رئيس التحرير: عادل صبري 08:00 مساءً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

انتقادات لقرار تحرير بيع الخمور في الجزائر

انتقادات لقرار تحرير بيع الخمور في الجزائر

وكاﻻت 09 أبريل 2015 18:40

أثار قرار وزارة التجارة الجزائرية تحرير عملية بيع المشروبات الكحولية موجة انتقادات شديدة في أوساط المجتمع، خصوصا من الشخصيات والأحزاب الإسلامية التي اتهمت الوزير عمارة بن يونس باستهداف مكونات وأصالة المجتمع الجزائري.

يأتي ذلك بعدما أمرت مديرية تنظيم الأسواق والنشاطات التجارية في وزارة التجارة بإلغاء العمل بنظام الترخيص المسبق للحصول على سجل تجاري خاص ببيع الكحول بالجملة.

وكانت تجارة المشروبات الكحولية تخضع سابقا لعدة شروط أهمها: ضرورة الحصول على تراخيص مسبقة تنتهي صلاحيتها بموت مالكها، كما أنها غير قابلة للتنازل أو التوريث، مما تسبب عمليا في تناقص عدد المحلات المسموح لها ببيع المشروبات الكحولية، وهو ما دفع الوزارة إلى إعادة النظر في القانون المنظم لهذه التجارة، وفي طريقة عمل المحلات المتخصصة ببيع هذه المشروبات.
ويحرر القرار الذي صدر قبل أيام عملية بيع هذه المشروبات بالكامل، فبعد أن كانت تباع في أماكن محددة ووفقا لشروط صارمة، تصبح عملية البيع متاحة في كل المحلات التجارية والمقاهي العادية، الأمر الذي أثار سخط قطاعات واسعة من الجزائريين، وبشكل خاص المحسوبين على التيار الإسلامي.

وكان موضوع استيراد هذه المشروبات أثار سجالا كبيرا بين الحكومة ونواب البرلمان المنتمين إلى التيار الإسلامي الذين حاولوا منذ العام 2004 تجميد عملية استيراد المشروبات الكحولية بجميع أنواعها، وتقول الحكومة إن إدراج عملية استيراد هذه المشروبات ضمن الموازنات العامة سنويا، يأتي تطبيقا والتزاما بالاتفاقية المبرمة مع المنظمة العالمية للتجارة التي ألزمت الجزائر بتحرير كل أنواع الاستيراد.

وكشفت تقارير إعلامية محلية نقلا عن إدارة الجمارك، أن الجزائر استوردت عام 2014 مشروبات كحولية بما يقارب ثمانين مليون دولار.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان