رئيس التحرير: عادل صبري 02:04 صباحاً | الأربعاء 22 أغسطس 2018 م | 10 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

المارينز في الموصل مجددا.. والحجة "داعش"

المارينز في الموصل مجددا.. والحجة داعش

العرب والعالم

القوات الأمريكية في العراق

المارينز في الموصل مجددا.. والحجة "داعش"

سارة عادل - وكالات 21 فبراير 2015 19:30

"تحرير الموصل من داعش".. عنوان جديد تداوله صحف عربية وعالمية، يظن البعض أنه سيكون بوابة جديدة للمارينز لدخول العراق، القوات يقدر عددها بـ 3000 آلاف مقاتل، تمركز الجزء الأول الذى وصل منها فى قاعدة عين الأسد، بينما تولى آخرون مهمة حماية السفارة الأمريكية من خطر داعش القادم من غرب العاصمة، العملية العسكرية تباركها وتشارك بها ميلشيات البشمركة الكردية وقوات من الجيش العراقى.

قبل أيام أعلن الزعيم الشيعى مقتضى الصدر تجميد عمل ميلشيات سرايا السلام ولواء اليوم الموعود، وهو ما اعتبره مراقبون، فى تصريحات خاصة لـ"مصر العربية"، أنها أحاديث للاستهلاك الإعلامى.

البرلمان العراقى

فيما نفت لجنة الأمن والدفاع النيابية بالبرلمان العراقى، الخميس، وصول قوات من المارينز الأمريكى إلى العراق لمحاربة تنظيم "داعش"، فيما أشارت إلى أن رئيس الوزراء حيدر العبادى أكد لهم خلال الأيام الماضية بعدم وجود أى قوات أجنبية بالبلاد.

وقال عضو اللجنة النائب عباس الخزاعى فى تصريحات صحفية، إن "الأنباء التى تحدثت عن وجود أو وصول قوات برية قتالية أمريكية أو من دول أخرى للعراق غير صحيح"، مشيرا إلى أن "بعض القواعد العسكرية فيها مستشارون عسكريون وهذا معروف للجميع".

وأضاف الخزاعى أن "الرئاسات الثلاث رافضة لدخول أى قوات للعراق"، لافتا إلى أن "اللجنة التقت قبل أربعة أيام مع القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء حيدر العبادى، ونفى وجود أى قوات أجنبية على الأرض".

تصريحات متناقضة

فيما استقبل العبادى فى مكتبه العضو الأقدم للجنة القوات المسلحة فى مجلس الشيوخ الأمريكى السيناتور جاك ريد، وجرى خلال اللقاء بحث الاوضاع السياسية والأمنية فى المنطقة والتحديات التى تواجهها بالإضافة إلى الجهود الدولية لمحاربة عصابات داعش الإرهابية وخطرها على المنطقة والعالم.

أشار رئيس الوزراء بحسب بيان تداولته وسائل إعلام، إلى أن الدعم الدولى للعراق شهد ازديادا ملحوظا خلال الأيام الماضية ونأمل باستمراره وزيادته من أجل الإسراع بالتخلص من العصابات الإرهابية”.

وشدد العبادى على أهمية تحرير مدينة الموصل باعتبارها المعقل لهذا التنظيم الإرهابى، مشيرا إلى أن "قواتنا الأمنية حققت العديد من الانتصارات وحررت العديد من الأراضى، واستطاعت إبعاد الخطر عن العاصمة بغداد واستعداداتنا مستمرة لتحرير بقية الأراضى وإنهاء وجود هذا التنظيم الإرهابي".

ودعا رئيس الوزراء المجتمع الدولى إلى المزيد من الدعم فى السلاح والمعدات والتدريب لتحرير الموصل وجميع المناطق، مشيدا بالتوجه الشعبى لأبناء محافظتى الأنبار والموصل، وبقية المناطق لتحرير مدنهم من عصابات داعش.

وأوضح العبادى أن "الاتفاق السياسى بتشريع قانون الحرس الوطنى سيعزز انتصاراتنا على داعش وسيساهم إيجابا فى المعركة ضد العدو".

من جانبه، أبدى السيناتور جاك ريد ارتياحه لتوجهات الحكومة برئاسة حيدر العبادى وتنفيذها للبرنامج الحكومى، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة تدعم الجهود المبذولة من قبل الحكومة فى حربها ضد تنظيم داعش الإرهابى.

مصدر عسكرى

فيما أوضح مصدر عسكرى عراقى، طلب عدم ذكر اسمه، أن هذه هى المرة الأولى التى ستشارك فيها قوات المارينز الأمريكية على الأرض بالعراق فى معارك ضد داعش، مضيفا أن نحو 3 آلاف من المارينز سيتمركزون بمواقع مختلفة فى العراق.

وتابع: "المئات من المارينز وصلوا بالفعل، بينما سيصل البقية خلال الأسابيع المقبلة، للتحضير لعملية تطهير الموصل".

وقال المصدر إن الجزء الأكبر من القوات التى وصلت "تمركزت فى قاعدة عين الأسد، بينما ذهب الجزء الآخر إلى العاصمة بغداد لحماية السفارة الأميركية من خطر داعش القادم من غرب العاصمة".

وأضاف: "ستتم عملية تحرير الموصل بمشاركة قوات المارينز الأمريكية وقوات من البشمركة الكردية وقوات من الجيش العراقي."

وفى هذا الشأن، أوضح المصدر أن دخول قوات المارينز إلى الأراضى العراقية ومشاركتها بالمعارك جاء "بعد اتفاق مع الميليشيات الشيعية".

وقال: "أمريكا وافقت على إرسال قواتها بعد أن أكدت الميليشيات الشيعية انسحابها من القتال وعدم تعرضها للقوات الأمريكية، فى المقابل، طالبت الميليشيات الشيعية القوات الأمريكية بعدد من النقاط، أولا الالتزام بقتال داعش فقط، ثانيا عدم التعرض لميليشيات الشيعة، وثالثا، عدم مساندة عشائر السنة فى المنطقة".

على صعيد متصل، أفاد مراسل قناة "العربية" فى العراق أن تعزيزات عسكرية وصلت إلى الأنبار قادمة من العاصمة بغداد، استعدادا لمهاجمة مواقع "داعش" فى ناحية البغدادي.

وكالة رويترز

وبحسب وكالة رويترز، فإن قوة المهام المشتركة صرحت، اليوم السبت، إن التحالف الذى تقوده الولايات المتحدة نفذ ست ضربات جوية على أهداف لتنظيم الدولة الإسلامية فى سوريا والعراق خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

وشملت أحدث الضربات غارة على موقعى قتال لتنظيم الدولة قرب كوبانى السورية، حيث تتصدى القوات الكردية للتنظيم بمساعدة التحالف.

وأضافت قوة المهام المشتركة فى بيان أن خمس ضربات نفذت قرب مدن الأسد والرطبة والموصل وسنجار فى العراق ودمرت مبانى وقوارب وعربات وموقع قتال.

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان