رئيس التحرير: عادل صبري 05:41 صباحاً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

الخارجية الأمريكية: المصريون قالوا كلمتهم في حكم مرسي

الخارجية الأمريكية: المصريون قالوا كلمتهم في حكم مرسي

العرب والعالم

المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية – جين بساكي

دعت لمصالحة وطنية..

الخارجية الأمريكية: المصريون قالوا كلمتهم في حكم مرسي

وكالات 11 يوليو 2013 10:21

اعتبرت الولايات المتحدة، أن المصريين قالوا كلمتهم في ما يتعلق بالرئيس المصري المعزول محمد مرسي.

 

وسئلت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية جين بساكي، إذا كانت واشنطن ما زالت تعتبر مرسي رئيساً شرعياً لمصر، فأجابت "من الواضح أن الشعب المصري قال كلمته"، مضيفة أن "ثمة حكومة انتقالية وهذا الأمر سيقود إلى الديمقراطية ونحن نأمل بذلك، كما أننا على اتصال مع عدد كبير من اللاعبين على الأرض، ومن الواضح أنه (أي مرسي) لم يعد في موقع فاعل".


ولفتت إلى أن حوالي 22 مليون شخص عبروا عن رأيهم وأوضحوا أن الديمقراطية ليست مجرد الفوز بالانتخابات.


وشددت بساكي على أن أميركا تتابع الأوضاع على الأرض، وتلعب كل دور ممكن للمساعدة في عودة مصر إلى الاستقرار.


وسئلت عن سبب دعوة الإدارة الأميركية لإطلاق مرسي، فأجابت "دعونا للالتزام بحكم القانون".


وكان البيت الأبيض أشاد بأداء السفيرة الأميركية لدى مصر آن باترسون ومهاراتها الدبلوماسية، مؤكداً تواصلها مع السلطات المصرية وعدم انحيازها لأي طرف، وذلك بعد ما تعرضت له من هجوم إثر انتقادها تظاهرات المعارضة قبل عزل الرئيس المصري محمد مرسي.


وسئل المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني، إن كانت باترسون ما زالت موضع ثقة الرئيس الأميركي باراك أوباما وإن كان يعتقد أنها تدفع المصالح الأميركية في مصر فأجاب "نعم بالتأكيد، فهي دبلوماسية ممتازة وكان أداؤها مثار إعجاب في مراكز عدة قبل مصر وباكستان، وهي تقوم بعمل رائع".


وأوضح أن بعض الإشارات إلى أن تواصل سفيرة مع حكومة هو انحياز مع جهة ضد جهة أخرى، يسيء فهم العمل الذي يقوم به السفراء.


وقال "بالتأكيد تواصلت السفيرة باترسون مع الحكومة المصرية بقيادة الرئيس مرسي وهذا جزء من عملها، وهي تتواصل مع السلطات المصرية الآن وسوف تتواصل مع الحكومة المنتخبة ديمقراطياً التي نأمل بها، فهي خبيرة بالمنطقة وتعد دبلوماسية ذات مهارات عالية".


وذكر كارني أن أميركا على اتصال دائم بالسلطات المصرية على مختلف المستويات، وهي تحرص على تعزيز الرسالة بشأن ضرورة أن تبتعد البلاد عن مسار الاستقطاب وتنتقل إلى مسار المصالحة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان