رئيس التحرير: عادل صبري 09:32 صباحاً | الأربعاء 15 أغسطس 2018 م | 03 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

سياسيون كويتيون: خطاب خامنئي عن عاصفة الحزم "جعجعة"

سياسيون كويتيون: خطاب خامنئي عن عاصفة الحزم جعجعة

العرب والعالم

المرشد الأعلى للثورة الإيرانية علي خامنئي

سياسيون كويتيون: خطاب خامنئي عن عاصفة الحزم "جعجعة"

الكويت- سامح أبو الحسن 10 أبريل 2015 09:04

علق عدد من السياسيين الكويتيين على تصريحات المرشد الأعلى للثورة الإيرانية علي خامنئي بشأن عاصفة الحزم بأنها "جعجعة دون فعل" مشيرين الي أن القوات العسكرية الإيرانية ليست لديها أي خبرة في القتال فهي لم تدخل أي حروب منذ عام 1988 ففي كل مواجهاتها الإقليمية تستخدم قوات تعمل كوكيل لها فنجد لها وكيل في سوريا ولبنان والعراق وأخيرا الحوثيون في اليمن.


وكان القائد الأعلى بإيران علي خامنئي قال في خطاب له أمس إن السعودية ستتلقى الضربة في اليمن على حد تعبيره وذلك على خلفية العمليات التي تقودها المملكة ضد الحوثيين في مناطق اليمن والتي أطلق عليها اسم "عاصفة الحزم." وأن الاتفاق الموقع بين بلاده والقوى الكبرى في لوزان الأسبوع الماضي، حول البرنامج النووي لطهران، لا يضمن التوقيع على اتفاق نهائي بشأن هذا الملف بحلول آخر يونيو.


جعجعة دون فعل

ومن جانبه قال الخبير الاستراتيجي الكويتي الدكتور سامي الفرج : "ما قاله خامنئي بالأمس عبارة عن "جعجعة دون فعل" والدليل على ذلك أن القوات العسكرية الإيرانية ليست لديها أي خبرة في القتال فهي لم تدخل أي حروب منذ عام 1988 ففي كل مواجهاتها الإقليمية تستخدم قوات تعمل كوكيل لها فنجد لها وكيل في سوريا ولبنان والعراق وأخيرا الحوثيون في اليمن، فلا يوجد لدينا ما نخشاه وإذا صمتنا عما تقوم به إيران من التدخلات سوف يتفاقم الوضع ويصل إلى حد أمن أوطاننا كما نرى في العراق واليمن فحينما وصلت العملية إلى دول مجلس التعاون كانت عاصفة الحزم للرد على التدخل الإيراني" .

 

وأكد الفرج بأنه حان وقت الحزم مع إيران فبعد الانتصارات التي حققها التحالف وينظر إليها العالم ليس فقط من منظور العاصفة ولكن من منظور التحالف الذي ضم العديد من الدول العربية فما الذي نتوقعه من إيران غير ما فعله المرشد خامنئي اليوم كمرجع سياسي وليس كمرجع ديني لأن الشيعة يعتبرون المرجع الديني هو السيد السيستاني وليس خامنئي وحتى أن بعض الفتاوى تؤخذ من المراجع الذين توفاهم الله.

موقف تفاوضي

وتابع الفرج عندما نتحدث عن الاتفاق النووي الإيراني المرتقب والذي أعلن عنه خامنئي أمس بأنه غير ملزم فهذا موقف تفاوضي فهو يريد أن يعلن أكثر مما يريد للوصول إلى ما يريد فهو يتكلم بأسلوب المزايدة تهيئة للأوضاع التى يريدها مشيرا إلى أن الملك سلمان لا يريد سجالا مع إيران هذا بالإضافة إلى أن رفض خامنئي كان متوقعا.

 

وأضاف كنت متوقع رفض خامنئي للاتفاق النووي من باب المزايدة لأن الأسلوب الذي يتبعه معلوم فهو يقوم بتهديدنا ولكن السكين وصلت العظم فقد وصل الخنجر الايراني إلى قلوبنا ولذلك تحركنا، ومن المعلوم أن هناك تحركات أخرى بعد اليمن وهذا واضح من السياسة الجديدة في المنطقة فهو لا ينظر إلى التدخل في اليمن ولكن هو ينظر إلى تدخل قادم في سوريا ولبنان والعراق بل في كل دولة من الدول العربية والتي تحاول إيران فرض هيمنتها عليها .

 

فيما تساءل أستاذ العلوم السياسية في جامعة الكويت د. عبد الله الشايجي أن خطاب خامنئي يأتي كإشارة للولايات المتحدة لتقديم المزيد من التنازلات وللرد على انتقادات ورسائل أوباما الداعمة لعاصفة الحزم وتزويد السعودية والحلفاء الخليجيين بالأسلحة وتلميح أوباما بضوء أخضر للعرب لشن حرب على الأسد في سوريا وتصريحات كيري عن علم واشنطن بالدعم الذي تقدمه إيران للحوثيين ولن تبقى مكتوفة الأيدي عن دعم من يشعر بالتهديد وأخيرا الهجوم القوى اليوم من المرشد على السعودية وعاصفة الحزم ومطالبة المرشد السعودية وقف أعمالها الإجرامية.

 

الضغط على باكستان

وتابع الشايجي : في اليمن غضب إيران وصراخها يعبر عن انزعاجها من السعودية وعاصفة الحزم وتأتى ردا على التهجم الأمريكي وتويجه رسائل لأمريكا بالضغط على السعودية ودول التحالف بوقف عاصفة الحزم حتى لا تصبح عصا العرب الغليظة لضرب مشروع إيران في الصميم في مناطق نفوذها وحلفائها مشيرا إلى أن التحرك الإيراني اليوم واضحا بضغطها على باكستان لعدم المشاركة في عاصفة الحزم.

 

وأضاف: “ لكن ازدواجية معايير إيران مثيرة للغثيان فوزارة الخارجية الإيرانية استدعت أمس القائم بالأعمال السعودي احتجاجا على تصريحات السعودية حول الحوثيين وفي القوت نفسه المرشد الأعلى للثورة في إيران يري أن ما تقوم به السعودية التي تقود عاصفة الحزم بالعمل الإجرامي ويطلب وقفه ولا ترى القيادة في إيران ما يقوم به نظام الأسد من مجازر وإبادة ربع مليون مسلم وتشريد نصف شعب سوريا.


 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان