رئيس التحرير: عادل صبري 06:41 مساءً | الأربعاء 25 أبريل 2018 م | 09 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالفيديو.. المغراقة.. منطقة دمّرها الاحتلال مرتين

بالفيديو.. المغراقة.. منطقة دمّرها الاحتلال مرتين

العرب والعالم

منطقة المغراقة بعد ان اغرقتها سدود الاحتلال

بالفيديو.. المغراقة.. منطقة دمّرها الاحتلال مرتين

فلسطين - مها صالح 23 فبراير 2015 10:20

منطقة المغراقة جنوب مدينة غزة كتب عليها الدمار في العام مرتين مرة خلال العدوان الإسرائيلي الأخير والمرة الثانية بفتح السدود الموجودة شرق قطاع غزة من قبل دولة الاحتلال الإسرائيلي, مما تسبب بإصابة العديد من الأطفال والشيوخ وغرق عشرات المنازل .

 

منطقة المغراقة ومحيط وادي غزة تحولت إلى بركة مياه تسببت في نزوح عشرات العوائل في مشهد مؤلم أعاد للأذهان نزوح تلك العوائل خلال الحرب الأخيرة والتي فقدت معظم منازلها بسبب القصف الإسرائيلي, عملية فتح السدود من قبل إسرائيل باتجاه قطاع غزة دون سابق إنذار أحدث حالة من الغضب عند الفلسطينيين واصفين ما أقدمت عليه إسرائيل بجريمة الحرب.

 

" مصر العربية" رصدت كارثة غرق المغراقة بعد فتح إسرائيل للسدود الموجودة داخل الخط الأخضر شرق قطاع غزة, وما نتج عنها من تعمق مأساة الغزيين فقد وصفت وزارة الأشغال العامة والإسكان في غزة في بيان لها قيام الاحتلال الإسرائيلي بفتح سدود وادي غزة، تجاه قرى ومدن القطاع جريمة كبيرة بحق المواطنين الآمنين حيث أدّى ذلك إلى غرق العشرات من منازل وخيام المواطنين القاطنين في تلك المنطقة، كما أدّى ذلك إلى تلويث مياه البحر، مؤكدة أنّ فتح هذه السدود وغرق منازل المواطنين، يضاعف من المعاناة الإنسانية لهؤلاء المواطنين في ظل الحصار ومواصلة إغلاق المعابر من قبل إسرائيل .

 

في حين يقول المواطن محمد الملاحي من سكان منطقة المغراقة لـ "مصر العربية": "إسرائيل فتحت السدود علينا طاردتنا بالفيضان, ونحن وأطفالنا نيام وحطمت ما تبقى من منازلنا فقد أبادت الطائرات الإسرائيلية معظم منطقة المغراقة الفقيرة المعزولة, فجأة وبدون سابق إنذار داهمتنا السيول التي كان يزيد ارتفاعها عن ثلاثة أمتار حيث أغرقت المنطقة بشكل كامل " .

 

وتابع: "من لم تقتله إسرائيل بطائراتها خلال الحرب قتلته بالبرد والسيول المحملة بمياه المجاري.. هذه دولة لا تعرف القانون ولا الإنسانية, ترتكب بحقنا جريمة تلو الأخرى والعالم صامت على هذه الجرائم " .

 

في حين يقول المواطن محمد الهيجي "أنا فقدت قبل أربع سنوات طفلا من أطفالي , لقد غرق في السيول , كانت حادثة مؤلمة جدًاعلى العائلة والمنطقة بأكملها عندما فتح الاحتلال السدود اتجاه غزة فمات وأصيب حينها عدد من سكان المنطقة, وكل ما أتذكره أنّه نفس المشهد يعيد نفسه والزيادة هو أنني نشلت حينها جثة طفلي من السيول, إسرائيل كل عام ترتكب بحقنا جريمة في فصل الشتاء, تزيد من همومنا ومعاناتنا ولا تجد لها رادعا يردعها " .

 

وأضاف الهيجي: "هذه جريمة بشعة أن تدمر إسرائيل منطقة المغراقة في العام مرتين هي تريد منا أن نموت بالبرد ونهاجر ولكن هذا لن يحدث " .

 

أما الحاجة أم محمد التتر من منطقة المغراقة التي تعالت صرخاتها وهي تشاهد منزلها قد غرق نتيجة السيول تقول " أين المنظمات الحقوقية أين العالم , الاحتلال حول منطقتنا لبركة مياه أغرق كل شيء حولنا الآن مشردين ولا ندري أين نذهب نكبة جديدة " .

 

وتابعت :" كل الأثاث وما داخل المنزل غرق في مياه المجاري التي أتت بها السيول , فوادي غزة الذي جاءت عن طريقه السيول إلينا هو بالأصل مجرى مياه الصرف الصحي , وحتمًا سيصاب أطفالنا بالأمراض كما أصيبوا بها في مرات سابقة " .

 

في السياق يقول المواطن أبو محمد ملالحة "استيقظت ليلاً بعد دخول المياه إلى بيتي الواقع في منطقة المغراقة، ونبهت زوجتي وأطفالي لنهرب خوفاً من الموت غرقاً لأن السيول كانت قوية ومندفعة بقوة" .

 

وقال الملالحة البيت الذي أقطن فيه من "الاسبست" لا يمكن الجلوس عليه فلم ننتشل شيء من المنزل الذي غرق بالكامل.

 

وتابع: مزرعة الأغنام والأبقار التي أمتلكها غرقت في المياه وهي واحدة من عشرات المزارع في المنطقة .

 

شاهد الفيديو :

 

 

اقرأ أيضا :
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان