رئيس التحرير: عادل صبري 11:49 صباحاً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

منظمات محلية سودانية: أخطاء "فنية ولوجستية" في اليوم الأول للاقتراع

منظمات محلية سودانية: أخطاء فنية ولوجستية في اليوم الأول للاقتراع

العرب والعالم

الانتخابات في السودان - ارشيفية

منظمات محلية سودانية: أخطاء "فنية ولوجستية" في اليوم الأول للاقتراع

وكالات - الأناضول 14 أبريل 2015 03:57

 

سجلت المجموعة الوطنية لمراقبة الانتخابات السودانية، والتي تضم 37 منظمة مجتمع مدني محلية، ما وصفتها بـ"أخطاء فنية" في اليوم الأول من الاقتراع، اليوم الاثنين.

وشملت تلك "الأخطاء" بحسب المنظمات السودانية "تأخر بعض المراكز في فتح صناديق الاقتراع، وسقوط أسماء من سجلات الناخبين".

 

وذكرت المجموعة في تقريرها،   يوم الاثنين، أن "عملية الاقتراع تأخرت في 6 مراكز بولاية غرب كردفان، 4 منها لأسباب أمنية متعلقة بنزاع قبلي قبل تأمينها وفتحها للاقتراع، بينما 2 لم تصلهما أدوات الاقتراع في مواعيدها".

 

وأشار التقرير إلى أن "أعضاء المجموعة تلقوا اعتراضات (دون بيان مصدرها) بشأن طريقة التحقق من بطاقات الهوية الرسمية للناخبين في عدد من مراكز الخرطوم".

 

ورأى أن لمفوضية الانتخابات "أخطاء فنية ولوجستية تمثلت في عدم وصول الأدوات الانتخابية في مواعيدها بمراكز في ولايتي شمال دارفور والجزيرة".

 

ونبهت المجموعة إلى ما أسمته "ضعفا في تثقيف الناخبين"، لكنها أشارت إجمالا إلى أن "الأخطاء الفنية أقل مما كانت عليه في الانتخابات الماضية (2010)".

 

وتأخرت عملية الاقتراع في 15 مركزا بولاية الجزيرة بسبب أخطاء في توزيع سجلات الناخبين وبطاقات الاقتراع، وفقا لما قاله رئيس اللجنة العليا للانتخابات بالولاية دفع الله إلياس  .

 

كما تأخر فتح المراكز أيضا في عدد من مراكز ولاية شمال دارفور بما فيها مراكز بمدينة الفاشر عاصمة الولاية لأسباب "لوجستية.

 

ومن المنتظر أن تعلن مفوضية الانتخابات صباح الثلاثاء تقريرا عن سير العملية في يومها الأول، والذي لم ترد حتى الآن بشأنه مخالفات من الأحزاب المشاركة.

 

وبحسب مفوضية الانتخابات تشارك في مراقبة العملية نحو 40 دولة ومنظمة إقليمية، أبرزها الاتحاد الأفريقي والجامعة العربية ومنظمة (الهيئة الحكومية لتنمية دول شرق أفريقيا) إيغاد، وتجمع دول الساحل والصحراء.

 

والأسبوع الماضي، انتقد كل من الاتحاد الأوربي والولايات المتحدة وبريطانيا والنرويج وكندا إجراء الانتخابات التي تقاطعها فصائل المعارضة الرئيسية بالبلاد.

 

وندد الاتحاد الأوروبي، الخميس الماضي، بما وصفه بـ"قيام الانتخابات في السودان في بيئة غير مواتية" ورأى أن نتيجتها "لا يمكن أن تكون شرعية" وهو ما أثار حفيظة الحكومة التي استدعت ممثل الاتحاد بالخرطوم وسلمته مذكرة احتجاج رسمية.

 

وعبرت الترويكا المكونة من الولايات المتحدة وبريطانيا والنرويج في بيان تزامن مع بيان الاتحاد الأوربي عن "خيبة الأمل لعدم وجود بئية مواتية لإجراء انتخابات ذات مصداقية وبمشاركة واسعة" في السودان.

أخبار ذات صلة:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان