رئيس التحرير: عادل صبري 05:15 مساءً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

في اليمن.. جشع التجار يلتهم رغيف العيش

في اليمن.. جشع التجار يلتهم رغيف العيش

العرب والعالم

مواطنون يمنيون يتهافتون على شراء القمح

بالصور..

في اليمن.. جشع التجار يلتهم رغيف العيش

اليمن - عبد العزيز العامر 08 أبريل 2015 19:12

تسبب خوف المواطنين اليمنيين من عواقب عاصفة الحزم على الحياة اليومية في قيامهم بتخزين كم هائل من المواد الغذائية والقمح، وهو ما أدى إلى اختفاء تام للقمح في صنعاء وبعض المدن بعد أن رفض التجار بيعه للمواطنين انتظاراً لبيعه في السوق السوداء بأسعار مرتفعة.


"مصر العربية" سلطت الضوء على حياة المواطن في اليمن والأزمة التي تشهدها البلاد في ظل استمرار انقطاع الواردات إلى اليمن عبر الموانئ كونها مهددة بالقصف.

 

توعية التجار

ويقول خالد المصنف، إن السبيل الوحيد للخروج من الأزمة المعيشية الصعبة التي يعيشها اليمنيون هو دراسه الواقع وتوعية التجار بأنه حجز القمح والمواد الغذائية وعدم الطمع فيه لأن هناك أرواحًا تزهق وهناك أناس لا يجدون الأكل وأعتقد أن الأزمة مفتعلة من قبل المستوردين القمح.

 

من جانبه، قال الإعلامي اليمني عمرو جميل في حديث خاص لـ"مصر العربية"، إن المتسبب في هذه الأزمة هم الحوثيون وميليشياتهم فهم كانوا سبب خراب اليمن من سنين إذا انتهوا أعتقد سيكون كل شيء أحسن من قبل.

 

وأوضح رجل الأعمال محمد دبوان في حديث خاص لـ"مصر العربية"، أن بعد العسر يسرًا وأن أزمات يعمل عليها صالح والحوثي ومن ورائهم إيران باعوا الوطن لإيران، سبب أزمتنا الوقت صالح والحوثيون لا أكثر.
 

ويرى الناشط السياسي اليمني أحمد السقاف في حديث خاص لـ مصر العربية، أنه في حالة تم تأمين محافظة عدن فستعود حركة الملاحة البحرية وسيتم استيراد القمح وستنتهي الأزمة وأتوقع أن القمح في اليمن لن ينعدم ولابد من معونات دولية خلال هذا الأسبوع إما سيكون هناك كارثة حقيقية.

 

واعتبر المصور التليفزيوني فهد الأرحبي أن ما يحدث في اليمن من أزمة طاحنة وانعدام للمادة القمح والدقيق هو احتكار من التاجر أنفسهم لأن القمح متوفر بكميات كبيرة في مخازن ويريدون أن يضاعفوا على الشعب ما هو فيه.

 

تطمين حكومي للشعب

وأكد محافظ الحديدة حسن أحمد الهيج وصول عدد من السفن التجارية التي تحمل على متنها كميات مختلفة من المواد الغذائية لتغطية السوق المحلية باحتياجاتها من المواد الغذائية خلال اليومين القادمين.


وأوضح الهيج في لقائه اليوم القيادات الأمنية ومديري عموم الجمارك والصناعة والغرفة التجارية وأعضاء المجالس المحلية بالمحافظة، أن قيادة المحافظة سعت مع مجموعة كبيرة من رجال المال والأعمال إلى استيراد المواد الغذائية لتغطية أي عجز من المواد الغذائية في السوق المحلية.


من جهة أخرى، ناقش محافظ الحديدة مع المختصين بفرع شركة النفط اليمنية الآلية المناسبة لتوفير المشتقات النفطية لإنهاء الأزمة التي تعانيها المحافظة نتيجة انعدام البترول والديزل.


اقرأ أيضا :

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان