رئيس التحرير: عادل صبري 01:40 صباحاً | الأربعاء 22 أغسطس 2018 م | 10 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

نزوح جماعي لسكان مخيم اليرموك مع تواصل الاشتباكات

نزوح جماعي لسكان مخيم اليرموك مع تواصل الاشتباكات

العرب والعالم

مخيم اليرموك - ارشيفية

نزوح جماعي لسكان مخيم اليرموك مع تواصل الاشتباكات

وكالات - الأناضول 08 أبريل 2015 06:52

 

شهد مخيم اليرموك نزوحاً كبيراً لسكانه في اليومين الماضيين، في ظل تواصل الاشتباكات بين تنظيم "داعش" الإرهابي من جهة، وأكناف بيت المقدس من جهة أخرى، وازداد تدفّق أهالي المخيّم النازحين إلى البلدات المتاخمة لليرموك: يلدا، ببيلا وبيت سحم"، خاصةً بعد استهداف قوّات النظام للمخيّم بنحو عشرين برميلاً متفجراً.

وأفاد الصحفي والناشط "وليد الآغا" - المتواجد على تخوم المخيم ، أنّ تنظيم داعش بات الآن يسيطر على حوالي 90 بالمئة من المخيم، بعد مرور 5 أيام من الاشتباكات بين الجانبين، مشيراً إلى الجيوب التي يتواجد فيها أكناف بيت المقدس، شمال شرق الحي، حيث يحاصرها قوات النظام من الجهة الشمالية للمخيم، وعناصر تنظيم داعش جنوباً.

 

وأكّد الأغا أنّ الوضع الإنساني سيء جداً، وبحاجة لجهود أكبر من المنظمات الدولية، حتى تضغط على قوات النظام ليسمح بدخول المساعدات وكميات أكبر من المواد الغذائية والطبية، إلى أهالي المخيّم النازحين، وخاصّة مع توقف دخول المساعدات بعد هجوم داعش عليه، حيث يعاني أهالي اليرموك يومياً من صعوباتٍ بالغةٍ في تأمين غذائهم اليومي من البلدات المجاورة، بحسب تعبيره.

 

وشهدت الأيام الماضية اشتباكات عنيفة بين الطرفين، ومعارك كر وفر راح ضحيتها أعداداً كبيرة من القتلى والجرحى، جلّهم من تنظيمي داعش والنصرة، وكان أبرزهم "أبو خالد الأمني"، أحد أهم قادة تنظيم داعش في جنوب دمشق.

 

كما شهد المخيم يوم أمس مقتل "العقيد أبو عدي"، أحد القادة الميدانيين في كتائب أكناف بيت المقدس، حيث انشق عن جيش التحرير الفلسطيني منذ عامين.

 

ويعتبر مخيم اليرموك من أكبر المخيمات الفلسطينية في الداخل السوري، ويبعد عن مركز مدينة دمشق نحو (10) كلم، وبحسب الشبكة السورية لحقوق الإنسان؛ فقد دفعت الأحداث ما لا يقل عن (185) ألفا من أهالي المخيم لترك منازلهم، والنزوح إلى مناطق أخرى داخل سورية، أو اللجوء إلى دول الجوار.

أخبار ذات صلة:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان