رئيس التحرير: عادل صبري 07:24 مساءً | الثلاثاء 17 يوليو 2018 م | 04 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

موسكو تتهم المعارضة السورية بقصف "حلب" بالأسلحة الكيميائية

موسكو تتهم المعارضة السورية بقصف "حلب" بالأسلحة الكيميائية

رويترز 10 يوليو 2013 09:07

قال مبعوث روسيا لدى الأمم المتحدة أمس الثلاثاء، إن التحليل العلمي الروسي يشير إلى أن مقذوفا مميتا سقط في إحدى ضواحى مدينة حلب السورية في 19 من مارس كان يحتوي على غاز السارين ويرجح أن مقاتلى المعارضة هم من أطلقوه.

 

وأدى الهجوم الذي وقع في خان العسل بمحافظة حلب الشمالية إلى سقوط ما يقرب من 25 قتيلا، وتبادلت الحكومة والمعارضة الاتهامات بالمسؤولية عما تقولان إنه كان هجومًا بالأسلحة الكيميائية وينفى كل جانب استخدام هذه الأسلحة.

 

وقال المبعوث الروسى فيتالى تشوركين إن خبراء روسيين زاروا الموقع الذي سقط فيه المقذوف وأخذوا عينات من المواد الموجودة في المكان، وأضاف أنه جرى تحليل تلك العينات في مختبر روسى معتمد من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

 

وتابع "نتائج التحليل تشير بوضوح إلى أن الذخيرة التي استخدمت في خان العسل لم تنتج في مصنع وكانت مليئة بغاز السارين".

 

وقال تشوركين "المقذوف المعنى ليس مقذوفا قياسيا للاستخدام الكيماوى فمادة الهكسوجين التي تستخدم كشحنة أولية لا تستخدم في الذخائر القياسية، ولذلك يوجد سبب قوى يدعو للاعتقاد بأن مقاتلى المعارضة المسلحة هم الذين استخدموا الأسلحة الكيماوية في خان العسل".

 

وقال تشوركين إنه أبلغ الأمين العام للأمم المتحدة بان كى مون بنتائج التحقيق الروسى.

 

ومن المقرر أن يجتمع بان مع آكى سيلستورم العالم السويدى، الذي يرأس فريقا للأمم المتحدة تم تشكيله للتحقيق في مزاعم استخدام أسلحة كيميائية في سوريا في نيويورك هذا الأسبوع.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان