رئيس التحرير: عادل صبري 11:52 مساءً | السبت 26 مايو 2018 م | 11 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

أوغلو: نريد لمصر الهدوء والبعد عن التوتر

أوغلو: نريد لمصر الهدوء والبعد عن التوتر

الأناضول 10 يوليو 2013 20:25

قال وزير الخارجية التركي، أحمد داود أوغلو، "نحن نريد لمصر الهدوء والبعد عن التوترات وصراع الأخوة".

 

وأضاف الوزير التركي في كلمته التي ألقاها في اجتماع عقد بمحافظة غازي عينتاب، وشارك فيه عدد من ممثل منظمات المجتمع المدني التركية، أن تركيا لم تتردد للحظة في دعم الشعوب في الشرق الأوسط بعدما انتفضت ضد الظلم، وأعلنت عن بداية الربيع العربي الذي انطلقت شرارته من تونس.

 

وتابع: "ومنذ اللحظة الأولى لا نفرض شيئا على أحد، ولا نملي شيئا على أحد، ولا نتدخل في الشؤون الداخلية لأي دولة"، موضحا أنهم أكدوا كذلك أنهم سيقفون بجانب إرادة الشعوب في المنطقة أيا كانت رغباتهم وإرادتهم، ويتصدون معهم للأنظمة الديكتاتورية القمعية التي تريد قمع إراداتهم، وبيّن أن هذا ما فعلوه منذ اندلاع تلك الأحداث، وسيستمرون فيه إلى ما لا نهاية.

 

ولفت إلى أن الموقف التركي حيال من يريدون إفشال الديمقراطية في مصر، كان موقفا واضحا وصريحا للجميع، مؤكدا على أن من جاءوا إلى السلطة بإرادة الشعوب، لا يمكن أن يغادروا مناصبهم ومواقعهم إلا بإرادة الشعوب فقط.

وأضاف، أن تركيا من خلال مواقفها هذه لا تدافع عن شخص أو حزب أو جماعة بعينها، وتابع "كل ما ندافع عنه هو إرادة رئيس جمهورية منتخب تم عزله بالرغم من انتخابه من قبل الشعب المصري في انتخابات حرة نزيهة شارك فيها الجميع، وإن كانت هناك أخطاء في إدارته للبلا فالشعب المصري وحده هو المخول بمحاسبته، وليس أي شخص آخر".

وأكد على أن "موقفهم مما يجري في مصر لا يختلف على الإطلاق عن الموقف الذي اتخذوه حيال ما تعرض لها رئيس الوزراء التركي الأسبق عدنان مندريس الذي أعدم بعد انقلاب عسكري تعرض له في العام 1960"، وتابع "ومثل هذه المواقف سنتخذها ضد أي شيء يحدث مثلما حدث في مصر قي أي مكان آخر من العالم".

وأشار إلى وجود عقليات في منطقة الشرق الأوسط تستكثر على الشعوب الديمقراطية بشكلها الكامل، وترتضي لهم أنصاف الديمقراطيات، موضحا أنهم أي تركيا تعترض على هذا بشدة.

وشدد على أنهم سيبذلون كل ما في وسعهم من أجل عودة الدمقراطية لمصر من جديد، وأنه لا يمكن لأي أحد إثنائهم عن ذلك، لافتا إلى أن تركيا ومصر تشكلان محور نظام جديد في منطقة الشرق الأوسط.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان