رئيس التحرير: عادل صبري 12:43 صباحاً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

أصغر أسير فلسطيني.. لم تشفع له طفولته ومرضه

أصغر أسير فلسطيني.. لم تشفع له طفولته ومرضه

العرب والعالم

وقفة تضامنية مع الأسرى فى سجون الاحتلال

أصغر أسير فلسطيني.. لم تشفع له طفولته ومرضه

وكالات 25 فبراير 2015 10:09

طالبت عائلة الطفل المريض خالد الشيخ من قرية بيت عنان غرب القدس، الجهات المسؤولة والدولية بضرورة التحرك العاجل من أجل الإفراج عن طفلها الشيخ الذي يبقع في سجن عوفر لليوم (61).

 

جاء ذلك خلال الاعتصام الأسبوعي لأهالي الأسرى، أمام مقر الصليب الأحمر الدولي أمس، وذلك ضمن الحملة الوطنية لإطلاق سراح الأسرى الأطفال.
 

وقالت والدة الأسير الشيخ:" محامية خالد زارته يوم الخميس الماضي وأخبرتنا أنه لا يتلق أي أدوية أو أي علاج".
 

وأضافت العائلة قلقة جدا على وضع خالد، لكن نحن أملنا بشعبنا ومؤسساتنا ومؤسسات حقوق الطفل، مطالبة أن يتم الضغط على إسرائيل من أجل وقف اعتقال الأطفال والافراج عنهم، لأن هؤلاء الأطفال بحاجة إلى القلم والورقة وليس للتواجد في السجون.

300 طفل في سجون الاحتلال

بدوره قال رئيس الهيئة العليا لمتابعة شؤون الأسرى والمحررين أمين شومان في كلمة له إن 300 طفلا يقبعون في سجون الاحتلال، على رأسهم الطفل المريض خالد الشيخ (15 عاما)، ونحن نعتصم اليوم لنعلن عن حملة وطنية من أجل الوقوف معه وفضح الانتهاكات الاسرائيلية بحقه وخاصة أنه مريض بفقر الدم.

من جانبه، أوضح مدير مركز الدفاع عن الحريات حلمي الأعرج لـهُنا القدس أن  هناك العديد من الأطفال المرضى الذين يقبعون في "هشارون" و"مجدو" و"عوفر" حيث يتواجد الأسير الشيخ، وتمارس بحقهم سياسة الاهمال الطبي.

وأشار إلى أن محامية حريات ابتسام عناتي زارت خالد الأسبوع الماضي وأكدت أنه لا يتناول أي دواء، مضيفا أن هذه المسألة خطيرة جدا لذلك نحن نطالب بإطلاق سراحه فورا بدلا من تقديمه لجلسة محكمة غدا.

وقال:" عرض خالد على المحكمة الإسرائيلية بوجود شهادات جنود وليس باعترافات، هذا يعني تصميم على محكامته ناهيك أنه لا يقدم له أي علاج لازم".

وبين أن عدد الأسرى المرضى تجاوز ( 1000) بينهم أكثر من 200 حالات مرضية خطيرة ومزمنة، 25 منهم مصابين بالسرطان، وأن هناك العشرات من الأسرى مصابين بالشلل وعدم القدرة على الحركة إذ يتواجد (16) أسيرا بشكل دائم في عيادة سجن الرملة.

التصعيد بحق الأسرى

كما تطرق المتحدثون إلى الأوضاع الخطيرة التي تشهدها السجون الإسرائيلية هذه الأيام، وخاصة في سجن "ريمون" وما جرى في الأيام الماضية من نقل لقيادات الحركة الأسيرة، في محاولة لثني الحركة الأسيرة عن الترتيب لخطوات استراتيجية في العاشر من آذار القادم الذي قد تصل إلى حد الإضراب المفتوح عن الطعام.

وتحدث شومان عن استمرار العزل لأكثر من 32 أسير داخل السجون، وكذلك نقل العشرات من السجون وإليها حتى لا تستطيع الحركة الأسيرة ترتيب أمورها من أجل اتخاذ سلسة من الاجراءات ضد إدارة مصلحة السجون.

وأشار إلى أن ( 33) من الأسرى الذي تحرروا في صفقة وفاء الاحررار تم إعادة الاحكام السابقة اليهم من أصل 73 أسير.



اقرأ أيضا: 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان