رئيس التحرير: عادل صبري 04:12 صباحاً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

المغرب ينفي مزاعم يهود بعرض كتب معادية للسامية

المغرب ينفي مزاعم يهود بعرض كتب معادية للسامية

العرب والعالم

كتاب كفاحي لهتلر

المغرب ينفي مزاعم يهود بعرض كتب معادية للسامية

وكاﻻت 09 أبريل 2015 18:52

تبادلت وزارة الثقافة المغربية الاتهامات مع منظمة يهودية تعمل بأوروبا بشأن مزاعم الأخيرة عن عرض كتب معادية للسامية خلال الدورة المنصرمة من معرض الدار البيضاء الدولي للكتاب والنشر.

وبينما نشر مركز ويسنتهال- أوروبا، الذي يوجد مقره بباريس، على موقعه الإلكتروني، مضمون رسالة وجهها مدير العلاقات الدولية بالهيئة شمعون صاموئيل إلى وزير الثقافة، يحتج فيها على عرض مجموعة من الكتب التي وصفها بأنها "معادية للسامية".

وأصدر وزير الثقافة المغربي بيانا توضيحيا أدان فيه "هجوما مسعورا وغير مبرر لا يمكن تفسيره إلا بعدائه تجاه المغرب ورغبته في المس بنموذجه في التسامح والانفتاح".

وحذر المسؤول بالمركز في هذه الرسالة من أن "هذه النصوص السامة لا تهدد فقط المجموعات اليهودية المتبقية بالمغرب والعالم العربي،" بل تشكل خطرا أيضا على "الملكية المغربية المعتدلة" التي تستهدفها نفس التهديدات، في إشارة إلى الجماعات المتدينة.

وجاء عرض مضمون الرسالة مرفقا بنسخ مصورة من أغلفة كتب زعم المركز أنها كانت معروضة خلال المعرض الذي نظم في فبراير الماضي.

ومن هذه الكتب "كفاحي" لأدولف هتلر، و "بروتوكلات حكماء صهيون" وكتاب بعنوان "الهولوكوست" و "الموساد" وغيرها من الكتب التي قال المركز اليهودي إنها عرضت من قبل دور نشر مصرية وسورية.

ونشرت صحيفة "ألكيمينير" Algemeiner " المتخصصة في متابعة الشأن اليهودي عبر العالم، تقريرا عن هذا الموضوع ناقلة عن مسؤول مركز ويسنتال- أوروبا أن وزير الثقافة المغربي وعده في اتصال هاتفي بالحرص على منع عرض أي كتاب يحرض على الكراهية في معرض الدار البيضاء، إلا أن هذا الوعد لم يتحقق على أرض الواقع.

وزير الثقافة المغربي أصدر بيانا صحفيا، نفى فيه ما وصفه بـ"ادعاءات" شمعون صاموئيل وقال إنه "على عكس ما يزعم السيد صاموئيل، لم أتلق أي اتصال من طرفه هذه السنة بأي شكل من الأشكال، سواء بالهاتف أو عن طريق البريد".

وحول وجود كتب معادية لليهود بالمعرض، أكد الوزير محمد أمين الصبيحي، أن قوائم "المؤلفات المقدمة للمعرض تتم دراستها من طرف لجنة مختصة تسهر، بكل صرامة، على استبعاد كل مؤلف يحرض على الكراهية أو العنف أو العنصرية" مشددا على أن المعرض "المنفتح على ثقافات العالم وعلى الحوار الخصب، بعيد كل البعد عن الصورة النمطية التي تروج لها هذه الادعاءات".

وفي تلميح إلى أن خلفيات الاتهامات التي أطلقها المركز ضد معرض الدار البيضاء للكتاب ذات طابع سياسي أساسا، أشار الصبيحي إلى أن المعرض استضاف في دورته المنصرمة فلسطين كضيف شرف موضحا أن فلسطين قدمت من خلال مشاركتها في التظاهرة درسا قويا في ارادة التعايش والعيش المشترك.

وأكد الوزير الذي ينتمي الى حزب "التقدم والاشتراكية" اليساري، الذي ضم تاريخيا قيادات من اليهود المغاربة، أن المغرب استطاع، عبر تاريخه، أن يؤسس نموذجا للتعايش بين الثقافات والأديان، وهو ما جعل المجتمع المغربي محصنا من أي توجه عنصري أو معاد للسامية.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان