رئيس التحرير: عادل صبري 07:47 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بسبب عاصفة الحزم.. التجنيد الإلزامي يُشعل الخليج

بسبب عاصفة الحزم.. التجنيد الإلزامي يُشعل الخليج

العرب والعالم

تدريبات لمجندين سعوديين

بسبب عاصفة الحزم.. التجنيد الإلزامي يُشعل الخليج

وائل مجدي 12 أبريل 2015 12:09

رغم غياب الحديث عنه لفترة طويلة، عاد التجنيد الإلزامي ليتصدر المشهد في دول الخليج، لاسيما في المملكة العربية السعودية، ودولة الكويت.


ومع استمرار قوات التحالف العربي بقيادة الرياض، في قصف مواقع جماعة الحوثي باليمن، ضمن معركة " عاصفة الحزم"، اتجهت غالبية دول الخليج لفرض التجنيد الإلزامي على شعوبها، في خطوة هى الأولى من نوعها منذ سنوات.

ومنذ 26 مارس الماضي، تواصل طائرات تحالف تقوده السعودية، قصف مواقع عسكرية لمسلحي جماعة "الحوثي" ضمن عملية "عاصفة الحزم"، التي تقول الرياض إنها تأتي استجابة لطلب الرئيس عبد ربه منصور هادي بالتدخل عسكرياً لـ"حماية اليمن وشعبه من عدوان الميلشيات الحوثية.

وتشارك في عاصفة الحزم 5 دول خليجية، هي السعودية، البحرين، قطر، الكويت، والإمارات، إلى جانب المغرب والسودان والأردن ومصر وباكستان.

التجنيد بالكويت

ففي الكويت، أقر مجلس الأمة الكويتي، في جلسته العادية، الثلاثاء الماضي، قانون التجنيد الإلزامي، وأحال المجلس القانون إلى الحكومة، ليطبق بعد سنتين من نشر القانون في الجريدة الرسمية.

وأكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، الشيخ خالد الجراح الصباح، أن وزارة الدفاع مستعدة لتطبيق القانون خلال سنتين لما فيه من فوائد للمجتمع الكويتي.

وذكرت المادة الأولى من القانون وفقا لتقرير لجنة شؤون الداخلية والدفاع البرلمانية أن الخدمة الوطنية العسكرية هي "خدمة واجبة على كل كويتي من الذكور أتم الـ18 من عمره ولم يتجاوز الـ35 عند العمل بهذا القانون ويعفى من تجاوز هذا العمر من أدائها وهي خدمة عاملة وخدمة احتياطية".

ونص القانون على أن مدة الخدمة العاملة 12 شهرا تشمل فترة تدريب عسكري وفترة خدمة وفي حال عدم اجتياز فترة التدريب العسكري بنجاح تكون مدة الخدمة العاملة 15 شهرا على أن يوزع المجندون على الوحدات، وفقا للأوامر التي تصدر عن رئيس الأركان العامة للجيش أو نائبه.

وأوضح القانون أن خدمة الاحتياط هي الخدمة الواجبة على كل من أنهى الخدمة العاملة وتكون مدتها 30 يومًا في السنة، كما نصت المادة 27 من القانون على أن "ينقل المجندون إلى الاحتياط لمدة 10 سنوات أو حتى بلوغهم سن الـ45 أيهما أقرب بعد انتهاء خدمتهم العاملة".

ونصت المادة الثالثة: "يشترط للتعيين بأي من الوظائف الحكومية أو غير الحكومية أو منح ترخيص مزاولة مهنة حرة تقديم شهادة أداء الخدمة العاملة أو تأجيلها أو الاستثناء أو الإعفاء منها وفقًا لأحكام هذا القانون وتكون الأولوية في التعيين لمن أدى الخدمة العاملة".

السعودية على الطريق

وفي السعودية، ظهرت لأول مرة دعوات علنية للتجنيد الإجباري للشباب، إذ دعا مفتي السعودية، عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ، أول أمس، إلى التجنيد الإجباري للشباب للدفاع عن الدين والوطن.

وقال مفتي السعودية، أثناء خطبة الجمعة بالرياض: "لا بد من الاستعداد والتسلح الدائم لمقاومة أي شيطان، والتجنيد الإجباري لشبابنا أمر مهم ومطلوب لتكون لنا قوة لا تغلب، مدربة تدريبا جيدا".

ويأتي الحديث عن التجنيد الإلزامي بالسعودية تزامنًا مع عاصفة الحزم، والحديث عن إمكانية التدخل البري في اليمن.

ومن جانبه أكد نائب رئيس لجنة الشؤون الأمنية في مجلس الشورى الدكتور نواف الفغم، في تصريحات صحفية، ضرورة درس تجنيد الشبان إجبارياً، ليكونوا عوناً للوطن في الظروف الصعبة.

وأكد الفغم أن القوات المسلحة قادرة على مواجهة "العدو" في عاصفة الحزم، ولا توجد حاجة إلى فرض التجنيد بشكل عاجل، إلا إذا رأى ولي الأمر ذلك.

وأوضح أن التجنيد الإجباري تحتاج إليه الدول في حال التهديد الأمني أو وجود قلاقل في الدول المجاورة.

قطر والإمارات والبحرين

أما في قطر فقد بدأت العمل بالتجنيد الإلزامي للمرة الأولى في تاريخها في 11 مارس 2014م، وأصبح على كل قطري أتمّ 18 عامًا أن يؤدي الخدمة العسكرية، وذلك بعد أن كان الأمر "اختيارياً".

وينص قانون الخدمة الوطنية، الذي أصدره أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني : "يُكلف بالخدمة العاملة كل قطري من الذكور أتم الثامنة عشرة ولم يتجاوز الخامسة والثلاثين من عمره".

كما ينص القانون على أن مدة الخدمة "ثلاثة أشهر لكل من تخرج من إحدى الكليات أو المعاهد المعتمدة بالدولة، والتي لا تقل مدة الدراسة فيها عن سنتين، أو ما يعادلها"، بينما تكون مدة الخدمة أربعة أشهر لغير ما سبق .

أما دولة الإمارات فقد بدأت العمل بالتجنيد الإلزامي في 30 أغسطس 2014م، إذ أصدر رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان قانونًا بتطبيق التجنيد الإجباري على شباب الإماراتيين.

وينص القانون على إلزام الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و30 عامًا من ذوي اللياقة الطبية بالتجنيد، والرجال من أصحاب المؤهل العالي سيخدمون فترة تسعة أشهر فقط ، بينما سيخدم من لم يحصل على مؤهل عال عامين.

أما في البحرين، فالتجنيد مازال غير إجباري حتى الآن، رغم زيادة المطالب في الفترة الأخيرة بفرض قانون التجنيد الإلزامي، في ظل ما تشهده البحرين من اضطرابات سياسية، وأعمال عنف وإرهاب.

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان