رئيس التحرير: عادل صبري 05:22 مساءً | الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 م | 07 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

عزاء السيسي يسدل الستار على ضربات ليبيا

عزاء السيسي يسدل الستار على ضربات ليبيا

العرب والعالم

الرئيس عبد الفتاح السيسي

عزاء السيسي يسدل الستار على ضربات ليبيا

متابعات 22 فبراير 2015 20:35

"لا أقبل أن أقدم التعزية أبدًا إلا لو قواتكم المسلحة قامت بالثأر وبمنتهى الحزم والقوة".. تلك الكلمات وإن جاءت في بداية حديث الرئيس عبد الفتاح السيسي لتعزية للشعب المصري بعد ذبح 21 مصريًا على يد "داعش" في ليبيا إلا أن لها دلالة سياسية أخرى وهي اكتفاء مصر بالضربة التي وجهتها للتنظيم وتراجعها عن القيام بعملية عسكرية داخل ليبيا بعد الرفض الدولي لها.


فالتسلسل الزمني للأحداث بدأ بإذاعة قوات داعش مقطع فيديو لذبح 21 مسيحيًا مصريًا كان قد اختطفهم منذ فترة في ليبيا مساء الأحد الماضي وجاء رد القوات المسلحة سريعًا فجر الاثنين بعد أن قصفت عدة مواقع لداعش بمدينة درنة الليبية. حسب بيان القوات المسلحة.
 

بعدها دعا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خلال مقابلة خاصة أجراها مع إذاعة «أوروبا1»، ونشرت يوم الاثنين أيضًا إلى إصدار قرار أممي يفوض تحالفًا عسكريًا دوليًا بالتدخل في ليبيا لإعادة الأمن والاستقرار منوهًا بضرورة تدارك أخطاء العملية العسكرية التي نفذها حلف شمال الأطلنطي (الناتو) وأطاحت بمعمر القذافي عام 2011.


وحول إمكانية توجيه ضربة أخرى، قال السيسي خلال حواره: نحن في حاجة أن نكرر ذلك، ولكن معًا، لوقف التطرف والإرهاب، مشيرًا إلى مطالبة مصر بإصدار قرار من مجلس الأمن الدولي لتشكيل تحالف للتدخل في ليبيا حتى لا تتدخل بمفردها، قائلاً: ليس هناك خيار آخر، مع الوضع في الاعتبار موافقة الشعب والحكومة الليبية للتحرك لإعادة الأمن والاستقرار بالتعاون معهم.

 

بيانات غربية

وفي صباح الثلاثاء أصدرت حكومات ألمانيا وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا وإسبانيا، بالإضافة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، بيانًا مشتركًا دعوا فيه إلى ضرورة إيجاد "حل سياسي" في ليبيا، دون أي إشارة إلى احتمال تدخل عسكري في حال فشلت الجهود من أجل تسوية سياسية.


وقالت تلك الدول في البيان الصادر من روما إن "اغتيال21 مواطنا مصريا في ليبيا بصورة وحشية بأيدي إرهابيين ينتمون إلى تنظيم الدولة الإسلامية يؤكد مجددًا الضرورة الملحة لحل سياسي للنزاع". 


ودعا وزير الخارجية المصري سامح شكري في جلسة خاصة لمجلس الأمن، مساء الأربعاء، إلى رفع الحظر الأممي عن تزويد ليبيا بالسلاح، وقال إن ذلك من شأنه تمكين القوات التابعة لحكومة عبد الله الثني، من التصدي لما وصفها بالجماعات الإرهابية في ليبيا، معتبرًا أن الحوار ومكافحة الإرهاب يمكن أن يتما بشكل متزامن دون أن يتحدث عن التدخل العسكري.

 

الرفض التونسي والجزائري

وأعلنت الحكومة التونسية الجديدة، أنها «ضد تدخل عسكري» أجنبي في ليبيا التي تصاعدت فيها قوة تنظيم داعش، مؤكدة أنها اتخذت «احتياطات» لمنع التنظيم من دخول تونس.


وقال الحبيب الصيد رئيس الحكومة للصحفيين: نحن دائما ضد التدخل العسكري (في ليبيا)، الحل السياسي هو الحل الوحيد.


مضيفا أن الفوضى التي تعيشها ليبيا منذ الإطاحة بنظام الراحل معمر القذافي السبب فيها أساسا التدخل العسكري، لذا فموقفنا واضح: الحل السياسي هو الأسلم».

وقال الصيد إن بلاده تقف على «المسافة نفسها من كل المتدخلين (الأطراف الفاعلة في ليبيا). وعلى ضوء تطور الأمور وتوضيحها سنتخذ القرار».

وبدوره، قال الوزير الجزائري المنتدب المكلف بالشؤون الإفريقية والمغاربية عبد القادر مساهل إن بلاده ستواصل عملها في إطار جهود الأمم المتحدة للوصول إلى حل توافقي يصون وحدة الأراضي الليبية.


رفض غربي

وقالت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية: إن التحالف المعلن بين "السيسي" واللواء الليبي المتقاعد "خليفة حفتر" يضر بالمساعي الغربية لحل الأزمة الليبية المعقدة، مشيرة إلى أن التأييد المصري لـ"حفتر" يجعله يتصرف بطريقة منفردة، ويوتر علاقاته مع حكومة طبرق المؤيدة له.

 

وأشارت الصحيفة في تقرير لها أول أمس الجمعة إلى أن الغرب رفض الاقتراح المصري بتشكيل تحالف دولي للتدخل عسكريًا في ليبيا، ومواجهة تنظيم الدولة؛ حيث رأى أن هذه الطريقة في التعاطي مع الأزمة الليبية سيزيد من الاضطرابات هناك، ويقضي على جهود الوساطة التي تقوم بها الأمم المتحدة.

 

وقالت: إن الغرب يتوجس من دعم "حفتر"، على الرغم من تأييده لحكومة طبرق التي تحظى باعتراف دولي، حيث يخشون من أن يقلل انتماء "حفتر" لنظام "القذافي" من قبول الليبيين له.

 

وعلق "كينيث روس" على "تويتر" قائلًا: إن ضرب "السيسي" للإسلاميين المعتدلين في مصر جعله محاورًا غير مرغوب فيه في ليبيا.

 

وقالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية: إن "السيسي" لن يتورط في حرب شاملة في ليبيا، حيث يواجه في مصر مشكلات جمة اقتصادية وسياسية وأمنية، تمنعه من خوض الحرب.

 

وأضافت أن مصر شنت غارات جوية على ليبيا دون تنسيق مسبق مع الدول الغربية وخاصة الولايات المتحدة، حسبما أكد المتحدث باسم "البنتاجون"، على الرغم من أن القاهرة هي من الحلفاء الأساسيين لواشنطن في المنطقة.
 

وأوضحت أن اقتراح مصر بتكوين تحالف دولي عسكري ضد "تنظيم الدولة" في ليبيا قوبل بفتور غربي، حيث يرى الغرب أن هذا المقترح قد يدفع فصائل منخرطة في مباحثات السلام التي تقودها الأمم المتحدة إلى العودة للتقاتل فيما بينها، والقضاء على جهود تكوين حكومة وحدة وطنية تكون قادرة على محاربة "تنظيم الدولة" في المستقبل.
 

وفي نهاية التقرير، قالت "نيويورك تايمز": إن المفاوضات قد تستغرق وقتًا أطول، لكنها قد تكون الأمل الأخير لحل المعضلة الليبية، بدلًا من تعميق الانقسامات التي ستؤدي لها حتمًا طريقة "السيسي" في التعامل مع الأوضاع في ليبيا.

 

اقرأ أيضًا:

مجلس نواب طبرق يعلن وقف مباحثات جنيف

السيسي-مقالة-خاشقجي؟">هل قرأ السيسي مقالة خاشقجي؟

السيسي-أعزي-المصريين-بعد-الثأر-لضحايا-ليبيا">فيديو.. السيسي: أعزي المصريين بعد الثأر لضحايا ليبيا

150 مصريا عبروا رأس جدير قادمين من ليبيا

وزيرة القوى العاملة: وفرنا 33 ألف فرصة عمل للعائدين من ليبيا

داعش تتبنى تفجير السفارة الإيرانية بطرابلس

نقابيون لـ "عشري": حقوق العمال لا تأتي بالمساومات

انفجار سيارة مفخخة قرب السفارة الإيرانية بطرابلس الليبية

في ليبيا.. بين الغرب والجوار يضيع الحوار

ثري دي.. يضيئ مسرح الطليعة بعد غياب سبعة أيام

أحمد البرعي يحذر من إجلاء المصريين بريًا

قطبا الصراع في ليبيا مصراته والزنتان يتفقان على "تجميد القتال"

واشنطن تايمز: أمريكا تتجاهل الانتهاكات بمصر.. و"الحجة" داعش

مصر تنفي سحب الأردن مشروع القرار العربي بشأن ليبيا

علي الرجال: النظام ااستخدم ضرب داعش لإعادة بناء شرعيته

أمين حزب مصر القوية: البرلمان القادم للفلول والمهرجين

باحث سياسي: داعش قوة "احتلال" تعد الشباب بالجنة على الأرض

الخارجية الليبية: التنسيق مستمر مع مصر عسكريًا وسياسيًا

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان