رئيس التحرير: عادل صبري 01:52 صباحاً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

انخفاض احتياطي النقد الأجنبي بالعراق إلى 68 مليار دولار

انخفاض احتياطي النقد الأجنبي بالعراق إلى 68 مليار دولار

العرب والعالم

وزير المالية العراقي هوشيار زيباري

انخفاض احتياطي النقد الأجنبي بالعراق إلى 68 مليار دولار

الأناضول 26 فبراير 2015 16:28

قال وزير المالية العراقي هوشيار زيباري اليوم الخميس، إن احتياطي البنك المركزي العراقي من النقد الأجنبي، انخفض ليصل إلى 68 مليار دولار حاليا بسبب الأزمة المالية التي تعانى منها البلاد.

وكان العراق قد سجل ارتفاعا في احتياطي العملة الصعبة على مدى السنوات الماضية، إلى أن وصل بنهاية عام 2013 إلى حوالى 77.7 مليار دولار، وفقا لآخر تقرير اقتصادى سنوى صادر عن البنك المركزي العراقي لعام 2013، ما يعنى انخفاضه بحوالي 9.7 مليار دولار، بتراجع 12.5%.

وقال زيباري في مؤتمر صحفي ببغداد، إن الأزمة المالية التي يعاني منها العراق ترجع إلى انخفاض اسعار النفط، ونفقات شراء الأسلحة، والمعدات العسكرية اللازمة لمواجهة إرهاب تنظيم "داعش".

وأدى انخفاض أسعار النفط الذى هوى بأكثر من 50% منذ يونيو الماضي، وحتى منتصف الشهر الماضي، ليقترب من أدنى مستوى في 6 سنوات، إلى وضع العراق في مأزق مالي نظرا لاعتماده على إيرادات تصدير النفط لتمويل أكثر من 95 % من نفقات الموازنة.

وتعمل القوات العراقية وميليشيات موالية لها وقوات البيشمركة الكردية (جيش إقليم شمال العراق) على استعادة السيطرة على المناطق التي سيطر عليها "داعش"، وذلك بدعم جوي من التحالف الدولي، بقيادة الولايات المتحدة، الذي يشن غارات جوية على مواقع التنظيم منذ أكثر من 5 أشهر.

وقال الوزير العراقي إن  العراق يعانى من أزمة سيولة نقدية لعدم وجود الاموال الكافية لتغطية النفقات، لكنه لفت إلى أن البلاد لم تنهار اقتصاديا مؤكدا أن الحكومة ستعمل على تقليل النفقات وفرض الضرائب على بعض الخدمات لاحتواء الازمة.

وأقر مجلس النواب العراقي نهاية الشهر الماضي موازنة البلاد لعام 2015 تخفيض النفقات بها بنحو 4 تريليون دينار عراقي (3.43 مليار دولار) لتصل إلى 119 تريليون دينار عراقي (102 مليار دولار) وعجز قدره 25 تريليون دينار (21.4 مليار دولار).

ويحتاج العراق إلى المزيد من الأموال لتمويل حملة عسكرية واسعة ضد تنظيم "داعش" الذي يسيطر على مساحات كبيرة في شمال وغرب البلاد.

كما يسعى لزيادة صادراته النفطية لحل مشكلة نقص السيولة وهو ما يعززه الاتفاق الأخير بين بغداد وحكومة إقليم شمال العراق لزيادة صادرات الإقليم النفطية لحساب الحكومة العراقية.



اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان