رئيس التحرير: عادل صبري 04:34 مساءً | الاثنين 16 يوليو 2018 م | 03 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

حفتر والتدخل العسكري.. وراء مقاطعة طبرق حوار المغرب

حفتر والتدخل العسكري.. وراء مقاطعة طبرق حوار المغرب

العرب والعالم

ليبيا تتقاتل

حفتر والتدخل العسكري.. وراء مقاطعة طبرق حوار المغرب

أيمن الأمين 23 فبراير 2015 20:26

من حوار إلى حوار، ومن دولة إللا دولة، مفاوضات وتعليق.. الحوار الليبي يسير نحو الفشل، فبعد اقتتال دام واشتباكات عنيفة منذ قرابة الـ10 أشهر، اتجهت القوى المتناحرة في النهاية إلى التفاوض والوصول إلى حل وسط، لكن تلك المفاوضات دائماً كانت تُلاحقها المؤامرات بحسب الخبراء.

 

الحوار الليبي-الليبي، أصبح لغزا مُحيرا، فغالبية جولاته كانت تنتهي قبل أن تبدأ، تارة باعتراض برلمان طبرق على آلية إدارة الأمم المتحدة للحوار، وتارة أخرى بشأن الدولة التي ستستضيف الحوار.. ليبيا في أزمة جديدة.

 

وصوت مجلس النواب الليبي (البرلمان المنعقد في مدينة طبرق شرقي البلاد) على قرار تعليق المشاركة في الحوار السياسي الذي ترعاه بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.

 

حوارات تفاوضية

وكان المتناحرون في ليبيا، اتجهوا نحو الحل السياسي، في الأيام الأخيرة، بعد أكثر من 10 أشهر من القتال، بين ثوار ليبيا ومقاتلي الفجر، ضد قوات الجنرال المتقاعد خليفة حفتر، تخللها عدة حوارات تفاوضية في الجزائر وتونس والسودان وجنيف، وترتيبات وتحضيرات في غدامس ليبيا، لم تكتمل، وأطروحات أخيرة عن حوار في المغرب، أعقبه رفض لبرلمان طبرق، وتعليق العمل مع الأمم المتحدة الراعية للحوار.

 

وقال عضو مجلس النواب الليبي عيسي العريبي، إن “مجلس النواب، صوت خلال جلسته على تعليق المشاركة في جلسات الحوار السياسي الذي ترعاه بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا".

 

وبحسب البرلماني الليبي، فإن "الجلسة نفسها شهدت استدعاء لجنة الحوار الممثلة له إلى اجتماع مع الأعضاء كافة من أجل التشاور"، دون أن يحدد أسباب اتخاذ البرلمان لذلك القرار.

 

برلمان طبرق

ومن جانبه، عبر أبوبكر بعيرة عضو لجنة الحوار الممثلة لبرلمان طبرق عن أسفه لاتخاذ البرلمان هذا القرار الذي اعتبره "غير مبرر ولا يصب في مصلحة ليبيا".

 

وفي تصريحات صحفية له عقب صدور القرار، قال بعيرة: “أستغرب اتخاذ البرلمان هذا القرار الذي سيعطل الحوار السياسي”، مشيراً إلى أن لجنة الحوار التي هو عضو بها ”سترجع إلى ليبيا لتنفيذ قرار البرلمان باعتباره صاحب السلطة ولا مجال لمخالفته”.

 

حرب بالوكالة

اللواء عبد الحميد عمران الخبير العسكري، قال إن الجماعات الإسلامية في ليبيا، تواجه هجمة شرسة، وأيضاً ثورة ليبيا التي أسقطت نظام معمر القذافي هي الأخرى تواجه نفس المصير.

 

وأوضح الخبير العسكري لـ"مصر العربية"، أن الجيش الليبي ومقاتلي حفتر يقودون حربًا بالوكالة عن الولايات المتحدة الأمريكية، ويريدون توريط الجيوش العربية في المستنقع الليبي.

 

وتابع أن هناك رغبة غربية بشأن الزج بالجيوش العربية في حروب داخل بلدان عربية، ويصبح العربي في مواجهة العربي، قائلاً إن الحوار الليبي في الأساس لصالح حفتر، الذي يلتقط أنفاسه بتلك المفاوضات.

 

افشال الحوار

الدكتور عادل عبد الله الناشط الحقوقي، قال إن إصرار برلمان طبرق وحكومة عبد الله الثني على إفشال الحوار الليبي، يؤكد وجود رغبة في إبقاء ليبيا على ما هي عليه الآن، مضيفاً أن هناك ما يسعى لاستمرار القتال في ليبيا.

 

وأوضح الناشط الحقوقي لـ"مصر العربية" أن قوات حفتر ورموز معمر القذافي هي من تقود المؤامرات في ليبيا، مشيراً إلى أن استمرار ليبيا في الاحتراب الداخلي يصب في خانة الفوضى واستمرار بقائها.

 

وتابع أن الموقف الليبي المفاجئ لـ"برلمان طبرق" من شأنه أن يؤجج الأوضاع داخل ليبيا، ليكون ورقة ضغط على المجتمع الدولي بالإسراع في التدخل العسكري، قائلاً إن ما يشار من قبل حكومة الثني، حول عدم حيادية الأطراف الدولية ومنها الأمم المتحدة الوسيط في الحوار الليبي "حجج".

 

استراتيجية التعامل

في السياق، قالت مصادر ليبية، إن غالبية أعضاء البرلمان الليبي متفقون على ضرورة تغيير استراتيجية التعامل مع الأمم المتحدة والقوى الدولية الغربية وخاصة الولايات المتحدة وبريطانيا ومن يدعمها في تصوراتها لحلّ الملف الليبي، إلى حين استجلاء موقفها النهائي من الوضع في بلادها، إذن لا معنى لمحاولاتها المستميتة من أجل إعادة تأهيل جهة تتعامل بشكل واضح مع الإرهاب وتسمح له بالنشاط بحرية في المناطق التي تسيطر عليها داخل ليبيا، وفقاً لموقع ميدل ايست.

 

وترى حكومة الثني أن الموقف الدولي السليم لابد وأن يعود للتعامل مع الوضع في ليبيا بما يتطلبه الموقف القانوني الدولي من ضرورة دعم الشرعية في البلاد، لا أن يحرص بتحركات ومواقف مسترابة إلى إعادة المعارضة إلى المشهد من الشبابيك بعد أن أزيحوا منه من أبواب الانتخابات.

 

وكان الفرقاء في ليبيا اتجهوا في الأيام الأخيرة إلى عمل حوارات تفاوضية إحداها سرية والأخرى علنية، في الجزائر وتونس والسودان وجنيف، الأولى والثانية وترتيبات وتحضيرات في غدامس ليبيا، لم تكتمل، وتحضيرات لحوار في المغرب، رفض برلمان طبرق المشاركة فيه، إلا أن تلك الحوارات كانت دائما يُطاردها الفشل.
 

وتشهد ليبيا اشتباكات مسلحة واقتتال دام منذ منصف شهر مايو الماضي، بعد إعلان الجنرال العسكري خليفة حفتر عن عملية عسكرية ضد ثوار ليبيا ومقاتلي الفجر، خلفت وراءها آلاف القتلى والجرحى.


اقرأ أيضاً:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان