رئيس التحرير: عادل صبري 11:45 مساءً | الخميس 24 مايو 2018 م | 09 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

لهذه الأسباب تُحارب إسرائيل بوكو حرام

لهذه الأسباب تُحارب إسرائيل بوكو حرام

العرب والعالم

مقاتلون من جماعة بوكو حرام

لهذه الأسباب تُحارب إسرائيل بوكو حرام

أيمن الأمين 21 فبراير 2015 20:39

خبرة إسرائيل في الصراع ضد الإرهاب تساعدنا.. التدريبات الإسرائيلية لقواتنا أمر حتمي، إسرائيل هي حليفة حاسمة من أجلنا في الصراع.. تلك التصريحات التي قالها المتحدث باسم الحكومة النيجيرية "مايك عمري"، والتي كشفت النقاب عن مدى التقارب الصهيوني بين غالبية القيادات الأفريقية، وتوغلها في صنع القرار.

 

فالتصعيد الأخير ضد جماعة بوكو حرام، من قبل الجيش النيجيري، والتحالف الأفريقي، أكد وجود تعاون إسرائيلي بين نظام الرئيس النيجيري جودلاك جوناثان، وإسرائيل الصديق الأول لنظامه.

 

وقال المتحدث باسم الحكومة النيجيرية، مايك عمري، إن دولته التي تحارب منذ سنوات التنظيم المسلح "بوكو حرام"، تستعين بالمساعدة الإسرائيلية من أجل ذلك.

 

مواجهة الإرهاب

وأوضح، في تصريحات صحفية، أن إسرائيل هي حليفة حاسمة من أجلنا في الصراع ضد "بوكو حرام"، وقد تحدث قائلا: "إن لديها خبرة كبيرة في مواجهة الإرهاب، وهي تساعدنا".

 

وتابع: "لقد استخدم شركاؤنا الإسرائيليون تجربتهم الطويلة وخبرتهم الكبيرة التي اكتسبوها بعد سنوات من مواجهة الإرهاب في إقليمهم. ما يعلموننا إياه فعال جداً ويساعدنا على تدريب مقاتلينا في مقاتلة بوكو حرام".

 

الصراع بين بوكو حرام وحكومة نيجيريا في المناطق الشمالية من البلاد مستمر منذ سنوات. بعد سلسلة من الأحداث العنيفة بين الطرفين.

 

رأس حربة

الدكتور طارق فهمي، أستاذ العلاقات الدولية والمتخصص في الشئون الإسرائيلية، إن نيجيريا بالنسبة لإسرائيل بمثابة رأس حربة لها في المنطقة، مضيفاً أن الوجود الصهيوني في المنطقة العربية والأفريقية، مسألة حياة أو موت.

 

وأوضح الخبير الإسرائيلي لـ"مصر العربية" أن السياسة الخارجية الإسرائيلية تركز على البعد الطائفي داخل البلدان الإفريقية، قائلاً إن إسرائيل تغلغلت داخل غالبية الدول الأفريقية، خصوصاً في منطقة حوض النيل.

 

تقسيم أفريقي

بدوره قال الدكتور عادل عبد الله الناشط الحقوقي، إن إسرائيل تنفذ خريطة تقسيم الدول الأفريقية، مضيفاً أن التقارب النيجيري الإسرائيلي كبير جداً، وأن تصريحات المتحدث باسم الحكومة النيجيرية تؤكد هذا التقارب.

 

وأوضح الناشط الحقوقي لـ"مصر العربية" أن إسرائيل حليفة مع الرئيس النيجيري ضد جماعة "بوكو حرام"، وبالتالي فهي تقوم الآن بتدريب الجيش النيجيري، ومساعدته في القضاء على الحركة الإسلامية.

 

وتابع: بأن الولايات المتحدة الأمريكية هي من تساعد إسرائيل، وتقف وراء مخططها لنشر الفوضى الطائفية، قائلاً إن استمرار القتال في البلدان الأفريقية في صالح الغرب، والتي حولت تلك البلدان لمستعمرات خاضعة لسيطرتها.

 

هجمات شرسة

وتُواجه بوكو حرام، تلك الجماعة التي ظهرت في عام 2009 شمال نيجيريا، معلنة انتماءها لجماعة أهل السنة للدعوة والجهاد، والتي عرفت بالهوساوية باسم بوكو حرام، أي "التعاليم الغربية حرام"، هجمة شرسة من قبل التحالف الأفريقي.

 

وشنت بوكو حرام هجوماً واسعاً في شمال شرق نيجيريا وهجمات في أراضي الكاميرون وعلى الحدود التشادية، بينما ينتشر عدد من مقاتلي الحركة على حدود النيجر.

 

وصعَّد الجيش النيجيري، الأسبوع الماضي، حملة عسكرية ضد جماعة «بوكو حرام» واستخدم الطائرات الحربية لقصف معسكراتها.

وبسط الجيش سيطرته الكاملة على بلدة باجا، بعد هجوم، لاستعادة البلدة من جماعة «بوكو حرام»، وقال الناطق باسم الجيش، الميجر جنرال كريس أولوكولادي، بحسب «رويترز»: "قمنا بتأمين باجا ونسيطر عليها تمامًا الآن، ويتبقى فقط عمليات تمشيط نقوم بها".


اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان