رئيس التحرير: عادل صبري 09:14 مساءً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

في اليمن.. السعودية تقصف والحوثي يتمدد

في اليمن.. السعودية تقصف والحوثي يتمدد

العرب والعالم

قصف جوي على اليمن

في اليمن.. السعودية تقصف والحوثي يتمدد

أيمن الأمين 07 أبريل 2015 13:54

رغم القصف العنيف والمتواصل طوال 13 يوما من قبل قوات التحالف العربي لمتمردي جماعة أنصار الحوثي باليمن، وبالرغم من خروج المتحدث باسم التحالف العربي العميد أحمد العسيري على شاشات الفضائيات متحدثاُ عن خسائر الحوثيين ونجاح الضربات الجوية لقواته، إلا أن التمدد الحوثي في الجنوب لازال مستمرا.

 

وأوضح مراقبون في تصريحاتهم لـ"مصر العربية" أن عاصفة الحزم إلى الآن لم تعلن عن نهاية حربها ضد الحوثي، وموضحين أن الرؤية غامضة حول نتيجة القصف الجوي، ومؤكدين أن العملية العسكرية ضد اليمن تمت على عجل.


اللواء نبيل فؤاد

اللواء نبيل فؤاد الخبير العسكري ومساعد وزير الدفاع السابق، قال إن التخطط لعاصفة الحزم لم يُعد لها بشكل جيد، مضيفاً أن القصف الجوي لن يحسم المعركة.

 

وأوضح الخبير العسكري لـ"مصر العربية" أن الطبيعة الجبلية التي تتكون منها اليمن، جعلت الغلبة إلى الآن للجماعات الحوثية التي لم تستطع قوات التحالف العربي القضاء عليها.

 

وتابع: مستقبل الحرب غامض، مشيراً إلى أنه كان يجب تحديد مدة ووقت لإنهاء العمليات العسكرية، قائلاً إن التدخل البري يصعب الآن، خصوصاً مع سيطرة الجماعات الحوثية على غالبية مناطق الجنوب رغم استمرار القصف الجوي.

 

ولفت أن الحل السياسي قد يُنهي الحرب خلال أيام، فكلا الأطراف المتناحرة تتحدث عن الحل السياسي، السعودية تتحدث ومصر تتحدث والحوثيين وإيران أيضاً يرحبون، وبالتالي فالجميع يبحثون عن توقف الضربات العسكرية.


اقتتال يمني

وأعلن العميد أحمد العسيري المتحدث باسم قوات التحالف العربي استهداف غالبية القواعد العسكرية التابعة للحوثيين في صنعاء وعدن وذمار وإب، ولحج واللواء 117 بالبيضاء، واستهداف المطارات التي تُسيطر عليها الجماعة منذ سبتمبر الماضي، وكذلك أسر 100 حوثي عن طريق مشايخ قبائل يافع، في محافظتي عدن ولحج.

 

في السياق، قال الشاعر الفلسطيني تميم البرغوثي أن الجيوش العربية المشاركة في عاصفة الحزم ستلقى هزيمة مدوية.

 

وتابع في تدوينة نشرها عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "الجيوش النظامية في المنطقة كلها انتهت، كل جيش دولة يستنجد بميليشيا طائفية".

 

وأضاف: "وفي اليمن ستنهزم جيوش عاصفة الحزم، على عادة جيوش المنطقة، فلن تجد بُدَّاً من الاستعانة بالميليشيات السنية، أي القاعدة وأخواتها، وهذه لن تسيطر إلا على مناطق السنة بينما يسيطر الحوثيون على مناطق الزيود، وحين تسيطر هذه الميليشيات كل على منطقة طائفته فإن جيوش عاصفة الحزم، وعلى رأسها مصر والسعودية، ستقع بين المطرقة والسندان، بين إسلاميين زيدية يعادونها ثأرا لليمن، وإسلاميين سنة يعادونها أيضا ثارا لليمن وسيناء وليبيا.

 

ومنذ أن بدأ القصف العربي على مواقع الحوثيين، ومع توالي الأيام، بدأ الحوثي في السيطرة على غالبية مناطق الجنوب، فاستولي على الميناء الرئيسي بمدينة عدن رغم المقاومة من جانب قوات اللجان الشعبية الموالية للرئيس عبدربه منصور.

 

كما استولت جماعة الحوثي على قصر معاشيق الجمهورى فى مدينة عدن الجنوبية، بعد معارك طاحنة وحرب شوارع خاضها الحوثيون والقوات الموالية للرئيس السابق، على عبدالله صالح، ضد قوات الرئيس عبدربه منصور هادى، واللجان الشعبية الجنوبية فى عدة أحياء بالمدينة، ما أسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى.

 

كما توغل الحوثيون أيضاً في مديرية التواهي، بهدف السيطرة عليها؛ فيما أحكموا سيطرتهم على أجزاء كبيرة من المدينة، بما في ذلك الميناء، وغالبية المباني الحكومية، ومطار عدن الدولي، ومعسكر النصر، ومعسكر بدر ومعسكر الصولبان.

 

وسيطرت الجماعة أيضاً على كورنيش وساحل أبين، وعلى مديرية خور مكسر بالكامل، وصولاً إلى منزل الرئيس عبدربه منصور هادي، والذي حولوه إلى سكن لهم، وعلقوا على بوابته شعار "الصرخة" الخاص بهم،  فيما مزقوا وأنزلوا جميع صور هادي التي كانت مرفوعة في شوارع هذهالمدينة. وفقاً لوكالة خبر للأنباء اليمنية.


حوثيون بعدن

ويسيطر الحوثيين أيضاً على مديرية خور مكسر، وجبل حديد وعلى مبنى المؤسسة العامة للمياه الواقع في كريتر، وعقبة كريتر إلى مبنى المحافظة في المعلا".

 

وسيطروا أيضاً على السلسلة الجبلية التي تمتد من جبل حديد في خور مكسر مروراً بمبنى المحكمة وسوق مول عدن، مروراً بالمجلس التشريعي في كريتر، وحتى عقبة كريتر، وكذلك على السلسة الجبلية التي تطل على مديرية القلوعة"، وكذلك المدخل الرئيسي لمدينة عدن من جهة لحج.

 

من جهتها، أعلنت منظمة الصحة العالمية أن حصيلة الضحايا في اليمن منذ 19 مارس الماضي تجاوزت الـ 540 قتيلا و1700  جريح.

 

من جانبه، ذكر صندوق الأمم المتحدة للطفولة "اليونسيف" أن من بين ضحايا النزاع في اليمن ما لا يقل عن 74 طفلا، مشيرا إلى أن هذه الحصيلة تشمل ما شهده اليمن من أعمال العنف والقصف منذ 26 مارس الماضي.

 

فيما أكد وكيل محافظة عدن، نايف البكري، أن محافظة عدن تعيش وضعاً صعباً بسبب إطلاق النار العشوائي من قبل جماعة الحوثيين، ما أدى إلى مقتل 200 شخص وإصابة 1600 آخرين، حسب قوله.

 

وأشار البكري إلى ما تشهده المحافظة من معاناة يومية وتأزم للاقتصاد، بسبب ضرب المخازن وحصار المحافظة من قبل الحوثيين، مشيراً إلى أن الحوثيين يسعون من كل الجهات لاحتلال مدينة عدن.

 

وتواصل اليوم طائرات تحالف "عاصفة الحزم" بقيادة السعودية، لليوم الثالث عشر على التوالي، قصف مواقع تابعة للحوثيين، وأخرى لقوات موالية للرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح، استجابة لطلب الرئيس عبد ربه منصور هادي بالتدخل عسكرياً لـ"حماية اليمن وشعبه من عدوان الميلشيات الحوثية".


اقرأ أيضاً:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان