأه بالإضافة إلى(3897) جريحاً بينهم (618) طفلاً وطفلة دون الخامسة عشرة وقرابة (455) امرأة وقصف(334) تجمعاً سكانياً، وهدم(2265) منزلاً منها(91) مسكناً تم تدميرها على ساكنيها .


النزوح الاضطراري

بحسب الإحصائيات الأولية اضطرت ما بين 30 إلى 35 ألف أسرة للنزوح من المساكن والأحياء والقرى والمدن التي طالها القصف والصاروخي أو شهدت اشتباكات مسلحة أو تضررت منه أو تلقت تهديدات باستهداف تلك الأحياء .


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان