رئيس التحرير: عادل صبري 06:00 مساءً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

مقتل 5 في هجمات النظام السوري على "اليرموك" و"إدلب"

مقتل 5 في هجمات النظام السوري على "اليرموك" و"إدلب"

وكالات - الأناضول 07 أبريل 2015 14:02

لقي شخص على الأقل مصرعه في مخيم اليرموك جنوبي العاصمة السورية دمشق، جراء قصف بالبراميل المتفجرة، من قبل مروحية تابعة للنظام، فجر اليوم، فيما قتل 4 آخرون في محافظة إدلب.

 

وأوضح الناشط المحلي في مخيم اليرموك الذي تحاصره قوات النظام، "مصطفى أبو عبيدة" لمراسل الأناضول، أن عددًا كبيرًا من المدنيين أصيبوا خلال الهجوم، ونقلوا إلى مشافي ميدانية في المخيم.
 

ولفت "أبو عبيدة" إلى تواصل الاشتباكات بين تنظيم داعش الإرهابي، ومقاتلي تنظيم "أكناف بيت المقدس"، المعروف بقربه من حركة حماس، في المخيم، لافتًا إلى معاناة المدنيين، في الحصول على المواد الغذائية الأساسية.
 

وذكر الناشط أن المدنيين أكثر المتضررين من المواجهات في المخيم، وعمليات القصف التي تشنها قوات النظام بأسلحة ثقيلة، لافتًا أن سكان المنطقة لا يجرؤون على الخروج من المخيم خوفًا على حياتهم.
 

وأردف أبو عبيدة، أن سكان المخيم عالقون بين قوات النظام والمعارضة المسلحة، وأنهم يشعرون بالسأم من الاشتباكات بين تنظيم داعش ومقاتلي المعارضة، فضلًا عن حواجز الأخيرة، على حد قوله، مؤكدة "ضرورة إجلاء المدنيين من المخيم المحاصر من قبل قوات الأسد منذ 3 أعوام".  
 

في سياق متصل لقي 4 مدنيين مصرعهم، في محافظة إدلب، نتيجة غارات جوية للنظام السوري، على  بلدة بنش.
 

وذكر مراسل الأناضول نقلًا عن مصادر محلية، أن الغارات طالت بلدات تفتناز، وسراقب، وقرية جوباس، فضلًا عن قيام مروحية بإلقاء براميل متفجرة، على بلدة كنصفرة .
 

في سياق متصل أكدت الهيئة العامة للثورة السورية، سقوط قتلى وجرحى في غارات النظام السوري، على إدلب، في حين سُمع دوي الانفجارات في الجانب السوري، من بلدة ريحانلي التركية الحدودية بولاية هطاي. 
 

وكان مسلحو تنظيم "داعش" دخلوا مخيم اليرموك (جنوبي العاصمة السورية دمشق)، الأربعاء الماضي، ما أدى إلى اندلاع اشتباكات بينهم وبين كتائب "أكناف بيت المقدس"، فيما أشار ناشطون محليون لوكالة للأناضول إلى أن الوضع الإنساني للمخيم سيء للغاية مع استمرار الاشتباكات.
 

ويعتبر مخيم اليرموك من أكبر المخيمات الفلسطينية في الداخل السوري، ويبعد عن مركز مدينة دمشق نحو (10) كلم، وبحسب الشبكة السورية لحقوق الإنسان، فقد دفعت الأحداث ما لا يقل عن (185) ألفًا من أهالي المخيم إلى ترك منازلهم، والنزوح إلى مناطق أخرى داخل سورية، أو اللجوء إلى دول الجوار.

اقرأ أيضا: 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان